بعد أن عشق كل المصريين شوربة فواكه البحر بسبب ما فيها من جمبرى وكابوريا وسبيط وجندوفلى ومحار.. لماذا لا نفكر فى زراعتها فى مصر.. وبالذات المحار.. وبلح البحر و«المسلز» وأيضاً البقلويظ أو الجندوفلى.. وإن كانت هناك محاولات فردية قليلة لزراعة الجندوفلى بالذات فى بحيرة التمساح وحول شواطئ القناة، عند مدينة القنطرة.

والمحار نوع من الأسماك البحرية ينمو فى المحيطات والسواحل فى المناطق المعتدلة أو الحارّة- يعنى مثل ظروفنا- وللمحار جسم داخلى صالح للأكل داخل صدفة ويعيش فى قاع البحر قريباً من الشاطئ حيث تكون المياه هادئة.. ولكن الناس يأكلون المحار منذ آلاف السنين، وكان الرومان عام 43 ميلادية الذين استوطنوا إنجلترا يصطادون المحار، وفى الشتاء يقومون بتعبئته فى أكياس قماش ويرسلونه إلى روما، بل قاموا بتربيته فى مزارع أمام شواطئ إيطاليا، والمحار لا رأس له، وليس له عيون، وتنتج أنثى المحار حوالى 500 مليون بيضة صفراء فى السنة، وتنثر البيض فى المياه ويقذف ذكر المحار حيواناته المنوية عليه فتتحد مع البيض وتتم عملية الإخصاب، ويصل طول المحار إلى 30 سم ويتراوح عمره بين 3 و4 سنوات.

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <mce:style><! /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} -->

والإنسان هو أهم أعداء المحار، إذ يأكل الناس ملايين المحار كل عام وتأكل الأسماك بعضها وأيضاً الطيور مثل طائر المحار.. وبسبب عشق الناس للمحار لجأ الإنسان إلى زراعته، ويتم حصار المحار عندما يبلغ عمره ما بين عامين وأربعة أعوام ويصل قطره بين 5 و10 سم، ويعتبر الساحل الجنوبى الغربى لفرنسا أحد أكبر مراكز زراعة المحار فى العالم وكذلك أحد خلجان الولايات المتحدة، وتعتبر مزارع المحار غرب أستراليا، وكوريا الجنوبية، وأمريكا وفرنسا أكبر مراكز زراعة المحار فى العالم وهى أكثر الدول إنتاجاً له.

<!--[endif] -->

وملكة المحار هى المحار الوردى، ويوجد فى البحر الكاريبى وطولها 30 سم، والصيادون يجمعونه ثم يزيلون الأصداف ويحصلون على اللحم الطرى وتتم تعبئته إلى الأسواق، ويؤكل نيئًا.. ومنه المحار الحلزونى.. وقد عشقته فى فرنسا مع قليل من ماء البحر وقطرات من الليمون.. ويا سلام على طعمه نيئاً!! وهناك المحار المروحى مثل الجندوفلى عندنا ولحمه طرى يشبه لحم سرطان البحر، أما المحار المروحى فأفضل طبق منه ما يعد مع الجبن ويسمى كوكيل سان جاك.. وقد استخدم الهنود الحمر المحار الملزمى عملة نقدية يسمونها «ولوامبوم» ويوجد حول جزيرة نيو إنجلند بأعداد كبيرة ويعد طعاما شعبياً لذيذاً.

** وما دمنا نقيم العديد من المزارع السمكية- على البحرين المتوسط والأحمر والبحيرات- فلماذا لا ننشئ أيضاً مزارع للمحار.. وما أكثر البحيرات عندنا شمالية.. وحول قناة السويس.. وداخلية عند قارون.. وسوف يربح المستثمر فى زراعة المحار الكثير سواء للتصدير.. أو للأسواق الداخلية، وما أكثر عشاق المحار.. فى بلادنا وفى الخارج!!.

 

أعدته للنشر / مارينا مجدى

المصدر: الكاتب : عباس الطرابيلي - المصرى اليوم
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 68 مشاهدة
نشرت فى 5 أغسطس 2020 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

26,780,067