التلوث بمشتقات البترول:

حيث تقدر كمية المواد البترولية الطافية فوق سطح مياهه حوالي 10 مليون طن في العام, و2 مليون طن من الغاز الخارج من عادم السفن وحوالي مليون طن مما تفرغه سفن البترول وحوالي 3 مليون طن من مياه الأنهار الملوثة. كما يلقى في مياهه نحو 90% من فضلات المجارى ونفايات المدن الساحلية التي تقع على شواطئه [1] .

وتكمن خطورة التلوث بالمعادن الثقيلة وأهمها الرصاص والحديد والزئبق والزرنيخ فى أن هذه المعادن تتركز فى أنسجة الأسماك, وبالتالى يمكن أن تنتقل للإنسان عند التغذية على هذه المعادن تتركز فى أنسجة الأسماك, وبالتالى يمكن أن تنتقل للإنسان عند التغذية على هذه الأسماك, هذا بالإضافة إلى تأثيرها إلى تأثيرها السام على الأسماك ذاتها بحيث يمكن القضاء على كميات كبيرة منها.

وقد أظهرت بعض الدراسات مدى تأثير التلوث على إنتاجية البحر المتوسط أمام السواحل المصرية, والتى تؤثر على المناطق الغنية بالزريعة, حيث تبين وجود 17 نوعاً من أسماك البحر المتوسط تحتوى على مستويات من السموم أعلى من الحد المسموح به للاستهلاك الآدمى مما يعتبر تهديدا لصحة سكان حوض البحر المتوسط [2] . مثل أمراض التسمم الغذائى والحكة والحمرة فى الأيدى . كذلك أمراض السل الجلدى[3] .

لذلك أولت منظمة الأغذية والزراعة اهتماماً خاصاً للمشكلات المتعلقة بزيادة الملوثات وخاصة الزئبق فى أسماك البحر المتوسط للمحافظة على جودة الإنتاج  وصحة الإنسان[4] .

وفى مجال مصايد البحيرات فإن الآثار الجانبية للتلوث من الصرف الصناعى والزراعى قد أثر بشكل مباشر على إنتاج البحيرات وخاصة البحيرات الشمالية منها. حيث تعتبر بحيرة مريوط مصرفاً زراعياً لأكثر من 400 ألف فدان بالإضافة إلى بعض المصادر الأخرى.

من هنا تبين أن بحيرة مريوط أصبحت مجمعاً للصرف الصحي والزراعي والصناعي لذلك ساهمت وزارة الزراعة من خلال خطة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية بتنمية بحيرة مريوط إعداد برامج تنفيذية محددة بهدف زيادة الإنتاج إلى حوالي 7.5 ألف طن حتى نهاية الخطة الخمسية الرابعة (1997- 2002) . والعمل على تخفيف حدة التلوث داخل البحيرة والتجديد المستمر لمياه البحيرة مع مراقبة ودراسة كميات المياه الواردة إليها. وذلك بالتنسيق مع وزارة الأشغال والموارد المائية بغرض الحفاظ على منسوب المسطح المائي للبحيرة [5]

بالإضافة إلى ما سبق فأن الصرف الصحي لمدينة الإسكندرية لا يشتمل على مخلفات عضوية فقط ولكن هناك أيضا مخلفات صناعية تحتوى على معادن ثقيلة.[6]

أما بالنسبة لبحيرة المنزلة فيوجد أهم منافذها والتي تتصل بالبحر المتوسط عند مدينة بورسعيد والتي عن طريقها تصل الأمواج والتيارات المحملة بملوثات السفن والغواصات وملوثات المدن المطلة على البحر المتوسط.

ويرجع تلوث بحيرة المنزلة إلى الزيت الناتج عن السفن والغواصات أو المتسرب من عمليات التنقيب تحت الماء أو مخلفات السفن كذلك الأيدروكربونات الناتجة عن المبيدات الحشرية نتيجة الصرف الزراعى والصرف الصحى بها، حيث يصب فى بحيرة المنزلة مصرف بحر البقر (مياه صرف صحى)، ومصرف حادوس (صرف صحى)، ومصرف السرو، ومصرف رمسيس، وطلمبات المطرية وفارسكور، هذا بالاضافة الى الفضلات الناتجة عن المخلفات الصناعية التى تحتوى على المعادن الثقيلة، والمواد المشعة، والمواد غير العضوية والبتروكيماوية. وتتعرض بحيرة ادكو للتلوث نتيجة التلوث الموجود فى خليج أبو قير وتأثيره على بوغاز بحيرة ادكو حيث تنتشر الملوثات وتتحرك من خليج أبو قير عبر البحر المتوسط إلى بحيرة ادكو.

وفى مجال المياه العذبة يتعرض نهر النيل وفروعه للتلوث بالمخلفات الصناعية ومخلفات المجارى الخاصة ببعض القرى التي تلقى بمخلفات في الترع بالإضافة الى قيام بعض المصانع الموجودة على جانبي النيل بالتخلص من مخلفاتها الصناعية بإلقائها فى النيل مباشرة وذلك على الرغم من وجود التشريعات التي تمنع عملية الصرف فى نهر النيل وفروعه والأخوار. كما أوضحت بعض الدراسات الميدانية سبب النفوق الجماعي والفجائي المتكرر لأسماك منطقة دمياط إلى شدة انخفاض الأوكسجين الذائب في الماء، وارتفاع تركيزات النترات والفوسفات والحديد، مع تراكم العناصر الثقيلة مثل الحديد والزنك والرصاص والنيكل والنحاس فى عضلات الأسماك نتيجة الصرف في فرع دمياط.

وتوضح بعض الدراسات أن هناك تلوثا كبيرا في الموارد المائية المصرية حيث تبين أن عدد المصبات من أسوان وحتى القناطر الخيرية تبلغ حوالي 67 مصبا رئيسيا منها 22 مصبا للمخلفات الصناعية، و45 مصرفا زراعيا . وأن المخلفات الصناعية تبلغ نحو 350 مليون متر مكعب ، والصرف الزراعي الملوث بالكيماويات والمبيدات يزيد على 3.5 مليار متر مكعب . 

المراجع:


[1] على زين العابدين عبد السلام وآخرون, تلوث البيئة ثمن المدينة, المكتبة الأكاديمية, القاهرة,1992 ,ص 171 .

[2] قامت هيئة الصحة العالمية بتحديد الحد الأقصى لكمية الزئبق التى تدخل جسم الإنسان والتى يجب الاتزيد عن 0.3 مليجرام فى الأسبوع.

[3] وزارة الرى والموارد المائية’ وحدة الإعلام المائى, مجلة اشراقة’ العدد الثانى عشر, 2000 ص16 

[4] منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة, لجنة مصايد الأسماك , الدورة السابعة عشر روما. 18-22 /5/1987 , ص6.

[5] جمعية أصدقاء البيئة بالإسكندرية, مريوط بحيرة فى خطر, الطبعة الأولى رقم الأيداع 19039 , عام 2000 ,ص32 .

[6] حمدي عبد العزيز سيف (دكتور), بحيرة مريوط بحيرة ملوثة أم بحيرة تثبيت , قسم الهندسة الصحية. كلية الهندسة .جامعة الإسكندرية 2000 .

أمانى إسماعيل

مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 906 مشاهدة
نشرت فى 2 مارس 2015 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

28,729,802

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم