يستمد الوطن العربي 76 بالمائة من مياهه السطحية من خارج حدوده الدولية. وفرض هذا الواقع ضعفاً جيوبوليتيكاً على الوطن العربي. ويوجد في الوطن العربي 50 نهراً دائم الجريان منها 25 نهراً دولياً.  لذا، فإنه معرض بين آونة وأخرى إلى تهديد بموارده المائية، وتغدو تلك التهديدات بوضوح أكبر في الأنهار الدولية الرئيسية ( دجلة والفرات؛ والأردن؛ والنيل) خاصة بعد أن أنشئت دول المنبع عدداً من مشاريع السيطرة على مجاري الأنهار الدولية. وهناك مجاري مائية دولية أخرى، تعاني من أزمات لكنها بدرجة أقل من الأنهر الدولية الرئيسية ومرشحة مستقبلاً للصراع على تقاسم المياه بين دول الحوض الواحد كما هو الحال في أنهر ( السنغال؛ وشبيلي وجوبا).  بالإضافة إلى ذلك توجد أنهار دولية تستمد مياهها من الوطن العربي وتجري نحو دول الجوار، هي الأخرى مرشحة لأزمات وتهديدات من دول الطوق العربي ( تركيا؛ وإسرائيل) أما بغرض زيادة حصة تلك الدول من المياه وأما لاستخدام تلك الأنهر الدولية كحجة لتحقيق مأرب سياسية كما هو الحال في نهر العاصي الذي تحاول تركيا من خلاله ممارسة الضغط السياسي على سوريا. النوع الأخير من الأنهار الدولية في الوطن العربي، هو الأنهار الدولية التي تستمد مياهها من الأراضي العربية لتجري في دول عربية أخرى كما هو الحال في أنهار ( مجردة؛ ودرعة؛ واليرموك) وتوجد بعض الإشكاليات بشأنها بين الدول العربية ذات الحوض الواحد. تتكون الدراسة من ثلاثة فصول وملاحق.

الفصل الأول:

تناول الأنهار الدولية ( الأسيوية) في الوطن العربي منها: نهر الفرات وروافده ومنشآته المائية المقامة منذ الخمسينيات من القرن المنصرم ولحد الآن. وتم متابعة مجرى الفرات في سوريا بروافده ومنشآته المائية، وأخيراً تم متابعة القسم الأخير من مجرى الفرات في العراق وعرض منشآته المائية ومشاريعه المقترحة لتطوير شبكة الري. كما تم بحث نهر دجلة وروافده في تركيا والمنشآت المقامة عليه ومتابعة جريان النهر في سوريا ومن ثم العراق، حيث تم التطرق إلى روافد النهر  من إيران والأراضي العراقية والمنشآت المقامة على النهر. إضافة إلى الروافد التي تنبع من الأراضي الإيرانية وعمدت إيران على تحويل معظمها إلى داخل أراضيها. وتم تسليط الضوء على مجرى نهر الأردن بروافده ( الدان؛ وبانياس؛ والحاصباني؛ والوزاني؛ واليرموك) من حيث منابعها ومساراتها وحجم إيراداتها المائية السنوية. وأخيراً، تناول الفصل بالبحث نهر العاصي الذي ينبع من الأراضي اللبنانية باتجاه سوريا ومنها إلى تركيا والمنشآت المقامة عليه.

الفصل الثاني:

بحث في الأنهار ( الأفريقية) في الوطن العربي ومنها: نهر النيل حيث تم متابعة مجراه من البحيرات الاستوائية ( النيل الأبيض)، ومن ثم متابعة روافد نهر النيل من الهضبة الأثيوبية وهي: النيل الأزرق وعطبرة والسوباط. بالإضافة إلى بحر الغزال؛ وبحر الجبل؛ والنيل النوبي..وغيرها. وتم تسليط الضوء على روافد النيل في السودان ومجراه ومن ثم متابعة مجراه في مصر، بالإضافة إلى مناقشة المنشآت المقامة على نهر النيل في كل من السودان ومصر. وتناول الفصل بالبحث أيضاً حوض نهر السنغال الذي يمر في كل من غينيا؛ ومالي؛ والسنغال؛ وموريتانيا وروافده في تلك الدول ومشكلة تقاسم مياه الحوض التي تعترض دوله. بإضافة إلى مناقشة سُبل تنمية وإدارة حوض السنغال من خلال منظمة وادي السنغال ( MOVS) والاتفاق بين دولها حول التنمية ومنشآت المياه المقترحة على نهر السنغال. وأخيراً، تناول الفصل مناقشة نهري جوبا وشبيلي في الصومال ومنابعهما وروافدهما في أثيوبيا والصومال والمنشآت المقامة عليهما والأقاليم التي يمر بها النهرين في الصومال وسُبل تطوير الزراعات المروية فيهما.

الفصل الثالث:

بحث في ثلاثة أنهر في الوطن العربي لا تعاني من صراع حاد ( أو إشكال حاد) على الأقل في الوقت الحاضر بين دول أحواضها. فنهر مجردة تم متابعة روافده في قسطنطينة في الجزائر إلى تونس ومصبه في البحر المتوسط. ويعتبر نهر مجردة النهر الوحيد في تونس دائم الجريان طوال العام بالإضافة إلى عرض المنشآت المقامة عليه. أما النهر الأخر فهو نهر درعة الذي يشكل خط الحدود بين المغرب والجزائر، حيث تم تسليط الضوء على روافده ومنشآته المائية. والنهر الأخير الذي تناوله الفصل بالبحث هو نهر اليرموك الذي ينبع من سوريا ويمر عبر الأردن ليصب في منابع نهر الأردن، كما تم التطرق إلى منشآته المقترحة. وأخيراً، ناقش الفصل الإشكاليات العربية-العربية حول المياه في الأحواض المائية العربية الذي نعتقد أنها قد تكون إحدى أسباب التوتر بين الدول العربية ذاتها. كما حدث في الإشكال السوري- العراقي الذي كاد أن يؤدي إلى صراع مسلح بين البلدين في منتصف السبعينات من القرن المنصرم لولا توسط الأطراف العربية لنزع فتيل الأزمة، ولاحقاً توصل البلدين إلى اتفاق حول تقاسم مياه الفرات فيما بينهما. وتم مناقشة الإشكال السوري- الأردني بشأن تقاسم مياه نهر اليرموك وكذلك الإشكال السوري- اللبناني حول مياه نهر العاصي الذي تم التوصل البلدين أخيراً لاتفاق تقاسم مياه النهر. وهناك الإشكال المصري- السوداني حول تقاسم فوائض مياه نهر النيل. كما تم مناقشة الإشكال الجزائري- التونسي حول مياه نهر مجردة والإشكال الجزائري- المغربي حول تقاسم مياه نهر درعة. وأخيراً، تم اقتراح جملة من البنود لصياغة قانون عربي للمياه وتشكيل محكمة مياه عربية تنظر في الإشكاليات العربية- العربية حول المياه.

الملاحق:

في هذا الباب تم إدراج المصادر المعتمدة، إضافة إلى بليوغرافيا بالمراجع العربية والأجنبية المستخدمة في الدراسة وكذلك الصحف والدوريات العربية المعتمدة. وتأتي هذه الدراسة استكمالاً لدراستنا الثمانية السابقة عن المياه في الشرق الأوسط، بغية تسليط الضوء بشكل أكبر على مشكلة القرن الحالي في الوطن العربي التي من شأنها قطع الروابط ( الهشة) بين دول المنطقة في حال تطور الإشكال إلى صراع مائي.

 

إعداد : أمانى إسماعيل

اسم الكتاب: الأنهار الدولية في الوطن العربي.

سنة الإصدار: 2002.

عدد صفحات الكتاب: 167 صفحة.

دار التوزيع: طلاس- دمشق، والساقي- لندن.

 

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 259/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
88 تصويتات / 7583 قراءة

الترجمة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية / وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD_ General Authority for Fish Resources Development »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,791,736

رئيس مجلس الإدارة

د/ خالد عبد العزيز الحسنى

المشرف العام على الموقع

د/ مدني علي مدني