أكد د.صلاح مصيلحي رئيس هيئة الثروة السمكية أن هناك قيوداً من الاتحاد الأوروبي علي استيراد الأسماك التي تعيش في المياه العذبة. نظراً لوجود بعض القوانين لديهم عن إنتاجها من مياه الصرف الزراعي مع أن ذلك غير موجود حالياً.

أضاف في حواره لـ "الجمهورية اون لاين" أن هناك مشروعاً عملاقاً سيتم الإعلان عنه قريباً لتربية الأسماك في الأقفاص البحرية.

قال: إن الهيئة اتخذت قراراً بتأجير المزارع السمكية بعد توقفها في مختلف المحافظات. مشيراً إلي أنه يجري حالياً إنشاء مفرخات للأسماك لتوفير الزريعة والحد من استيرادها.. وإلي نص الحوار:

  •  هل مصر قادرة علي تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأسماك رغم الزيادة المستمرة في عدد السكان؟

 الدولة المصرية تعمل علي تحقيق ذلك والأرقام لا تكذب فهناك زيادة مستمرة في حجم الإنتاج في السنوات الماضية حتي وصل إنتاج مصر إلي 2 مليون طن إجمالي الإنتاج في عام 2020 من كافة مصادرنا السمكية ونستورد 500 ألف طن من الخارج ولكنها أصناف غير متواجدة لدينا مثل الأسماك المدخنة والمحفوظة وجزء كبير منها يذهب للفنادق والمنتجعات السياحية حيث يطلب السائحون أسماكاً معينة لا يتم إنتاجها في مصر. وعليه فإن حجم إنتاجنا من كافة مصادرنا السمكية يصل من 50 ــ 85% من استهلاكنا ورغم ذلك قمنا بتصدير 35 ألف طن هذا العام ونتطلع لمضاعفة هذا الرقم.

 

  • هل مازالت القيود من الدول المستوردة قائمة علي الأسماك المنتجة من المياه العذبة في مصر؟

 بالفعل هناك بعض القيود من الدول الخارجية أو الاتحاد الأوروبي علي منتجات الأسماك من المياه العذبة نظراً لوجود بعض القوانين القديمة لديهم عن إنتاجها من خلال مياه الصرف الزراعي وهذا غير مطابق للحقيقة وجار اتخاذ الإجراءات اللازمة لإلغاء هذا القانون من خلال عمل لقاءات مع ممثلي دول الاتحاد الأوروبي. وعمل زيارات ميدانية لهم وفي القريب العاجل سيتم فتح الباب للتصدير لإنتاج البحيرات العذبة للاتحاد الأوروبي.

  • هل هناك خطط مستقبلية لتنمية الثروة السمكية في مصر؟

 كما يري الجميع هناك مشروعات قومية عملاقة لإنتاج الأسماك في مصر يدعمها الرئيس عبدالفتاح السيسي وافتتح الأيام الماضية المشروع القومي لمزرعة الفيروز والقائمة علي مساحة 30 ألف فدان مقسمة لقطاعين الأول الاستزراع السمكي ويشمل أكثر من 5 آلاف حوض بمساحة 16 ألف فدان ومتوقع له إنتاج مبدئي 13 ألف طن. والقطاع الثاني مقسم لبحيرتين علي جانبي المشروع بمساحة 10 آلاف فدان وهي خاصة بالصيد الحر لكافة الصيادين ومتوقع إنتاجها من 4 ــ 5 آلاف طن في العام وأيضاً تم افتتاح مشروع آخر غرب بورسعيد لإنتاج الجمبري علي مساحة 104 أفدنة بحجم إنتاج متوقع يصل 250 طن جمبري كل هذا يصب في زيادة الإنتاج طبقاً لخطة مصر 2030 لتنمية الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة ومن المتوقع أن يرتفع معدل الإنتاج إلي 2.5 مليون طن عام 2025 و3 ملايين طن عام 2030.

  • أهم المشروعات التي تعملون عليها حالياً؟

 يوجد مشروع عملاق سيتم الإعلان عنه قريباً لتربية وتنمية الأسماك في الأقفاص البحرية حيث تقرر إنشاء 21 موقعاً للأقفاص البحرية علي طول شواطئ البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر 9 مواقع بطول شواطئهما وهذا المشروع العملاق سيتم الإعلان عنه قريباً من خلال مجلس الوزراء ووزارة الزراعة متمثلة في الهيئة العامة للثروة السمكية في مصر.. وجار أيضاً حالياً رفع كفاءة وتطوير المزارع السمكية والمفرخات الداعمة لها وللمشروعات القومية والمحلية بعمل مفرخات أسماك جديدة للاستزراع البحري للتأكد من سلامة وضمان المنتج والأمان الحيوي الخاص بكافة مزارع الاستزراع السمكي في مصر سواء عام أو خاص.

  • هل توجد قرارات في الطريق تساعد الصيادين ومن يمتهنون تلك المهنة سواء المنتجين أو العاملين بها؟

بالفعل أود أن أبشر الإخوة أصحاب المزارع من خلال "الجمهورية  اون لاين" بأننا اتخذنا قراراً بإعادة تأجير المزارع السمكية بعد توقفها بمختلف المحافظات وكان هذا مطلبهم منذ فترة لأن التجديد كان متوقفاً وهذا تسبب في سوء أحوالهم المعيشية وعدم شعورهم بالأمان وهذا القرار يخص كافة المزارع علي مستوي الجمهورية.

  • نشهد في مجال الزراعة تحسيناً لبعض الأصناف والسلالات فهل هذا ينطبق أيضاً علي مجال الأسماك؟

 نحن كوزارة زراعة ومنها الهيئة العامة للثروة السمكية نعمل من خلال المراكز البحثية للتحسين الوراثي للأسماك التي تشتهر بها مصر وفي مقدمتها البلطي والبوري والمبروك للحصول علي إنتاج جيد من خلال التجارب المعملية وخصوصاً البلطي وهو من أهم الأسماك المتواجدة في مصر ويعيش في المياه العذبة وقيمته الغذائية عالية.

  • هل توجد اشتراطات صحية علي المزارع السمكية حتي يكون الإنتاج آمناً وصحياً؟

نحن كهيئة لدينا جهات رقابية للتفعيل الدائم للاشتراطات الصحية حفاظاً علي صحة المواطنين بتفعيل الأمان الحيوي "المكان غير ملوث ــ لا يوجد أمراض بالأسماك ــ القضاء علي مصادر العدوي". والمتابعة والتركيز علي جودة المنتج والتي تعتمد بشكل كبير علي الممارسات والأنشطة التي تتم في الاستزارع السمكي من بداية التفريغ وحتي الصيد والتسويق. وأضيف أن مصر تحتاج إلي خريطة متكاملة عن أمراض الأسماك المعدية وغير المعدية بالمزارع السمكية سواء العذبة أو المالحة لإعداد بروتوكول متكامل للوقاية ومواجهة تلك الأمراض ونحتاج أيضاً لرفع كفاءة العاملين بهذا القطاع بمختلف المهن من خلال تأهيلهم وتدريبهم.

  • كيف نقلل من فاتورة الاستيراد للزريعة والتي قد تتحول لعبء علي الاقتصاد المصري؟

نحن نضع كل هذا أمام اعيننا منذ فترة ومع زيادة المشروعات السمكية لذلك جار حاليا انشاء مفرخات للاسماك لتوفير الزريعةلتلك المشاريع وتطوير ورفع كفاءة المفرخ "21" وهو الوحيد الذي يعمل للقطاع العام في مصر وحاليا بصددد انشاء اخر في بورسعيد وتم حديثا انشاء مفرخ بالاسماعيلية وجاري الاعداد لانشاء مفرخ اخر في البحر الاحمر ، وذلك لتوفير الزريعة لكافة مشروعاتنا والحد من عمليات الاستيراد ولتجنب الصيد الجائر لتلك الزريعة من المصادر الطبيعية.

 

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 155 مشاهدة
نشرت فى 24 فبراير 2021 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

29,285,986

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم