الاسماك اللافكية وتسمى في بعض الأحيان بشكل غير دقيق لامبري “lamprey”، وهي سلالة قديمة موجودة من الأسماك ، وضعت في الاسماك الفائقة، وقد تتميز الاسماك اللافكية الكبار بفم مسنن يشبه القمع، ومن المحتمل أن يكون الاسم الشائع “لامبري” مشتقا من لامبيترا اللاتينية، والتي قد تعني “لعق الحجر” (لامبر “لعق” + بيترا “حجر”) .

أنواع الاسماك اللافكية

هناك حوالي 38 نوعا معروفا من أنواع الاسماك اللافكية وخمس أنواع منقرضة معروفة، والأنواع الآكلة اللحوم الطفيلية هي الأكثر شهرة، وتتغذى عن طريق الملل في لحم الأسماك الأخرى لامتصاص دمائهم، ولكن 18 نوعا فقط منهم يشاركون في هذا النمط من الكائنات الحية الدقيقة، ومن بين 18 نوعا آكلة اللحوم يهاجر تسعة من المياه المالحة إلى المياه العذبة للتكاثر (بعضها أيضا به أعداد من المياه العذبة)، ويعيش تسعة منها بشكل حصري في المياه العذبة، وجميع أشكال غير آكلة اللحوم هي أنواع المياه العذبة، والبالغين من الأنواع غير آكلة اللحوم لا تتغذى، وهم يعيشون خارج الاحتياطيات المكتسبة على أنها حيوانات اليرقات والتي يحصلون عليها من خلال تغذية المرشح، ومن امثلة الاسماك اللافكية :

سمك الجلكي

شكلها انسيابي ولون جلدها اسود .

سمك الجريث

وهو من الاسماك الأكثر مرونه، يتميز بإفراز المخاط بكمية كبيرة، وله أكثر من قلب .

خصائص الاسماك اللافكية

يعيش في الغالب في المياه الساحلية والعذبة ويوجد في معظم المناطق المعتدلة باستثناء تلك الموجودة في إفريقيا، وبعض الأنواع (مثل الجلكي و Petromyzon marinus تسافر مسافات كبيرة في المحيط المفتوح، كما يتضح من افتقارها إلى العزلة التناسلية بين السكان، وتوجد أنواع أخرى في البحيرات غير الساحلية، ويرقاتها (ammocoetes) لديها قدرة تحمل منخفضة لدرجات حرارة الماء العالية، مما قد يفسر سبب عدم توزيعها في المناطق الاستوائية، وقد يتأثر توزيع الاسماك اللافكية سلبا بالصيد الجائر والتلوث في بريطانيا، وفي وقت الفتح تم العثور على المصباح في أعالي النهر فينهر التايمز، مما أدى الحد من التلوث في نهر التايمز إلى مشاهد حديثة في لندن وتشستر لي ستريت .

وقد يتأثر توزيع المصباح الضار أيضا سلبا بمشاريع السدود وغيرها من مشاريع البناء نظرا لتعطيل طرق الهجرة وعرقلة الوصول إلى مناطق التفريخ، وعلى العكس من ذلك كشف بناء القنوات الصناعية عن موائل جديدة للاستعمار، ولا سيما في أمريكا الشمالية حيث أصبحت مصابيح البحر من الآفات الكبيرة التي تم إدخالها في البحيرات الكبرى، وتخضع برامج المكافحة الفعالة للتحكم في المصباح إلى تعديلات بسبب مخاوف من جودة مياه الشرب في بعض المناطق .

وصف الاسماك اللافكية

يشبه البالغون سطحية الثعابين من حيث أن لها أجسادا مستطيلة الشكل، ويمكن أن يتراوح طولها بين 13 و 100 سم (5 إلى 40 بوصة) في الطول، ونظرا لعدم وجود الزعانف المقترنة فإن عيون المصباح الكبار لها عيون كبيرة، وخياشيم في الجزء العلوي من الرأس، وسبع مسام جيلية على كل جانب من الرأس، وينقسم البلعوم “الجزء البطني” الذي يشكل أنبوبا تنفسيا معزولا عن الفم بواسطة صمام يسمى بالشبكية، وهذا هو التكيف مع كيفية تغذية البالغين عن طريق منع سوائل الجسم الفريسة من الهرب من خلال الخياشيم أو التدخل في تبادل الغاز، والذي يحدث عن طريق ضخ المياه داخل وخارج الحقائب الخيشومية بدلا من أخذها عن طريق الفم .

وبالقرب من الخياشيم هي العيون التي يتم تطويرها بشكل جيد ودفنها تحت الجلد في اليرقات، وتستكمل العيون نموها أثناء التحول، وتغطيها طبقة رقيقة وشفافة من الجلد تصبح معتمة في المواد الحافظة، وتشير الخصائص المورفولوجية الفريدة لهذه الاسماك مثل الهيكل العظمي الغضروفي لها إلى أن الأصناف الشقيقة لجميع الفقاريات الحية الفكية (gnathostomes)، وعادة ما تعتبر أكثر المجموعات القاعدية من الفقاريات، وبدلا من الفقرات الحقيقية لديهم سلسلة من الهياكل الغضروفية تدعى arcualia ، ويعتبر سمك لها الذي يشبه اللمبيري تقليديا للفقاريات الحقيقية، ولكن أدلة الحمض النووي تشير إلى أنها في الواقع هي الأخت الشقيقة للاسماك اللافكية، وأظهرت الدراسات أن السناج من بين أكثر السباحين كفاءة في استخدام الطاقة، وتولد حركات السباحة الخاصة بهم مناطق منخفضة الضغط حول أجسامهم والتي تسحب أجسامهم بدلا من دفعها عبر الماء .

الاسماك اللافكية

يبدو أن آخر سلف شائع لها كان متخصصا في إطعام دماء سوائل الجسم وغيرها من السوائل بعد التحول، ويعلقون أجزاء الفم على جسم الحيوان المستهدف، ثم يستخدمون ثلاث لوحات قرنية (الصفيحة) على طرف لسانهم يشبهون المكبس، واحد مستعرضين وطولتين لكشط عبر أنسجة السطح حتى تصل إلى سوائل الجسم، وتستخدم الأسنان الموجودة على القرص الفموي بشكل أساسي لمساعدة الحيوان على الالتحاق بفرائسه، وهي مصنوعة من الكيراتين والبروتينات الأخرى .

وأسنانهم لها نواة مجوفة لإعطاء مساحة لاستبدال الأسنان التي تنمو تحت الأسنان القديمة، وتطورت بعض أشكال تغذية الدم الأصلية إلى فصائل تتغذى على كل من الدم واللحم، وبعضها أصبح متخصصا في أكل اللحم وربما يغزو الأعضاء الداخلية للمضيف، ويمكن أن تتضمن مغذيات الأنسجة أيضا الأسنان الموجودة على القرص عن طريق استئصال الأنسجة، ونتيجة لذلك فإن مغذيات اللحم لديهم غدد صخرية صغيرة لأنهم لا يحتاجون إلى إنتاج مضادات التخثر بشكل مستمر وآليات لمنع دخول المواد الصلبة إلى الحقائب الفرعية، والتي يمكن أن تسد الخياشيم، وأظهرت دراسة لمحتوى المعدة في بعض اللمبات بقايا الأمعاء والزعانف والفقرات من فريستها، وعلى الرغم من حدوث هجمات على البشر فإنها لن تهاجم البشر بشكل عام ما لم يتضورون جوعا .

اعداد/ منال محي الدين 

المصدر: /www.almrsal.com
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 66 مشاهدة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

22,077,919