الممارسات وإدارة الحوض :

أهمها إدارة جودة المياه والتى تعبر وتتأثر بمجمل ما يمر به الحوض سواء من داخله (الاسماك – التغذية والتسميد – المعاملات المختلفة - إلخ) أو من خارجه وأهمها العوامل الجويه المحيطة . وهذه هى أهم المراحل على الاطلاق حيث يمكن أن يحدث خلالها العديد من نقاط المخاطر منها :

  • ·       نقص الاوكسيجين الذائب  بالحوض والذى قد يصل النقص فيه إلى مستويات مميتة .
  • ·       زيادة تركيز الامونيا و النترايت بما لها من تأثير مجهد بل ومميت على الاسماك  .
  • ·       تسيد مجموعات من الهائمات السامة من مجموعة من الطحالب الخضراء المزرقة .
  • ·       الاجهاد الذى يمكن أن يتسبب عن الممارسات المزرعية الروتينية (العينات - الحصاد).
  • ·       مخاطر التغذية.

وما بعاليه سوى أمثلة من كثير قد تمر بالحوض السمكى الامر الذى نتيجته غالباً هو التدخل العلاجى للمشكلة ويقودنا هذا إلى تساؤل أخر عن أمان المعالجة المقترحة وتأثيرها على المنتج السمكى . فعلى سبيل يمكن علاج نقص الاكسيجين بإستخدام الهوايات دونما تأثير يذكر على جودة الاسماك عند الحصاد ، ونفس الشىء عند تغيير المياه للتخلص من الآمونيا الزائدة وضبط معدلات التغذية وذلك فى أحواض الاستزراع المفتوحة أو تفعيل دور المرشحات  البيولوجية فى النظم المغلقة . وعلى الجانب الاخر قد يتطلب علاج المشكلة تدخلاً كيميائياً كأن تكون المشكلة مرضية ، وفى هذه الحالة لابد من أن يؤخذ فى الاعتبار مايلى :

طبيعة المرض والاسلوب العلاجى المناسب (ويحدد ذلك أخصائى لآمراض الآسماك) التاكد من المركب المستخدم مرخص بإستخدامه مع إتباع كافة الإجراءات المطلوبة والخاصة بى :

  • ·       طريقة الاستخدام والجرعة المستخدمة مع إعطاء أهمية  خاصة لآمان القائمين بالمعاملة .
  • ·       مدى حاجة المعاملة بالعقاقير أو المركبات إلى معالجة ما .
  • ·       فترات الانسحاب التى تتعلق بكل مركب على درجات الحرارة السائدة .
  • ·       تسجيل كل ذلك فى السجلات الخاصة بذلك فى المزرعة .

وجدير بالذكر أن نفوق الاسماك لها بالتالى ضوابطها حيث أن يلزم أن توجد الآلية التى تضمن التخلص الامن من الاسماك النافقة ومعها ما قد يوجد من بقايا كيماويات أو عبواتها . يؤكد ذلك على التحريم القاطع لإلقاء الاسماك المريضة أو النافقة فى المجارى المائية أو أن يسمح بأتصالها بالمياه الجوفية .

المخاطر التى قد تنتج عن الممارسات المزرعية وأهمها :

العينات :

على الرغم من أن العينات هى إجراء تقليدى يتم لآهداف تتصل بإدارة الحوض مثل :

ضبط معدلات التغذية أو الوقوف على حالة الاسماك أو تحديد توقيت الحصاد. وعلى الرغم من الاهمية الكبيرة لتلك الاهداف إلا أنها لا يجب إطلاقاً أن تكون سببا لإجهاد الاسماك أو إصابتها بالجروح والتى قد تؤدى إلى إصابات مرضية بالتالى . ولهذا هناك العديد من النقاط التى يجب أخذها فى الاعتبار أهمها :

  • ·       توقيت الممارسة .
  • ·       حجم العينات وتكرار أخذها حيث يراعى عدم المبالغة فى تكرارها وعدم الأفراط فى حجمها .
  • ·       الادوات المستخدمة فى تنفيذها وخضوعها لعمليات تطهير دورية تفاديا لآنتقال أمراض أو كائنات غير مرغوب فى إنتشارها مثل النباتات المائية أو الطحالب السامة .

الحصاد :

مايسرى على العينات لا بد وأن يسرى على الحصاد وإن وجب مراعاة الآتى :

  • ·       الاسماك المجهدة تقل جودتها وتقصر فترة صلاحيتها .
  • ·       عادة ما يتم الصرف الكامل لمياه الحوض بما يضيف ظروفاً أصعب للآسماك المصادة .
  • ·       الحصاد هو أخر مراحل التربية والاخطاء التى قد تحدث أثناءها غالباً يصعب علاجها .

ينصح بأخذ عينة حتى ولو محدودة قبل الحصاد مباشرة للوقوف على جودة المنتج وهذا إجراء متبع فى مزارع كثيرة فى العالم يتم إجراؤه للوقوف على أخر موقف قبل الحصاد حيث يتم إجراء بعض الاختبارات الحسية والتذوق للتأكد من تقبل المستهلكين للمنتج السمكى والذى قد يكون أمن من الناحية الصحية ولكن قد يكون معاباً فيما يخص التذوق نتيجة وجود أنواع معينة من الطحالب تتسبب فى إعطاء المنتج السمكى مذاقاً منفرداً . قد يكون التدخل التصويبى فى هذه الحالة هو إتاحة مياه أنظف وبكميات أكبر للحوض موضوع المشكلة حتى تنتهى .

مشاكل التغذية:

كميا : بمعنى زيادتها عن القدرة الآستيعابية للحوض أو عن الحاجة الفعلية للآسماك أو تزايد الغذاء غير المأكول . يمكن معالجة هذا الآمر من خلال :

  • ·       ضبط كميات التغذية ومن قبلها معدلات تخزين الآسماك .

جودة : والتى لها تأثيرها على تزايد الغذاء غير المأكول . فمثلا ثبات حبيبات العلف فى الماء يقلل من الغذاء غير المأكول .

الآصابة الفطرية بالآفلاتوكسين سواء كان مصدرها مصنع الآعلاف أو نتيجة التخزين غير السليم بالمزرعة نفسها . ولخطورة هذا الآمر ، فإن التعامل مع مصنع أعلاف يطبق معايير الجودة الدولية ونظام ال haccp  لهو كفيل لتلافى أن يكون مصنع الآعلاف هو مصدر الإصابة . يتبقى المزرعة والتى يلزم لتأهيلها للتوافق مع معايير الجودة العالمية أن يكون من بين تجهيزاتها مخازن للآعلاف يمكنها تنفيذ الآصول الصحيحة للتخزين منها الارتفاعات ، التهوية ، مناعتها ضد الحشرات والقوارض وغيرها من المواصفات .

تأهيل المزرعة السمكية للمواصفات العالمية للجودة :

نتيجة تباين  تقنيات الاستزراع فى المزارع تتباين فى تصميمها ومواقعها ومدخلاتها كما فإن إمكانية التباين وسرعته سوف تختلف بالتبعية . فعلى حين هناك من المزارع القائمه (أو المستحدثه) ما يمكن منتجاتها السمكية أن تحقق التوافق مع الاشتراطات العالمية خلال وقت قصير ، سوف تحتاج مزارع أخرى إلى مزيد من الوقت للتأهيل سواء لاحتياج ذلك إلى أمور خارج ولاية المزرعة (مثل التعديلات التشريعية ) أو تحتاج إلى تطويرات إنشائية جوهرية .

وعلى الجانب الاخر قد لا تستطيع مزارع أخرى عن توفيق أوضاعها على الاطلاق على الاقل فى المنظور القريب .

نستطيع أن نخلص  من كل ما سبق ومن كافة المحاضرات التى تضمنها البرنامج الحالى إلى أن تأهيل المزارع السمكية فى مصر لمعايير الجودة العالمية ليست بصعوبة العناصر التى تم التعرض لها وذلك لطبيعة تأثيرها  المتبادل . حيث أن أختيار الموقع السليم يعتبر عاملا أساسياً فى جودة المنتجات السمكية ثم يلى ذلك إستخدام المدخلات من اعلاف وزريعة يتم إنتاجها من خلال ممارسات رشيدة بدءاً من اليوم الآول لآعداد الوحدة الإنتاجية وإنتهاء بممارسات الحصاد وما بعد الحصاد فى وحدة الإنتاج ثم التجهيز فى منشئات الإعداد التجهيز وذلك تبعاً لجغرافية الآسواق وما إذا كانت فى الآسواق المحلية أو للتصدير.

                                                                                          آعدته للنشر /  نورهان كيره

المصدر: د/ عبد الرحمن الجمل المركز الدولى للأسماك
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 458 مشاهدة
نشرت فى 12 مايو 2012 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

24,803,584