يعتبر الاستزراع السمكى أحد الأنشطة الإنسانية الضاربة فى عمق التاريخ كما فى الصين حيث كانت تربى الأسماك الملونة مثل أسماك الكوى وكان لعامة الشعب مزارعهم الخاصة حيث كانوا ينقلون الأسماك داخل القرب وعلى قوارب من جلد الحيوانات على سطح مياه الأنهار بغرض تسمينها والاستفادة منها كغذاء مفضل وكذلك فى مصر القديمة حيث تم تسجيل تصنيفى لأسماك النيل على جدارية هرم سقارة وعليه فقد تم تطوير ذلك الموروث الانسانى حتى انه بدأ ينافس إجمالى الإنتاج العالمى من المصيد السمكى من كافة بحار العالم من كل الإنتاج السمكى العالمى وعليه فان دولة الامارات العربية المتحدة أدعى بأن تضمن اهتماماتها  من حماية للمنظومة البيئية والحفاظ على المصايد السمكية المفتوحة على الخليج وذلك بتبنيها إنشاء مفرخات وتربية الأسماك الفاخرة من دنيس وقاروس داخل أقفاص وتوفير مصادر أعلاف على جودة عالية مع الحفاظ على مقاييس الجودة لمياه البحر تباعاً ويتجلى ذلك فى اهتمامات وزارة البيئة والمياه.

ونظرا لأن الأسماك التى تربى فى الأسر داخل أحواض أو برك حيث تستخدم مياه الآبار كمصدر رئيسى للرى فإن الأسماك المستزرعة داخل تنك الأحواض لا تستهلك مياه ولا تفسدها وإنما تجعلها غنية بمواد عضوية ذات صفة سمادية مفيدة للنخيل وكافة أنواع الزروع هذا بالاضافة إلى أن أسماك البلطى والبياح يمكنها فلتر المياه من الطحالب العالقة والتى قد تسبب روائح وطعم غريب لمياه المخزنة بغرض تكريرها للشرب وعلى ذلك فإن الاستزراع السمكى يعتبر اقتصادى غير مكلف ويحتاج إلى مهارات بدائية بسيطة ويمكنه أن يدر ربحاً لاباس به سواء بغرض الاستهلاك على نطاق الأسرة أو بغرض تحقيق مكاسب تجارية حيث أن دورة رأس المال نسبياً أسرع عن كافة الأنشطة الزراعية بالإضافة إلى انخفاض المخاطرة فى هذا الشأن عن كافة القطعان من بقر وجمال وغنم وماعز وبط رومى هذا بالإضافة إلى أن بروتين لحم الأسماك أطيب طعماً وأسهل هضما وأسرع تسويقاً وأصح من الجوانب الغذائية والصحية ومما يشجع تبنى فكرة أسماك داخل أحواض تخزين المياه الجوفية اللازمة لرى مزارع النخيل والخضر والفاكهة وحشائش الرعى.

1. توفير الأحواض داخل كل المزارع.

2.  المياه الجوفية تناسب الاستزراع السمكى.

3.  الزريعة السمكية من بلطى بكافة أنواعه وبورى متوفرة ويمكن توفيرها .

4. يمكن تربية أسماك مزدوجة الغرض للأكل والزينة.

5. المزارع المجاورة على الساحل يمكنها تربية سلالة لدينا من البلطى تتحمل ملوحة البحر وكذلك مياه الآبار.

6.  اكتساب مهارات وتقنيات تفريخ الأسماك وبيولوجيا المصايد.

7.   زيادة عدد الكوادر العاملة داخل هذا المجال عن ما وردا بكتاب منظمة الأغذية والزراعة عام 2005 بما لا يزيد عن 46 عضو مؤهل وفوق مؤهل.

8. طبقا لما ورد بمنظمة  الأغذية والزراعة  بشأن ماورد عن انحسار النشاط الحكومى فى مجال المزارع السمكية فى ماعدا الصغيرة والبحثية مما يدعو القطاع الخاص لان يلقى بدلوه فى هذا المجال من أوسع الأبواب حتى يتوازى ذلك مع التوجيهات العالمية فى نشاط الاستزراع السمكى لتلبية احتياجات المستهلكين داخل الدولة وحماية المخزون البحرى.

9. هذا النشاط الجديد يعتبر مصدر متجدد لخلق وظائف للمواطنين والتنمية الإجتماعية.

10. طبقا لما ورد لتقرير منظمة الفاو فإن إنتاج الأسماك الفاخرة بلغ عام 2003 /2004  حوالى 242 طن و 511 طن عام 2004 هذا يدعو إلى ضرورة التوازن فى إنتاج أسماك المياه العذبة بما يقلل حمل جهد الصيد البحرى بما يحافظ على استدامة المخزون السمكى داخل الدولة ويوفر لكافة المواطنين والمقيمين أسماك ذات جودة عالية.

11. الاستزراع السمكى داخل مزارع الدولة يعتبر ذو أولوية قصوى أسوة بدول الجوارحيث هناك اتزان بين الأسماك المصيدة والمستزرعة.

12. التوسع فى إنتاج مصانع أعلاف طافية خاصة بالمزارع السمكية.

13. نظرا لأن نصيب الفرد سنويا بلغ 26.3 كيلوجرام للفرد لكل سنة مقابل 26 كيلوجرام للفرد لكل سنة بسلطنة عمان فإن ذلك يدعو إلى الإسراع فى تنمية قطاع الاستزراع داخل الأحواض والبرك وذلك للحفاظ على الاستدامة اللازمة لذلك النصيب دون انحداره ودون اللجوء برفع جهد الصيد بالمياه الاقليمية بالحد الجائر.

14. وجود كم هائل من الموارد المهدرة والتى يمكن تدويرها للاستفادة منها فى عمل توليفات أعلاف رخيصة وصحية وتصلح للاستزراع السمكى كما فى المجازر ومخلفات الصيد من أسماك صيد عرضى غير مرغوب فيه ومخلفات دواجن وحيوانات أخرى .

15. نظرا لأن الأسماك أقل عرضة للمخاطر والأمراض مقارنة بالحيوانات الأخرى فان ذلك ادعى لتبنى تلك الفكرة بقوة.

16. تيسير إجراءات استيراد زريعة الأسماك من الخارج والشروع فى اقامة مفرخ البلطى النيلى أو عدة مفرخات تلبى احتياجات كل من يدخل فى هذا النشاط وعمل دورات ارشادية بسيطة للعاملين عليها مع تقديم كافة التسهيلات.

17. يمكن لدولة الامارات أن تنوع صادراتها السمكية من أسماك البلطى النيلى الطازج لدول المنظمة بما يتناسب مع ما يتم تصديره من دول الجوار.

18. ضرورة تعويض ما حدث من انخفاض شديد لإنتاج الأسماك البحرية والذى حدث عام 2003 وتدنى إلى 95 طن و 150 كيلو عن ذلك الذى كان 1994 وكان قدره 108 طن 600 كيلو وبلغ المستزرع 2300 طن عام 2003 عن ماقيمته صفر عام 1994 م.

شروط الاستزراع السمكى:-

1. توفر الحوض أو البركة.

2. توفر مصدر مياه اللازمة لرى النخيل مثلا.

3. وفرة الأسماك عند عمر 40 يوم حيث تتغذى على الطحالب والتى تتنامى داخل المياه النخالة أو النخالة والخبز معا الجاف أو المخلفات الزراعية المناسبة.

الظروف البيئية :-

1. درجة الحرارة : تعتبر مناسبة على مدار العام وطول فترة النهار تعتبر كافة للحث على النمو المناسب.

2. جودة المياه : فمياه الآبار تعتبر مناسبة من حيث مقوماتها الكيميائية ودرجة حرارتها ثابتة على مدار العام بالإضافة إلى خلوها من الملوثات والبكتريا.

مكاسب المزارع السمكية

1.  تربية أسماك البلطى مثلا لكى نصل إلى كيلوجرام واحد من الأسماك به عدد 4 سمكات أو ثلاثة أسماك يستهلك على مدار تربيته 240 يوم حوالى 2 إلى 2.5 كيلو من السبوس أو نخالة القمح أو كيلو ونصف من علف سمكى مناسب نسبة بروتين 36% بروتين ففى الحالة الأولى قيمة المبيع لواحد كيلو سمك بلطى حى من 3 : 4 سمكات هى 15 درهم لكل كيلو يحتاج إلى ما قيمته ثمن 2 :  2.5 كيلو سبوس أو 1.5 كيلو علف متخصص حيث أن جونيه السابوس التى وزنها 30 كيلو تساوى 21 درهم وان جونيه علف الأسماك 50 كيلو تساوى 90 درهم فهذا يعطى مؤشر إلى أن كل درهم استثمار فى الأسماك يعطى ما قيمته 2.18 درهم وذلك باعتبار إن الغذاء فى الأسماك يمثل حوالى 60% من كافة التكاليف مع الوضع فى الاعتبار خصم أما قيمته 10% من كافة التكاليف باعتبارها أجور وطاقة ونثريات.

الجوانب الحميدة التى ترافق الاستزراع السمكى:-

1. الصحة العامة : الأسماك تفترس يرقات البعوض فى نطاق المزرعة وكذلك حشرة الفراشة الرعاد وكذلك ذبابة الرمال والقواقع والمحار الذى قد ينتقل مع أرجل بعض الطيور المهاجرة وكذلك تعتبر الأسماك كاشف حيوى يمكن الاستعانة به فى حالة الحروب الكيميائية وحالات تسمم مصادر المياه وخزاناتها نظرا للحساسية العالية للأسماك.

2.     التنمية الإجتماعية بتوفير مصدر صيد بالخيط والسنارة للهواة البعدين عن السواحل بم يوفر جو اجتماعى حميد ويمكن استخدام أحواض أسماك الزينة داخل المدارس والمصحات ودور المسنين ودور الحضانة وذلك بغرض شحذ  الاهتمام والدعوة إلى المعرفة الحيوية للكائنات.

3.  يمكن استغلال الفسقيات ونوافير المياه فى تربية بعض الأسماك الملونة شديدة التحمل بمنأى عن الجمهور وذلك باستخدام المرايا العاكسة لمراقبتها والتمتع بمشاهدتها دون العبث بها أو بالمياه.

4.  يمكن إنشاء فلتر ظلتى رملى بالمزرعة ملحق بحوض تربية الأسماك يسمح بفلترة الفائض من العوالق والهائمات داخل الحوض السمكى وقت ازدهارها الشديد وقشط الطبقة السطحية من فوق الفلتر بعد تجفيفها واستخدامها كسماد عضوى عالى الجودة فى تسميد كافة أنواع الخضر والأبصال والنخيل والأشجار دون الأضرار بالبيئة السمكية.

5.  الأسماك تقضى على العوائل الوسيطة لبعض الطفيليات الممرضة والقواقع التى قد تجلبها بعض الطيور المهاجرة فى أرجلها أو على ريشها أو بمخلفاتها الإخراجية .

وهذا المقال يمكن تطبيقه فى كافة المزارع الموجودة فى الصحراء والتى تعتمد على خزان من المياه الجوفية (header tank) بغرض الرى المقنن اما بالتنقيط أو بالبفت على أن تستخدم وحدة فلترة وسط دائرة الرى. وتعتبر هذه التقنية من التقنيات الحديثة التى يمكن الجمع بينها وبين استخدام مستخلص المائى من وحدات السماد العضوى (Compst) مما يعظم الحدية الإنتاجية لوحدة المنتج مقابل التكلفة.

المصدر: المادة العلمية / طبيب بيطرى محمد خالد حسن - دبلومة الإنتاج الحيوانى من هولندا - دبلومة المصايد البحرية من النرويج - الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 58484/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
244 تصويتات / 7182 مشاهدة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

24,180,209