رسالة ماجستير
مقدمة من الباحثة / حنان حسن عبد الفتاح السيد أحمد
كلية التجارة - جامعة عين شمس - قسم الاقتصاد

تحت إشراف 
أ. د / محمد نظير محمد بسيونى
أستاذ الاقتصاد 

أهداف الدراسة :

أولا: تنمية الثروة السمكية فى مصر وذلك بحل المشاكل والمعوقات التى تواجهها وتطوير أساليب وأدوات الصيد حتى من الإنتاج بالنسبة للأسماك الطازجة التى تعتبر المادة الخام لصناعة تعليب وحفظ الأسماك.                                                           

ثانيا: تحليل أهمية الصناعات التحويلية وبالأخص قطاع الصناعات الغذائية فى الاقتصاد القومى.

ثالثا: بيان دور صناعة تعليب وحفظ الأسماك فى الاقتصاد القومى .

رابعا: تطوير الأساليب الفنية المستخدمة فى صناعة تعليب وحفظ الأسماك لتطورها وتحسين السياسات الموجهة لهذه الصناعة فى مصر محاولة لتقدم هذه الصناعة لتواكب مقتضيات العصر .

خامسا: تقويم الأداء لشركات قطاع الأعمال العام لصناعة تعليب وحفظ الأسماك مع توضيح العوامل المالية والإقتصادية والإدارية المؤثرة فى هذا الأداء ودور كل منها .

سادسا: تدعيم القدرة الإنتاجية للمصانع القائمة وذلك بالإضافة خطوط إنتاج جديدة إلى المصانع الحالية لو أمكن ذلك أو بإنشاء مصانع جديدة .

سابعا: توضيح أشكال الخصخصة وتقويم كل منها بغية وضع إستراتيجية لتنفيذ ما يتناسب تطبيقة مع شركات قطاع الأعمال العامة فى مجال صناعة تعليب وحفظ الأسماك .

ثامنا: تشجيع قطاع الإستثمار لإقامة مصانع جديدة وتشجيع القطاع الخاص بمنحه التسهيلات الممكنة للدخول فى الصناعة بخطوات ثابتة وغمكانية تشغيله.

المقترحات والتوصيات

تعتبر الأسماك من المصادر الغذائية للأنسان والتى يمكن أن تحل جزء من الفجوه الغذائية . ومع زيادة معدلات النمو السكانى تزداد أهمية الثروة السمكية فى مصر وأهمية الصناعات التى تقوم عليها للأقتصاد القومى وفيما يلى أهم التوصيات المقترحة:

1:حماية البيئة المائية من التلوث حيث حيث تعانى المسطحات المائية من  التلوث نتيجة إلقاء المخلفات الصناعية والزراعية والبشرية مما يؤثر تأثيرا بالغاً على الثروة السمكية وأيضا الاهتمام بتطهير جميع البواغيز وإستغلال الثروة السمكية الهائلة المتوافرة بشواطئ مصر تطوير طرق الصيد المستخدمة وتطوير البحوث العلمية المتعلقة بالبحث عن الأسماك .

2 : الحد من تجفيف البحيرات الشمالية وإعطاء البحيرات المزيد من الإهتمام من حيث إدراتها مع تحويل بعض البحيرات إلى مزارع مكثفة ودعم المناطق الإقليمية  للثروة السمكية  بالخبرات  الفنية والعلمية والإدارية مع ضرورة توحيد جهات الإشراف على الثروة السمكية.

3 :عادة ما تمر الأسماك بعد وصولها الى ميناء الصيد بعده مراحل قبل تسوقيها وبعد التسويق ولذلك لابد من تطوير وتحسين مختلف الخدمات والعمليات والهياكل التسويقية التى تتطلبها هذه المنتجات السمكية السهلة التلف.

4:الإهتمام بالإحصاءات السمكية واستخدام أحدث الطرق اللازمة لتوفيرها مع إنشاء مكتبة قومية أو مركز توثيق يضم جميع المشروعات والبحوث وبرامج التنمية وجميع بيانات الإنتاج السمكى وأيضا إنشاء معاهد تدريب للثروة السمكية وإدخلها ضمن برامج وزارة التربية والتعليم كتعليم فنى أسوة بالثانوى التجارى ، الصناعى، الزراعى، الفندقى وضروة إنشاء صندوق لتنمية الثروة السمكية  ذو مصادر مالية متعددة على أن توجه عوائد هذا الصندوق للإرتقاء بالقطاع السمكى فى مصر.

5: فتح ميادين صيد جديدة مع الدول المجاورة ذات المصايد الغنية وعقد إتفاقيات متعددة الأطراف مع دول الخليج خاصة عمان ودول أخرى لها خبرة فنية عالمية للإستغلال الأمثل المشترك فى هذا المجال مثل جيبوتى والصومال وغيرها من الدول مع ضرورة الإهتمام بإعادة الصيد فى أعالى البحار وبالتالى توفير أسطول كبير للصيد فى المياه العميقة فى أعالى البحار  حيث أنه مجال كبير للإستثمار العربى المشترك مما يساعد على سد إحتياجتنا من الأسماك.

6: ضرورة حل المشاكل والمعوقات الخاصة بالإستزاع السمكى فى مصر مع وضع قوانين حديثة للصيد والعمل على تطبيق تلك القوانين بقوة القانون وبزيادة الوعى السمكى وحتمية إتباع نظام الإنتاج المتكامل ـ فإن تكامل الزراعة المائية ( لمزارع الأسماك مع زراعة الأرز ) هو مجال لتكامل الإنتاج.

7:  مواجهة المشاكل والمعوقات التى تواجه الصناعات الغذائية فى مصر بصفة عامة وصناعة تعليب وحفظ الأسماك بصفة خاصة ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها مع حتمية زيادة الإهتمام بهذه الصناعات حتى يمكن تحقيق زيادة الوزن النسبى لها فى الإقتصاد القومى ومساهمتها الفعالة فى توازن ميزان المدفوعات .

8: ضرورة العناية بتطوير أساليب الإنتاج وتنويعه والتوسع فيه وللتغلب على مشكلة موسمية الإنتاج التى تؤثر بالتالى على  إستمرار تشغيل المصانع وبالتالى على كفايتها الإنتاجية وعلى تكاليف الإنتاج لابد لكل مصنع أن يتزود بإمكانيات تعدد الإنتاج ولاسميا بمعدات إنتاج الصناعات المشتقة من الفضلات السمكية والإهتمام بتجفيف مخلفات الأسماك والأسماك غير الصالحة للإستهلاك البشرى لإستغلالها فى تغذية الحيوانات .

9: إنشاء مجلس أعلى مستقل للرقابة على الأغذية لزيادة فاعلية التنسيق بين الأجهزة العاملة فى مجال الرقابة ويكون الجهاز الأعلى المقترح مسئول عن جميع عمليات التفتيش فى مراحل إنتاج وتداول وتصنيع وتسويق وتصدير وإستيراد الأغذية ، عمليات التحليل وإنشاء وتجهيز أو تطوير المعامل ، جمع وتصنيف المعلومات التى تفيد فى تثقيف وتوعية المواطنين ، إعداد مشروعات القوانين وإصدار اللوائح  التنفيذية المكملة لها بما فى ذلك المواصفات القياسية وإصدار دليل موحد لأساليب التفتيش وأخذ العينات والفحص والتحليل .

10: إختيار مصنع التعليب وتجهيزه وعند تحديد أنسب المواقع لإقامة مصانع تعليب وحفظ الأسماك تؤخذ النقاط التالية فى الإعتبار :

  • قرب المصنع من المواد الخام (الأسماك).
  • توفيرالأيدى العاملة فى المنطقة المقام بها المصنع.
  • توفير المياه الصالحة للشرب الممكن وصولها للمصنع.
  • سهوله تصريف متخلفات المصنع ووجود المجارى ومرافق الصرف الصحى فى المنطقة التى سيقام فيها المصنع.
  • سهوله الموصلات لنقل المنتجات للجهات المختلفة.
  • تؤخذ ظروف المناخ فى الإعتبار .

11: الإهتمام بنظافة مصانع التعليب وأن تكون المواد الغذائية المعلبة على جانب كبير من الجودة وللوصول لذلك لابد من الإستفادة من البحوث العلمية وأيضا شراء الخامات الجيدة والعناية بنظافتها ونظافة الألات والأدوات وعدم الأعتماد على موظفين غير فنيين غير مدربين والأحتفاظ بمجموعة من العينات الجيدة لتكون كنموذج للاسترشاد به فى الإنتاج وعدم المضاربة بخفض أسعار المنتجات إلى الحد الذى يصبح  عنده الإنتاج  غير إقتصادى وأخيرا يجب أن يدير المصنع شخص فنى واسع الخبرة .

12: يتطلب تطوير بنيان هذه الصناعة وجود الباحث المتخصص فى كافة الميادين وبالأخص الطبيب البيطرى المتمرس والعامل الماهر بالأعداد الكافية والاهتمام أو التصنيع لضبط جوده الإنتاج الصحية المقررة وبممارسة الرقابة على خطوط الإنتاج أو التصنيع لضبط جوده الإنتاج والإلتزام بالموصفات القياسية المصرية وبجانب ذلك تطوير خدمات التجارة بصورة أساسية وذلك بالإهتمام بإقامة مراكز التجميع ومجمعات التصنيع والحرص على التوسيع فى صناعة التبريد وتوفير وسائل التداول والمناولة والشحن والتفريغ الآلية أوالميكانيكية مع إقامة قطاع نقل يسمح بتقديم الخدمات المطلوبة والإهتمام بالتخزين حيث أن النقل والتخزين عبارة عن الجناحين الأساسين لنشاط توزيع المواد والمنتجات والسلع الغذائية .

 13: إلزام الشركات الصناعية والزراعية بوضع خطط تصديرية لتحديد حصص إنتاجها المخصصة للتصدير طبقا للدراسات التسويقية إلى جانب إلتزام البنك المركزى بعدم التأخير فى فتح إعتمادات الورادات من حصيلة الصادرات مع ضرورة الحفاظ بإستمرار على دراسة ربحية مختلف المشاريع المتعلقة بالثروة السمكية حتى يمكن الحكم على مدى ملائمتها فى ظل مختلف الظروف التكنولوجية والاقتصادية والسياسية وإستراتجية المحلية والعالمية.

14: ضرورة التخلص من وحدات قطاع الاعمال العام العاملة فى مجال صناعة تعليب وحفظ الأسماك لإستحالة تصحيح مسارها فى ظل القطاع العام مع ضرورة إعداد مشروعات مدروسه علميا للإستثمارات المصرية والأجنبية فى هذا المجال لإدخال أحدث الأساليب فى الإنتاج ورفع جودة المنتج من المعلبات مع تدعيم القدرة الإنتاجية للمصانع القائمة وذلك بإضافة خطوط إنتاج جديدة للمصانع الحالية وتشجيع إنشاء مصانع جديدة .

15:  تشجيع القطاع الخاص فى مجال صناعة تعليب وحفظ الأسماك وتقديم الحوافز المناسبة له ويعتبر طرح أسهم شركات قطاع الأعمال العام فى حدود نسبة ال49% من رأس المال من أفضل الوسائل والتى يمكن من خلالها تنشيط سوق الأوراق المالية وتشجيع الإستثمارات المحلية والأجنبيه مع حتمية طرح هذه الأسهم بالتدريج مع توفير المعلومات الازمة. وأخيراً نوصى بتصفية شركات قطاع الأعمال العام لصناعة تعليب وحفظ الأسماك حتى ولو عن طريق بيع هذه المشرعات كأصول منفصلة.  

والرسالة بكاملها توجد لدى إدارة مواقع الهيئة لمن يريد الاستفادة منها. 

إعداد/ أحمد مصطفى     

مراجعة /آيه سيد              

إشراف/ أمانى اسماعيل                  

                                                                      

 

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 170 قراءة
نشرت فى 12 فبراير 2013 بواسطة gafrd

الترجمة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية / وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD_ General Authority for Fish Resources Development »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,082,595

رئيس مجلس الإدارة

د/ خالد عبد العزيز الحسنى

المشرف العام على الموقع

د/ مدني علي مدني