أولت القيادة السياسية مشروعات الاستزراع السمكى، أهمية قصوى، لما لها من مردود إيجابى فى توفير الغذاء الملائم للمصريين من ثروة سمكية وتحقيق الاكتفاء الذاتى، فشرعت فى تدشينه وتشجيعه ليكون مصدرًا لمضاعفة الإنتاج السمكى ذات الجودة العالية فى مصر، وفرصةً لتوفير فرص العمل ما يحد من البطالة، وإمكانية للتصدير للخارج.

وواصلت الحكومة المصرية تنفيذ العديد من مشروعات الاستزراع السمكى، بجانب تطوير البحيرات وإزالة التعديات عليها وتطهير وحماية المسطحات المائية بشكل عام، لتتغلب على الفجوة بين حجم الإنتاج والاستهلاك للأسماك، بما يؤثر إيجابيا على دعم الاقتصاد المصرى من خلال توفير العديد من فرص العمل للشباب، والحد من الهجرة غير الشرعية.

كما ساهمت مشروعات الاستزراع السمكى فى زيادة المعروض من الأسماك، ما عمل على خفض الأسعار وصولا إلى تصدير الفائض، وفقا لأحدث التكنولوجيات والمعايير العالمية.

دخول مصر عالم الاستزراع السمكى، أدى إلى تطوير إنتاجية المسطحات المائية، مما جعلها  تحتل المركز الأول على مستوى قارة إفريقيا، والمركز السادس عالميا، وفقا لما ذكرته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو".

وتستهدف استراتيجية تنمية الثروة السمكية فى مصر تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأسماك خلال العشر سنوات القادمة، والوصول بالإنتاجية إلى مليونى طن، بنهاية عام 2022، فضلًا عن تحقيق التوازن بين إنتاج اللحوم البيضاء والحمراء لتكون الأسماك هى البديل لها كبروتين حيوانى رخيص الثمن مقارنة بالأنواع الأخرى. 

وتوجهت مصر لاستغلال ما تملكه من البحيرات العملاقة التى تصل إلى أكثر من 10 بحيرات؛ لذا بدأت فى تنفيذ مشروعات "الاستزراع السمكى"، من خلال تعاون أجهزة الدولة مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة، إذ تتبنى استراتيجية التنمية الزراعية المستدامة لعام 2030، والعمل على مضاعفة الإنتاج ليصل إلى حوالى مليونى طن، وبالتالى زيادة متوسط استهلاك الفرد، من 13 كجم إلى 18.5 كجم/ عام.

ومن بين أبرز مشروعات الاستزراع السمكى فى مصر "بركة غليون" بمحافظة كفر الشيخ، والمشروع القومى للاستزراع السمكى بمنطقة قناة السويس، والمزرعة النموذجية بقرية "الرزيقات" بمدينة أرمنت بالأقصر، وبحيرة "عرب العليقات" بالخانكة بالقليوبية، ومزارع سمكية بدمياط.

مشروع بركة غليون

فى نوفمبر 2017، افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى، مشروع الاستزراع السمكى "بركة غليون" بمحافظة كفر الشيخ، ليكون الأكبر على مستوى مصر والشرق الأوسط فى الاستزراع السمكى.

وينتج المشروع ثلث إنتاج المحافظة من الاستزراع السمكى والذى ينتج ثلث إنتاج مصر، ويعتمد على أحدث الوسائل العلمية والتكنولوجية فى الاستزراع السمكى والتصنيع والتى تتواكب مع المتطلبات العلمية الحديثة.

انتقل هذا المشروع بمصر فى إنتاج الاستزراع السمكى، حتى وصلت إلى هذه الأرقام العالمية والإفريقية، ويساهم فى دعم الاقتصاد القومى من خلال منتجات السمك والجمبرى، وإنشاء معمل التفريخ لإنتاج الزريعة السمكية، ومصنع لتجميد وتغليف الأسماك والجمبرى للإنتاج المحلى والباقى للتصدير.

المشروع يأتى ضمن مشروع متكامل لإنتاج الأسماك يضم المدينة السمكية الصناعية بخبرات صينية، لإنتاج مختلف أنواع الأسماك العذبة والمالحة، على مساحة 12 ألف فدان، منها 3 آلاف فدان إجمالى مساحة المرحلة الأولى من المشروع الذى يفتتحه الرئيس للمدينة السمكية.

المشروع الذى نفذه جهاز مشروعات الخدمة الوطنية يعتمد على مكون رئيسى وهو المزرعة السمكية التى تتكون من أحواض الاستزراع السمكى بإجمالى 1269 حوض أسماك لإنتاج الجمبرى والبلطى والبورى، ويستهدف إنتاج 6350 طن أسماك خلال الدورة الواحدة والحد من الهجرة الشرعية لدول الاتحاد الأوروبى.

كما يتم إنتاج أنواع مختلفة من هذه الأسماك، ومنها 2000 طن جمبرى من 626 حوض استزراع سمكى، و1200 من أسماك البلطى من 51 حوضًا للاستزراع السمكى، بالإضافة إلى 10 أحواض لإنتاج 150 طنًا من أسماك البورى، مشيرة إلى أن المزرعة السمكية تضم 457 حوضًا لإنتاج الأسماك البحرية بطاقة 3 آلاف طن و186 حضانة لإنتاج زريعة الأسماك اللازمة لمختلف أنواع الأسماك البحرية والنيلية.

المشروع يضم أيضًا المنطقة الصناعية للأسماك، التى تضم مصنعًا لتعبئة وتصنيع الأسماك بطاقة 100 طن يوميًا، ومصنع أعلاف بطاقة 120 ألف طن أعلاف أسماك سنويًا من 60 ألف طن أعلاف جمبرى، ومصنع لإنتاج الثلج بطاقة 36 طن ثلج مجروش و18 طن ثلج مكعبات يوميًا، بالإضافة إلى إنشاء مفرخ لإنتاج 20 مليون أصبعية أسماك بحرية و2 مليار زريعة جمبرى، و4 صوامع تخزين بطاقة 3 آلاف طن، ومصنع لتعبئة وتغليف الأعلاف، ومصنع لمسحوق الأسماك.

ويوفر المشروع نحو 5.000 فرصة عمل مباشرة و10 آلاف فرصة غير مباشرة، فضلًا عن حصول المشروع على الاعتماد الدولى من قبل المجلس الوطنى للاعتماد "إيجاك" مما رفع نسبة صادرات المنتجات السمكية وجعلها مصدرًا هامًا للدخل القومى.

ويتضمن المشروع المراحل التالية:

المرحلة الأولى: تقام على مساحة 4.000 فدانًا، تستهدف إنتاج أسماك من أصناف عالية القيمة، ومن المتوقع أن يصل إنتاج هذه المرحلة إلى 3.000 طن أسماك، و5.000 طن جمبرى سنويًا، وتُعد تلك المرحلة من المراحل الأطول والأصعب عملًا، حيث يتم فيها وضع البنية التحتية للمشروع بالكامل.  

المرحلة الثانية: تم تدشين هذه المرحلة للمشروع فى "بركة غليون"، ويشير مخطط إقامتها أنها تقام على مساحة 9 آلاف فدان من أحواض الاستزراع السمكى الجديدة، ومصنع لإنتاج مسحوق السمك، ومصنع إنتاج شكائر الأعلاف ومحطة معالجة المياه

المزارع السمكية بشرق بورسعيد

تشمل مشروعات الاستزراع السمكى بمنطقة شرق بورسعيد 5906 أحواض موزعة كالآتى:

- المزرعة "أ" 3.521 حوضاً على مساحة 9.500 فدان

- المزرعة "ب" 1.810 أحواض على مساحة 4.898 فدانا

- المزرعة "ج" 575 حوضا على مساحة 1.592 فدانا

كما يشتمل المشروع على الترعة الرئيسية والترعة الفرعية، حيث تستخدم الترعة الرئيسية لتغذية 331 حوض استزراع سمكى بالمياه العذبة، كما يبلغ إجمالى الأطوال للترعة الرئيسية 39.7 كيلومتر، وإجمالى أطوال الترعة الفرعية 200 كيلومتر.

وتقام المرحلة الأولى من المشروع على مساحة 14 ألفا 398 مترا مربعا، بإجمالى 5.331 حوضا،

كما تم البدء فى تنفيذ مشروع المزارع السمكية فى منطقة الديبة غرب بورسعيد على مساحة 203 أفدنة، من خلال مرحلتين المرحلة الأولى 107 فدان بإجمالى 60 حوضا وتم تنفيذها بنسبة 100%، فيما تقام المرحلة الثانية على مساحة 96 فدانًا بإجمالى 12 حوضًا.

ويحتوى المشروع فى المرحلة الثانية على مفرخ لإنتاج حتى 160 مليون زريعة دنيس وقاروص ولوت و500 مليون يرقة جمبرى سنويًا، وكذلك وحدة بيطرية تشمل هذه معامل وتحاليل وأبحاث لضمان سلامة المياه والغذاء، وصحة الأسماك وخلوها من الأمراض، ومن المقرر إنشاء الوحدة خلال أعمال المرحلة الثانية.

ويساهم المشروع فى توفير 10 آلاف فرصة عمل، ويساعد فى تنمية منطقة قناة السويس وسيناء وخلق مجتمعات عمرانية جديدة بها.

بحيرة عرب العليقات بالخانكة

على مدار عدة سنوات شهدت هذه البحيرة إهمالًا شديدًا، إلى أن قررت الحكومة أن تستثمرها لصالح مشروعات الاستزراع السمكى، خاصة وأن مساحتها تبلغ 85 فدانا بحيث يمكن الاستفادة منها فى زيادة
إنتاجية الاستزراع السمكى، ليتم إنشاء أكبر مشروع قومى واستثمارى لاستزراع الأسماك بها.

وبعدد 500 ألف إصبعية من أسماك البورى والبلطى بأنواعه تم استغلال البحيرة كمربى سمكى، يتم من خلالها توفير منتجات الأسماك البلطى العادى والأحمر وبعض أنواع أسماك عائلة البوريات، حيث يتم إطلاق نصف مليون ذريعة سمكية كل أسبوع بالبحيرة.

وقامت وزارة الزراعة بالتعاون مع هيئة الثروة السمكية بعمل رفع مساحى وتحديد لأعماق البركة بالكامل، كما تم إنشاء عدد 40 قفصًا سمكيًا بقطر 8 أمتار للقفص الواحد، ويتم استزراع القفص الواحد بعدد 8000 أصبعية بلطى للوصول بالإنتاجية إلى 2 طن للقفص الواحد بإجمالى 80 طنًا للدورة الواحدة.

المزرعة النموذجية بالأقصر

فى مطلع 2014، بدأ إنشاء المرحلة الأولى من مشروع المزرعة النموذجية للاستزراع السمكى بقرية الرزيقات بمدينة أرمنت جنوب غرب الأقصر، على مساحة 4.500 متر، من خلال إنشاء 4 أحواض سمكية بتكلفة إجمالية للمشروع حوالى 7 ملايين جنيه، وتوفر المزرعة السمكية من 120 إلى 150 فرصة عمل، وتخدم عشرات القرى بأرمنت.

1300 مزرعة سمكية بدمياط

تتميز بمحافظة دمياط أكثر من 1300 مزرعة سمكية، ما بين قرى شطا والسيالة، وغيرهما من القرى والمراكز بالمحافظة، حيث يوجد مناطق لا تصلح للزراعة تسمى الملق، بها المئات من المزارع السمكية بالمحافظة، خاصة المناطق المطلة على بحيرة المنزلة بدمياط.

الاستزراع السمكى بالدقهلية

تضم محافظة الدقهلية عددا من المزارع السمكية، والتى تنتشر معظمها فى منطقة قلابشو ببلقاس، ومنطقة المنزلة والمطرية والجمالية وغيرها.

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 65 مشاهدة
نشرت فى 22 يناير 2021 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

28,696,445

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم