تأتي بحيرة البردويل بصفة خاصة على رأس بحيرات مصر الشمالية التي يتم الاهتمام بها نظرا لتميزها في نوعية الأسماك المنتجة منها ولكونها البحيرة الوحيدة التي لا تزال بعيدة عن مصادر التلوث بأنواعه،وتتميز كذلك بوجود نظام بيئي فريد مما يجذب مجموعات محددة من الأسماك.

وقد ساعد هذا الاتزان على تنوع التركيب المحصولي في الإنتاج السمكي وإنتاجها لأجود أنواع الأسماك الفاخرة المعدة للتصدير إلى أوروبا منها الدنيس وموسي والقاروص ،لكن بدأ إنتاج هذه النوعية في التراجع ويحل محلها القشريات "الجمبري والكابوريا.

وتبلغ مساحة بحيرة البردويل بشمال سيناء مساحتها نحو 165 ألف فدان وهذا المسطح المتاح منه للصيد نحو 60 % فقط حيث يعمل نحو 1228 مركبا يعمل عليها نحو 3 آلاف صياد.

وقال اللواء أمجد الراعية،المدير التنفيذي للبحيرة،إن مشروعات التطوير تشمل البواغيز الرئيسية بها , وذلك بعمل صيانة لمرافقها، وتطوير المراسي التابعة لها،وإنشاء الحواجز والقنوات الشعاعية، وتوفير كراكة ذات قدره عالية للعمل داخل البحيرة بصفة مستمرة، إلى جانب تطوير مراسي البحيرة، وإقامة أعمال الحماية اللازمة للحفاظ عليها وتنمية الثروة السمكية بها .

وتهدف مشروعات التطوير إلى تنمية الثروة السمكية ببحيرة البرد ويل والحفاظ علي التنوع السمكي،لاسيما وأنها تنتج الأنواع القاعية التصديرية والفاخرة من الأسماك مثل: أسماك الدنيس والعائلة البورية والقار وص والوقار والجمبري وموسى،كما ن عملية تصدير الأسماك إلي الخارج يتزايد بصورة مطردة بعد التزام الشركات بالمواصفات والمعايير التصديرية , والتي تخضع لإجراءات الهيئة العامة للخدمات البيطرية.

وبحثت الدكتورة سوزان خليف، رئيس المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد ، مع محافظ شمال سيناء محمد عبد الفضيل شوشة، تنمية بحيرة البردويل من خلال تشكيل لجنة تهدف إلى تنفيذ دراسة إحصائية للربط بين تغير درجة ملوحة البحيرة مع أنشطة الملاحات بها.


وأكدت دعم وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار، الدائم لخطط التنمية المستدامة في مصر والتي تتماشى مع رؤية مصر 2030، مشيرة إلى أهمية بحيرة البردويل كأحد أنقى البحيرات على مستوى الجمهورية وكمصدر لإنتاج الملح النقي، مؤكدة أهمية بحث تأثير الملاحات الموجودة بالبحيرة على الثروة السمكية به.

من جانبه .. قال اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة ، محافظ شمال سيناء،إن إقامة مشروعات لتنمية وتطوير البحيرة يعكس مدى الاهتمام الذي توليه الدولة تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي،خاصة وأنها البحيرة الوحيدة الخالية من التلوث، وتعد مصدرًا للثروة السمكية، ووجود أسماك فاخرة من إنتاج بحيرة البردويل لتصديرها للخارج.

ونوه إلى أن المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد يسعى لحل مشاكل البيئة البحرية بالمحافظة والتنسيق المتبادل بين المحافظة والمعهد، من أجل الاستغلال الأمثل لموارد البحيرة من استخراج الملح النقي أو كمصدر للثروة السمكية.

وقال الحاج عيد أبو رجل رئيس جمعية البردويل،إن مشروعات التطوير تعد بداية قوية لاستعادة أمجاد بحيرة البرد ويل وزيادة معدلات صيد الأسماك الفاخرة من خلال خطة لزيادة إنتاجها من بعض الأنواع المطلوبة محليا ودوليا مثل الدنيس والبوري، عن طريق إقامة حضانات لذريعة الأسماك ومناطق محمية.

وأكد الشيخ سالم التوني رئيس جمعية 6 أكتوبر ببئر العبد، أن إضافة مفرخات سمكية سيعمل علي زيادة الكميات الإنتاجية من الأسماك وتحقيق طفرة في صيد كميات كبيرة من الأسماك القاعية،خاصة مع وجود محميات طبيعية تعمل علي زيادة أحجام الأسماك.

اعدته للنشر / داليا عاطف

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 111 مشاهدة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

22,244,648