نفقت كميات كبيرة من الأسماك داخل بحيرة إدكو عقب انخفاض منسوب المياه بسبب السدة الشتوية، واقتصار المياه الداخلة للبحيرة على مياه الصرف الصحي. 

وقال أحمد السد سكرتير جمعية الصيادين بالبحيرة،إن الكارثة تحدث كل عام بسبب السدة الشتوية، مما يضر بأرزاق 20 ألف صياد يعملون في البحيرة، بسبب نفوق الأسماك نظرًا لارتفاع نسبة الأمونيا،و كذلك انخفاض منسوب المياه مما يعطل حركة الصيد داخل البحيرة. 

وأوضح السد أن مصادر المياه بالبحيرة جميعها ملوثة بعد انقطاع دخول مياه النيل منذ 20 عامًا، كما أدى ارتفاع منسوب التربة في البحيرة بسبب الصرف الصحي إلى عدم دخول مياه البحر التي كانت تساهم في زيادة نسبة نقاء المياه، وأصبحت المصادر مقتصرة على مياه الصرف الزراعي بكل ما تحمله من بقايا المبيدات الزراعية التي تؤدى إلى زيادة نسبة الحشائش و البوص بالبحيرة بالإضافة إلى تلوث الأسماك ومياه الصرف الصحي المقبلة من شمال الجيزة إلى المصرف الخيري بالإضافة إلى الصرف الصحي المعالج وغير المعالج بمحافظة البحيرة، وطالب السد بضرورة حل المشكلة للحفاظ على صحة المواطنين و أرزاق الصيادين. 

من ناحيته، قال المهندس أحمد حلمي عبد الجواد رئيس المنطقة الغربية للثروة السمكية،  إنه عاين الوضع بنفسه، ونفوق الأسماك ناتج عن ارتفاع نسبة الأمونيا التي تمتص الأكسجين من المياه وتتسبب في نفوق الأسماك. 

وأكد عبد الجواد أنه قام بالاتصال بمحافظ البحيرة ورئيس هيئة الثروة السمكية، وطلب بعقد اجتماع عاجل بالمحافظ لوضع حلول جذرية للمشكلة في ضوء اهتمام القيادة السياسية بضرورة التأكد من سلامة الغذاء وحل مشكلة البحيرات الشمالية. 

أمانى إسماعيل
مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 350 مشاهدة
نشرت فى 29 يناير 2015 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

28,675,784

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم