الأخبار
الحفل الختامي الثالث للبرنامج التدريبي الخاص بالأمان الحيوي للمزارع السمكية... وتسليم الشهادات
إجتماع رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية لمتابعة تطوير بحيرتى المنزلة و مريوط
قرار وزارى: إختيار الأستاذ الدكتور/ صلاح الدين مصيلحى عضواً بمجلس بحوث الثروة الحيوانية و السمكية
الدبلوم المهنى الدولى والمعتمد دولياً من المعهد الملكى للعلاقات العامة
شروط مراكب صيد أسماك التونة زرقاء الزعانف
واقع التنمية الزراعية والثروة الحيوانية والمائية والسمكية فى الوطن العربى"
بالفيديو ... محاضرات الدورة التدريبية " الرفع المساحي باستخدام ال GPS " ضمن البرنامج التدريبي لعام2021
بتعاون دولي ومحلي مشترك ...افتتاح البرنامج التدريبي الثالث لتطبيق الأمان الحيوي في مزارعنا السمكية
للمرة الثانية على التوالي وبرعاية الفاو .... ختام البرنامج التدريبي للأمان الحيوي وتسليم الشهادات
رئيس هيئة الثروة السمكية يفتتح البرنامج التدريبي الثاني لتطبيق الأمن والأمان الحيوي بالمزارع السمكية برعاية الفاو

تتنقل مليارات من القواقع البحرية الصغيرة يومياً بين المياه السطحية في المحيطات، حيث تتغذى في الليل، بينما تغطس في النهار إلى أعماق تصل إلى عدة مئات من الأمتار للراحة.
وتلعب هذه القواقع دوراً مهماً في الدورات الجيوكيماوية والمناخ، حيث يحدث من 12 إلى 13 في المائة من تدفق الكربونات العالمي عندما تغرق أصداف كربونات الكالسيوم الموجودة في القواقع الميتة بالأعماق، فتذوب وتساهم في تحمض الكربون في الغلاف الجوي والمحيطات، ولكن نظراً لصعوبة دراستها وعدم إمكانية الاحتفاظ بها في المختبر، فإن سلوك هذه الحيوانات خصوصاً في المناطق شبه الاستوائية والاستوائية حيث يكون تنوعها أكبر، غير معروف.

وحاول فريق بحثي أميركي قاده باحثو جامعة جنوب فلوريدا، مواجهة مشكلة هذا النقص المعلوماتي خلال دراسة نشرت أمس في دورية «فورنتيرز إن مارين ساينس»، حيث قاموا بتصوير حركات القواقع البحرية الاستوائية وتحليلها من منظور فيزياء السوائل ومنظور بيئي، وأظهروا أن لكل نوع أسلوباً مميزاً في السباحة والغطس، اعتماداً على شكل صدفته (ملفوفة أو ممدودة أو مستديرة) وحجم الجسم.
وبين عامي 2017 - 2019. اصطاد الباحثون عدة قواقع من تسعة أنواع، وقاموا بنقلهم إلى المختبر، حيث سجلوا سلوكها في حوض أسماك بمياه مالحة مع قياس مجسم عالي السرعة، وهي تقنية تتبع الحركة ثلاثية الأبعاد بكاميرتين. وحسب الباحثون السرعة المطلقة والطبيعية بالنسبة إلى طول الجسم لكل نوع أثناء السباحة النشطة والغطس، وتكرار حركة الجناح، وزاوية الهبوط أثناء الغطس، وانحراف مسار الصعود أثناء السباحة، وعدد الأصداف.
ووجد الباحثون أن لكل نوع نمط سباحة مميز، فالقواقع الصغيرة ذات الأصداف الملتفة تسبح ببطء أكثر، بينما تسبح القواقع الكبيرة ذات الأصداف على شكل زجاجة أو على شكل أجنحة بشكل أسرع لأن أحجامها الكبيرة تسمح لها بالتغلب على تأثيرات لزوجة الماء.
ويقول د.ديفيد مورفي، الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الميكانيكية بجامعة جنوب فلوريدا في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لدورية «فورنتيرز إن مارين ساينس»، بالتزامن مع نشر الدراسة، أن فهم قدرة هذه الحيوانات على السباحة، يساعد على فهم أهميتها البيئية وتوزيعها في المحيط بشكل أفضل»، مضيفاً: «نأمل أن نتعلم من أسلوب السباحة لهذه الكائنات لتصميم جيل جديد من المركبات المستوحاة من البيئة تحت الماء».

إعداد / أحمد مصطفى 

المصدر: جريدة الشرق الاوسط
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 227 مشاهدة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

31,628,080

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم