الفسيخ‏ ‏هي‏ ‏الأكلة‏ ‏الأكثر‏ ‏شيوعا‏ ‏في‏ ‏شم‏ ‏النسيم‏ ‏ويحرص‏ ‏المصريون‏ ‏علي طهيها باشكال عده‏ ‏ ‏لكن‏ ‏بعد‏ ‏وقف‏ ‏الاستيراد‏ ‏وانتشار‏ ‏الإشعاع‏ ‏النووي‏ ‏من‏ ‏المفاعل‏ ‏الياباني‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏نصف‏ ‏الدنيا‏ ‏بجولة‏ ‏ميدانية‏ ‏لتفقد‏ ‏أحوال‏ ‏السوق‏ ‏وأسعاره‏ , ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏نكون‏ ‏ضحية‏ ‏الغش‏ ‏أو‏ ‏التلوث

  undefined

احتل‏ ‏السمك‏ ‏منذ‏ ‏القدم‏ ‏مكانة‏ ‏مرموقة‏ ‏علي‏ ‏المائدة‏ ‏المصرية‏ ‏حيث‏ ‏برع‏ ‏المصريون‏ ‏القدماء‏ ‏في‏ ‏صيد‏ ‏الأسماك‏ ‏وتجفيفها‏ ‏وتمليحها‏ ‏وصناعة‏ ‏الفسيخ‏ ‏والملوحة‏ ‏والبطارخ‏ ‏وكتب‏ ‏المؤرخون‏ ‏وبخاصة‏ ‏هيرودوت‏ ‏عن‏ ‏إقبال‏ ‏المصري‏ ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏التاريخ‏ ‏علي‏ ‏تناول‏ ‏السمك‏ ‏المملح‏ ‏بأنواعه‏ ‏المختلفة‏ ‏وعن‏ ‏أنواع‏ ‏الأسماك‏ ‏التي‏ ‏تستخدم‏ ‏في‏ ‏التمليح‏ ‏يقول‏ ‏عبدالرحمن‏ ‏عنتر‏ (‏فسخاني‏) ‏هناك‏ ‏ثلاثة‏ ‏أنواع‏ ‏من‏ ‏الأسماك‏ ‏وهي‏ ‏سمك‏ ‏الرايا‏ ‏يأتي‏ ‏من‏ ‏أسوان‏ ‏ويصلح‏ ‏لعمل‏ ‏الملوحة‏ ‏والسمك‏ ‏البوري‏ ‏يصلح‏ ‏لعمل‏ ‏الفسيخ‏ ‏و السمك‏ ‏البوري‏ ‏ ‏لعمل‏ ‏السردين‏, ‏وعن‏ ‏الطريقة‏ ‏المثلي‏ ‏للتمليح‏ ‏يقول‏  ‏إنها‏ ‏تبدأ‏ ‏بانتقاء‏ ‏الأسماك‏ ‏الجيدة‏ ‏ويتم‏ ‏غسلها‏ ‏جيدا‏ ‏ثم‏ ‏توضع‏ ‏في‏ ‏سخانات‏ ‏ذات‏ ‏درجة‏ ‏حرارة‏ ‏معينة‏ ‏ثم‏ ‏تبدأ‏ ‏عملية‏ ‏التمليح‏ ‏والتعبئة‏ ‏في‏ ‏البراميل‏ ‏الخشبية‏ ‏ويترك‏ ‏لمدة‏ ‏لا‏ ‏تقل‏ ‏عن‏ ‏عشرة‏ ‏أيام‏ ‏ولا‏ ‏تزيد‏ ‏علي‏ ‏شهر‏ ‏بشرط‏ ‏توافر‏ ‏درجة‏ ‏حرارة‏ ‏مناسبة‏ ‏تساعد‏ ‏علي‏ ‏نضج‏ ‏الأسماك‏ ‏بشكل‏ ‏جيد‏ ‏ويوضع‏ ‏السمك‏ ‏في‏ ‏براميل‏ ‏خشبية‏ ‏لأن‏ ‏الصفيح‏ ‏يصدأ‏ ‏فمن‏ ‏المعروف‏ ‏أن‏ ‏الملح‏ ‏يأكل‏ ‏الصفيح‏.‏
وعن‏ ‏تطور‏ ‏الأسعار‏ ‏وتغيرها‏ ‏يقول‏ ‏محمد‏ ‏شاهين‏ (‏فسخاني‏) ‏أسعار‏ ‏الفسيخ‏ ‏والملوحة‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏تعتبر‏ ‏أرخص‏ ‏من‏ ‏الأعوام‏ ‏السابقة‏ ‏نظرا‏ ‏للاستقرار‏ ‏النسبي‏ ‏للأوضاع‏ ‏وحالة‏ ‏الجشع‏ ‏في‏ ‏الأسواق‏ ‏بدأت‏ ‏تقل‏ ‏ففي‏ ‏العام‏ ‏الماضي‏ ‏كان‏ ‏سعر‏ ‏الفسيخ‏ ‏يتراوح‏ ‏ما‏ ‏بين‏ 65: 70 ‏جنيها‏ ‏أما‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏فسعره‏ ‏يتراوح‏ ‏ما‏ ‏بين‏ 55 ‏إلي‏ 60 ‏أما‏ ‏الرنجة‏ ‏فسعرها‏ ‏موحد‏ ‏لأنها‏ ‏مستوردة‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏مشكلتها‏ ‏الوحيدة‏ ‏تكمن‏ ‏في‏ ‏وقف‏ ‏الاستيراد‏ ‏ولكنه‏ ‏لدينا‏ ‏مخزون‏ ‏يكفي‏ ‏لستة‏ ‏شهور‏ ‏مقبلة‏. ‏وبسؤاله‏ ‏عن‏ ‏استغلال‏ ‏بعض‏ ‏التجار‏ ‏لهذا‏ ‏الوضع‏ ‏وطرح‏ ‏الرنجة‏ ‏بأسعار‏ ‏أعلي‏ ‏من‏ ‏ثمنها‏ ‏لأنه‏ ‏يعلم‏ ‏أن‏ ‏المستهلك‏ ‏سيقبل‏ ‏شرائها‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏السعر؟

أكد‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏التجار‏ ‏يفعلون‏ ‏ذلك‏ ‏ولكن‏ ‏هذا‏ ‏بالطبع‏ ‏يتوقف‏ ‏علي‏ ‏ضمير‏ ‏التاجر‏ ‏وعلي‏ ‏زبائنه‏ ‏والمنطقة‏ ‏التي‏ ‏يعمل‏ ‏فيها‏, ‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فأسعاري‏ ‏ثابتة‏ ‏طوال‏ ‏العام‏. ‏وتجدر‏ ‏الإشارة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏أسعار‏ ‏الرنجة‏ ‏تتوقف‏ ‏علي‏ ‏نوعها‏ ‏ودرجة‏ ‏تدخينها‏ ‏فالرنجة‏ ‏التي‏ ‏تباع‏ ‏بـ‏8 ‏جنيهات‏ ‏هذه‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏أسماك‏ ‏وتم‏ ‏تدخينها‏ ‏أما‏ ‏الرنجة‏ ‏الأصلية‏ ‏فهي‏ ‏تصنع‏ ‏من‏ ‏سمك‏ ‏الهارنج‏ ‏الذي‏ ‏يستورد‏ ‏من‏ ‏هولندا‏ ‏والنرويج‏, ‏ونحن‏ ‏نستورد‏ ‏هذا‏ ‏السمك‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏ونقوم‏ ‏بتدخينه‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏لأنه‏ ‏لو‏ ‏دخن‏ ‏في‏ ‏الخارج‏ ‏سيصل‏ ‏سعر‏ ‏الكيلو‏ ‏إلي‏ 150 ‏جنيها‏.‏

وعن‏ ‏إقبال‏ ‏الناس‏ ‏علي‏ ‏شراء‏ ‏الأسماك‏ ‏المملحة‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏يقول‏ ‏محمد‏ ‏شاهين‏ ‏أتصور‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الإقبال‏ ‏هذا‏ ‏الموسم‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏المواسم‏ ‏السابقة‏ ‏لأن‏ ‏الشراء‏ ‏لا‏ ‏يقتصر‏ ‏علي‏ ‏الطلبات‏ ‏الشخصية‏ ‏فقط‏ ‏ولكن‏ ‏يقل‏ ‏الشراء‏ ‏للهدايا‏ ‏أي‏ ‏أن‏ ‏الموضوع‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏سيكون‏ ‏اكتفاء‏ ‏ذاتيا‏ ‏لعدم‏ ‏استقرار‏ ‏الأوضاع‏ ‏أما‏ ‏سعر‏ ‏الملوحة‏ ‏فيتراوح‏ ‏ما‏ ‏بين‏ 50 : 55 ‏لأن‏ ‏سمكة‏ ‏الراية‏ ‏لا‏ ‏تستغل‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏صناعة‏ ‏الملوحة‏ ‏فقط‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏اقتراب‏ ‏سعرها‏ ‏من‏ ‏سعر‏ ‏الفسيخ‏ ‏الذي‏ ‏له‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏استخدام‏.‏

وعلي‏ ‏النقيض‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الكلام‏ ‏يقول‏ ‏الحاج‏ ‏محمد‏ ‏قدورة‏ (‏تاجر‏ ‏جملة‏) ‏إن‏ ‏الأسعار‏ ‏ارتفعت‏ ‏خصوصا‏ ‏بعد‏ ‏قيام‏ ‏الثورة‏ ‏فصندوق‏ ‏الرنجة‏ ‏وصل‏ ‏ثمنه‏ ‏إلي‏ 80 ‏جنيها‏ ‏وأحيانا‏ ‏إلي‏ ‏مائة‏ ‏جنيه‏ ‏رغم‏ ‏أن‏ ‏سعره‏ ‏قبل‏ ‏الثورة‏ ‏كان‏ ‏لا‏ ‏يتعدي‏ ‏ستين‏ ‏جنيها‏ ‏ويرجع‏ ‏هذا‏ ‏إلي‏ ‏انعدام‏ ‏الرقابة‏ ‏بالأسواق‏, ‏فارتفاع‏ ‏الأسعار‏ ‏أدي‏ ‏إلي‏ ‏إحجام‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏عن‏ ‏الشراء‏, ‏ففي‏ ‏تلك‏ ‏الأوقات‏ ‏من‏ ‏العام‏ ‏الماضي‏ ‏كان‏ ‏الإقبال‏ ‏شديدا‏ ‏أما‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏فالسوق‏ ‏تعتبر‏ ‏نائمة‏ ‏مع‏ ‏العلم‏ ‏بأنني‏ ‏أبيع‏ ‏قطاعي‏ ‏بسعر‏ ‏الجملة‏ ‏ولكنني‏ ‏أشكو‏ ‏من‏ ‏حالة‏ ‏الركود‏ ‏أيضا‏, ‏وسعر‏ ‏الفسيخ‏ ‏يتراوح‏ ‏ما‏ ‏بين‏ 40 ‏إلي‏ 45 ‏جنيها‏ ‏للكيلو‏ ‏والملوحة‏ ‏من‏ 35 ‏إلي‏ 40 ‏جنيها‏ ‏للكيلو‏ ‏فإقبال‏ ‏الناس‏ ‏علي‏ ‏شراء‏ ‏الفسيخ‏ ‏والرنجة‏ ‏يعد‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏إقبالهم‏ ‏علي‏ ‏شراء‏ ‏الملوحة‏ ‏والسردين‏ ‏وعن‏ ‏كيفية‏ ‏التعرف‏ ‏إلي‏ ‏نوعية‏ ‏السمك‏ ‏الصالح‏ ‏من‏ ‏الفاسد؟‏ ‏

يقول‏ ‏الحاج‏ ‏محمد‏ ‏قدورة‏ ‏من‏ ‏السهل‏ ‏التعرف‏ ‏إلي‏ ‏السمك‏ ‏السليم‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الضغط‏ ‏علي‏ ‏جسم‏ ‏السمكة‏ ‏للتأكد‏ ‏من‏ ‏تماسك‏ ‏أنسجتها‏ ‏وأيضا‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏شم‏ ‏رائحتها‏ ‏والتأكد‏ ‏من‏ ‏أنها‏ ‏ليست‏ ‏لها‏ ‏رائحة‏ ‏كريهة‏ ‏وأن‏ ‏يغطي‏ ‏جسمها‏ ‏القشور‏ ‏وأن‏ ‏يميل‏ ‏لونها‏ ‏إلي‏ ‏الاحمرار‏ ‏أما‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏السمكة‏ ‏طرية‏ ‏زيادة‏ ‏عن‏ ‏اللازم‏ ‏فهذا‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏عدم‏ ‏صلاحيتها‏ ‏وعلي‏ ‏المستهلك‏ ‏أن‏ ‏يشتري‏ ‏هذه‏ ‏النوعية‏ ‏من‏ ‏الأسماك‏ ‏المملحة‏ ‏من‏ ‏تاجر‏ ‏مضمون‏ ‏يثق‏ ‏فيه‏ ‏لكي‏ ‏يضمن‏ ‏الفسيخ‏ ‏أو‏ ‏الملوحة‏.‏

تركت‏ ‏بائعي‏ ‏الفسيخ‏ ‏واتجهت‏ ‏إلي‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏الشوبكي‏ ‏أستاذ‏ ‏التغذية‏ ‏بالمركز‏ ‏القومي‏ ‏للبحوث‏ ‏للتعرف‏ ‏إلي‏ ‏كيفية‏ ‏تلافي‏ ‏الأضرار‏ ‏التي‏ ‏قد‏ ‏تنجم‏ ‏من‏ ‏تناول‏ ‏الفسيخ‏ ‏والطريقة‏ ‏المثلي‏ ‏لتناوله‏ ‏فقال‏ ‏إذا‏ ‏تم‏ ‏التمليح‏ ‏بصورة‏ ‏صحيحة‏ ‏فإن‏ ‏تناول‏ ‏هذه‏ ‏الأسماك‏ ‏لا‏ ‏ضرر‏ ‏منه‏ ‏إذا‏ ‏التزم‏ ‏الإنسان‏ ‏بالكميات‏ ‏المناسبة‏ ‏وانتقي‏ ‏الأنواع‏ ‏الجيدة‏ ‏ولكن‏ ‏الذي‏ ‏يحدث‏ ‏في‏ ‏شم‏ ‏النسيم‏ ‏أحيانا‏ ‏أنه‏ ‏توجد‏ ‏بعض‏ ‏الأخطاء‏ ‏التي‏ ‏ينتج‏ ‏عنها‏ ‏أضرار‏ ‏صحية‏ ‏وفي‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الوفاة‏ ‏وهذه‏ ‏الأسماك‏ ‏تحفظ‏ ‏في‏ ‏محلول‏ ‏ملحي‏ ‏مركز‏ ‏لا‏ ‏يسمح‏ ‏بنمو‏ ‏البكتيريا‏ ‏ولذلك‏ ‏يجب‏ ‏الحرص‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏تكون‏ ‏هذه‏ ‏الأسماك‏ ‏فاسدة‏ ‏قبل‏ ‏تصنيعها‏ ‏وعلي‏ ‏الشخص‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏يتناول‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏قطعتين‏ ‏متوسطي‏ ‏الحجم‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الأسماك‏ ‏لكثرة‏ ‏الأملاح‏ ‏بها‏ ‏وإذا‏ ‏كان‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏ارتفاع‏ ‏في‏ ‏ضغط‏ ‏الدم‏ ‏أو‏ ‏قرحة‏ ‏في‏ ‏المعدة‏ ‏فممنوع‏ ‏منعا‏ ‏باتا‏ ‏من‏ ‏تناولها‏ ‏ويجب‏ ‏عصر‏ ‏كمية‏ ‏من‏ ‏عصير‏ ‏الليمون‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الأسماك‏ ‏المملحة‏ ‏لأنه‏ ‏يفيد‏ ‏الجسم‏ ‏ويحميه‏ ‏من‏ ‏السموم‏.‏

تركت‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏الشوبكي‏ ‏واتجهت‏ ‏إلي‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏سيد‏ ‏مرزوق‏ ‏أستاذ‏ ‏أمراض‏ ‏الأسماك‏ ‏ورعايتها‏ ‏بكلية‏ ‏الطب‏ ‏البيطري‏ ‏بجامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏للتعرف‏ ‏عن‏ ‏مدي‏ ‏تأثر‏ ‏أسماك‏ ‏الهارنج‏ ‏التي‏ ‏تستوردها‏ ‏مصر‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏بالإشعاع‏ ‏النووي‏ ‏الذي‏ ‏تعرضت‏ ‏له‏ ‏اليابان‏ ‏فقال‏ ‏أسماك‏ ‏الهارنج‏ ‏التي‏ ‏تصنع‏ ‏منها‏ ‏الرنجة‏ ‏من‏ ‏أسماك‏ ‏المياه‏ ‏الباردة‏ ‏فموطنها‏ ‏الأصلي‏ ‏المحيط‏ ‏الأطلنطي‏ ‏أي‏ ‏أنها‏ ‏تكون‏ ‏في‏ ‏النصف‏ ‏الشمالي‏ ‏للكرة‏ ‏الأرضية‏ ‏ولذلك‏ ‏يطلق‏ ‏عليها‏ ‏أطلنتك‏ ‏هارنج‏ ‏أو‏ ‏سمكة‏ ‏الرنجة‏ ‏الأطلنطية‏, ‏ولذلك‏ ‏فهي‏ ‏توجد‏ ‏في‏ ‏الساحل‏ ‏الشرقي‏ ‏الأمريكي‏ ‏والغربي‏ ‏الأوروبي‏ ‏كذلك‏ ‏في‏ ‏المحيط‏ ‏الهادي‏ ‏ولو‏ ‏وضعنا‏ ‏في‏ ‏الاعتبار‏ ‏أن‏ ‏الكرة‏ ‏كروية‏ ‏الشكل‏ ‏سنجد‏ ‏أن‏ ‏السواحل‏ ‏الأمريكية‏ ‏ستصبح‏ ‏قريبة‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏اليابان‏ ‏وهذا‏ ‏يعني‏ ‏أن‏ ‏الأسماك‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏المحيط‏ ‏عند‏ ‏الساحل‏ ‏الأمريكي‏ ‏الغربي‏ ‏بالتحديد‏ ‏قريبة‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏مناطق‏ ‏التأثر‏ ‏الإشعاعي‏ ‏والتأثير‏ ‏عليها‏ ‏بالطبع‏ ‏سيكون‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏الأسماك‏ ‏التي‏ ‏تأتي‏ ‏من‏ ‏الصين‏ ‏واليابان‏ ‏وتايلاند‏ ‏ولكنها‏ ‏في‏ ‏النهاية‏ ‏محملة‏ ‏بالإشعاع‏ ‏ولذلك‏ ‏نجد‏ ‏خطورة‏ ‏من‏ ‏تناول‏ ‏هذه‏ ‏الأسماك‏ ‏إذا‏ ‏لم‏ ‏يتم‏ ‏فحصها‏ ‏إشعاعيا‏ ‏وعلينا‏ ‏أن‏ ‏نفحص‏ ‏هذه‏ ‏الأسماك‏ ‏إشعاعيا‏ ‏لكي‏ ‏نتأكد‏ ‏من‏ ‏خلوها‏ ‏من‏ ‏التلوث‏ ‏الإشعاعي‏ ‏فلو‏ ‏تناول‏ ‏الإنسان‏ ‏أسماكا‏ ‏ملوثة‏ ‏إشعاعيا‏ ‏سيصاب‏ ‏بالأورام‏ ‏السرطانية‏ ‏مثله‏ ‏مثل‏ ‏الشخص‏ ‏الذي‏ ‏تعرض‏ ‏مباشرة‏ ‏للإشعاع‏, ‏فهذا‏ ‏الإشعاع‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏اختلال‏ ‏في‏ ‏الحامض‏ ‏النووي‏ ‏في‏ ‏خلايا‏ ‏الجسم‏ ‏مما‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏حدوث‏ ‏تشوهات‏ ‏وتحورات‏ ‏خلوية‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏ظهور‏ ‏الأورام‏ ‏السرطانية‏ ‏ومن‏ ‏أكثر‏ ‏الخلايا‏ ‏التي‏ ‏تتأثر‏ ‏بهذا‏ ‏التلوث‏ ‏الإشعاعي‏ ‏خلايا‏ ‏الدم‏ ‏ولذلك‏ ‏فإنني‏ ‏أناشد‏ ‏المسئولين‏ ‏بالامتناع‏ ‏عن‏ ‏استيراد‏ ‏الأسماك‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏المناطق‏ ‏وإذا‏ ‏كانت‏ ‏هناك‏ ‏ضرورة‏ ‏للاستيراد‏ ‏فلابد‏ ‏من‏ ‏فحصها‏ ‏إشعاعيا‏ ‏كما‏ ‏نفحصها‏ ‏ميكروبيا‏ ‏وكيميائيا‏ ‏وهذا‏ ‏الفحص‏ ‏الإشعاعي‏ ‏يتم‏ ‏بمنتهي‏ ‏السهولة‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏جهاز‏ ‏كاشف‏ ‏للأشعة‏.‏

أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏للفسيخ‏ ‏فإنه‏ ‏يصنع‏ ‏من‏ ‏الأسماك‏ ‏التي‏ ‏تنتمي‏ ‏للعائلة‏ ‏البورية‏ ‏وهي‏ ‏تعيش‏ ‏في‏ ‏المياه‏ ‏الدافئة‏ ‏لذلك‏ ‏فهي‏ ‏سمكة‏ ‏محلية‏ ‏موجودة‏ ‏لدينا‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏المياه‏ ‏العذبة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏المزارع‏ ‏السمكية‏ ‏والخوف‏ ‏من‏ ‏الفسيخ‏ ‏يكمن‏ ‏في‏ ‏إصابته‏ ‏بميكروب‏ ‏متحوصل‏ ‏لا‏ ‏هوائي‏ ‏وهو‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏سم‏ ‏قوي‏ ‏جدا‏ ‏يؤثر‏ ‏علي‏ ‏الأعصاب‏ ‏والمراكز‏ ‏العصبية‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏خصوصا‏ ‏مركز‏ ‏التنفس‏ ‏وتؤدي‏ ‏إلي‏ ‏حدوث‏ ‏شلل‏ ‏بمركز‏ ‏التنفس‏ ‏في‏ ‏مخ‏ ‏الإنسان‏ ‏خلال‏ ‏ساعات‏ ‏قليلة‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏تناول‏ ‏الفسيخ‏ ‏المصاب‏ ‏فهذا‏ ‏الميكروب‏ ‏يتراوح‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏ساعة‏ ‏إلي‏ 6 ‏ساعات‏ ‏ويصاب‏ ‏سمك‏ ‏البوري‏ ‏بهذا‏ ‏الميكروب‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏المزارع‏ ‏السمكية‏ ‏التي‏ ‏ينمو‏ ‏بها‏ ‏تم‏ ‏تسميدها‏ ‏بمخلفات‏ ‏الحيوانات‏ ‏لأن‏ ‏جميع‏ ‏أمعاء‏ ‏الحيوانات‏ ‏يكون‏ ‏بها‏ ‏هذا‏ ‏الميكروب‏ ‏المتحوصل‏ ‏اللا‏ ‏هوائي‏ ‏فإذا‏ ‏وضعنا‏ ‏في‏ ‏الاعتبار‏ ‏أن‏ ‏سمكة‏ ‏البوري‏ ‏تتغذي‏ ‏علي‏ ‏الغذاء‏ ‏المترسب‏ ‏في‏ ‏قاع‏ ‏البركة‏ ‏فإنها‏ ‏ستصاب‏ ‏حتما‏ ‏بهذا‏ ‏الميكروب‏ ‏وهذا‏ ‏الميكروب‏ ‏ينشط‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏مراحل‏ ‏تصنيع‏ ‏الفسيخ‏ ‏ولذلك‏ ‏فيجب‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نشتري‏ ‏الفسيخ‏ ‏من‏ ‏أماكن‏ ‏موثوق‏ ‏فيها‏ ‏ويجب‏ ‏ان‏ ‏ينقع‏ ‏في‏ ‏محلول‏ ‏حمضي‏ ‏كالخل‏ ‏والليمون‏ ‏قبل‏ ‏تناوله‏ ‏للقضاء‏ ‏علي‏ ‏أي‏ ‏ميكروبات‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏عالقة‏ ‏به‏ ‏لأن‏ ‏الميكروبات‏ ‏تكون‏ ‏سميتها‏ ‏أقل‏ ‏في‏ ‏الأوساط‏ ‏الحمضية‏ ‏وتجدر‏ ‏الإشارة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏درجة‏ ‏الإصابة‏ ‏بهذه‏ ‏الميكروبات‏ ‏تتوقف‏ ‏علي‏ ‏كمية‏ ‏الأكل‏ ‏التي‏ ‏يتناولها‏ ‏الإنسان‏ ‏وبالتالي‏ ‏كمية‏ ‏السم‏ ‏التي‏ ‏تناولها‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الطعام‏ ‏وينصح‏ ‏بتناول‏ ‏البصل‏ ‏مع‏ ‏هذه‏ ‏المأكولات‏ ‏لاحتوائه‏ ‏علي‏ ‏مواد‏ ‏كبريتية‏ ‏ومواد‏ ‏طبيعية‏ ‏تشبه‏ ‏المضادات‏ ‏الحيوية‏ ‏في‏ ‏مفعولها‏.‏

 

اعدته للنشر على الموقع / اية سيد ممدوح

 

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

الترجمة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية / وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD_ General Authority for Fish Resources Development »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,544,807

رئيس مجلس الإدارة

د/ خالد عبد العزيز الحسنى

المشرف العام على الموقع

د/ مدني علي مدني