الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

الإدارة العامة لمركز المعلومات

 

إعدام بحيرة المنزلة

 

 

من بين البحيرات الأربع " مريوط - ادكو - البرلس- المنزلة " تتداعى منذ السبعينيات وحتى اليوم بحيرة المنزلة - اكبر البحيرات المصرية على الإطلاق - ويتم إعدامها لحظه بلحظة ويوما بيوم وكأن قدرها السيئ ان تقع بين محافظات خمس " بورسعيد - الإسماعيلية - الشرقية- الدقهلية - دمياط"   

 يقتطع من بحيرة المنزلة مساحات شاسعة مع العمد وسبق الإصرار ولكي ندرك حجم الكارثة التي تتعرض لها بحيرة المنزلة نورد بعض الأرقام والمعلومات

 

 

  • كانت مساحه بحيرة المنزلة قبل التجفيف 750 ألف فدان (50 كيلو مترا طولا وما بين 30- 35 كيلومترا عرضا) وهى تعادل مساحه البحيرات الثلاث الأخرى مجتمعه وما يقرب من عشر مساحه ارض الدلتا كلها
  • تناقصت مساحه البحيرة من 750 ألف فدان إلى 190 ألف فدان عام 1990 حتى وصلت اليوم 125 ألف فدان وذلك نتيجة أعمال الردم والتجفيف والتجريف فى مناطق كبيرة منها فبعد أن كانت تطل على خمس محافظات أصبحت تطل الآن على ثلاث محافظات فقط.
  • ومن المشاكل التي تعانى منها بحيرة المنزلة والتى أدت إلى تقلص مساحتها بنسبة كبيرة وأثرت على إنتاجها السمكي هي تعرضها المستمر للتلوث بأنواعه وعدم كفاية البواغيز والفتحات والقنوات المغذية للبحيرة بالمياة المالحة والتعدي على المسطح المائي بإقامة الاحواش والسدود وانتشار النباتات المائية والصيد المخالف وصيد الزر يعه ، وربما تظهر أبشع صور التلوث فى تخلص خمس محافظات من مياه الصرف الصحي والذى تبلغ جملته 652 مليون متر سنويا لتلقى بها فى بحيرة المنزلة وهذه المحافظات هي الدقهلية وبورسعيد ودمياط عن طريق مصرف بحر ا لبقر والذى تقدر كميات الصرف منه إلى البحيرة بنحو 1.7 مليون متر كذلك مصرف فأقوس ومصرف بحر جادوس والبحر الصغير - ترعه الشرقاويه-مصرف العناترة بدمياط وأولاد حمام ومصرف رمسيس ومحطات ضخ السرو والمطرية وفارسكور الأخطر من ذلك هي مصادر التلوث من الصرف الصناعي حيث تصب فى بحيرة المنزلة مخلفات 42 شركة ومصنعا بالمحافظات بالإضافة إلى الصرف الزراعي بما يحمله من بقايا المبيدات والاسمده الكيماوية المستخدمة فى الزراعة، وقد أكدت نتائج التحاليل التي أجرتها بعض المراكز العلمية وجود أملاح الزئبق وأملاح الزنك فى مياه البحيرة وفى أسماكها بنسبة عالية مما تسبب فى موت الكثير من الأسماك وأصيب المتبقي منها بالتسمم وأصبح غير صالح للاستهلاك الادمى
  • ويتحمل الصيادون جزء مما وصل إليه حال البحيرة وذلك بانتهاجهم أساليب مخالفه للقانون فى عملية الصيد، كالصيد بالتجريف أو التنشيف أو الشباك المخالفة أو عن طريق الأحواض والسدود العلوية واستخدام المحركات والمواتير عالية القدرة مما يزيد من تلوث البحيرة وصيد الزريعه من جانب فئة لديها الامكانات التى تساعدها على الهروب بهذه الزر يعه لتحقيق الربح السريع ببيعها للمزارع الخاصة دون ملاحقتها من شرطة المسطحات المائية مما أدى إلى نقص الأسماك فى البحيرة
  • وبالرغم من أن بحيرة المنزلة عقدت من اجلها عشرات المؤتمرات والندوات وتألفت عشرات اللجان ووصل الأمر إلى استجوابات فى مجلس الشعب الا ان مشاكل البحيرة التى اطلت مع بداية السبعينيات من القرن الماضي مازالت تتفاقم إلى أن وصل الحال الآن تحت وقع هجوم التيار المستمر والمتواصل بان بحيرة المنزلة تحتضر
  • ومن جهتنا تطالب مؤسسة أولاد الأرض لحقوق الإنسان بان يتم فورا وقف جميع التعديات على بحيرة المنزلة وعدم السماح لاى وزارة آو محافظة آيا كانت دواعيها ومبرراتها بردم أو تجفيف اى مسطح مائي من البحيرة ،كما ندعو أيضا بوقف اى مصدر للتلوث يتم صبه فى البحيرة مثل الصرف الصحي فى محافظات الدقهلية وبورسعيد ودمياط وكذلك وقف ضخ المخلفات الصناعية من الشركات والمصانع المطلة عليها مع تطهير البوغازات والفتحات الخمس التي تربط بين البحيرة والبحر المتوسط لتجديد المياه بشكل مستمر كما ندعو شرطه المسطحات المائية مطارده جميع الصيادين المخالفين للحفاظ على الزريعه وضمان نمو الثروة السمكية فى البحيرة ونهيب بالسادة المسئولين الإسراع بتطبيق تلك الإجراءات لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من بحيرة المنزلة التي تتعرض حاليا للاغتيال ولا احد يبالى.

إعداد : أمانى إسماعيل

مقالة  من مؤسسة أولاد الأرض لحقوق الإنسان
بريد الكترونى:[email protected] hotmail.com

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

28,728,301

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم