الأخبار
محافظ كفر الشيخ: حملات لإزالة التعديات على نهر النيل وأملاك الدولة
أضعف الحيوانات ذاكرة
وزير الزراعة يبحث سبل الاستثمار في مجال الثروة السمكية
فعاليات ختام أعمال بروتوكول التعاون الخاص بالرصد البيئي لأعمال التكريك المستدام في البحيرات الشمالية بين الهيئة ومعهد البيئة الفنلندي ج5
بالصور... زيارة فريق عمل من جهاز شئون البيئة بـالمنصورة للإدارة المركزية بالثروة السمكية بـدمياط
"اتحاد الشراع" يقيم سباق النيل الدولي الأول للناشئين.. وحملة لتنظيف نهر النيل
رسميًا.. افتتاح موسم الصيد في بحيرة البردويل 26 أبريل
اليوم.. نائب وزير الزراعة تتفقد مشروعات الثروة السمكية في جنوب سيناء
"بركة غليون.. مصر تنتج".. مشروع تخرج لإعلام بنى سويف يناقش اقتصاد الثروة السمكية
فعاليات ختام أعمال بروتوكول التعاون الخاص بالرصد البيئي لأعمال التكريك المستدام في البحيرات الشمالية بين الهيئة ومعهد البيئة الفنلندي ج3

كثيرون يهتمون بأسماك الزينة، ولا سيما منها تلك المعروفة بـ “الأسماك الذهبية” Goldfish، واسمها العلمي Carassius auratus، حتى أننا نصادف عند تقاطعات الطرق المزدحمة بالسيارات باعة متجولين يعرضون على المارة أسماكا صغيرة منها، وهي من أكثر الأنواع الشائعة، وغالبا ما توضع في أحواض منزلية خاصة، أو في برك مياه الري، وينتمي هذا النوع من الأسماك الذهبية إلى عائلة “الشبوطيات” bream fish، وتسمى في بعض الأحيان بـ “الشبوط الذهبي Golden Carp“. لكن ما لا نعرفه عن هذه الأسماك، هو أنها تتحول إلى نوع غازٍ خطر، في ما لو أطلقت في الأنهر وبحيرات المياه العذبة، هذا ما خلصت إليه دراسة أسترالية حديثة نشرت نتائجها في العديد من الدوريات العلمية. فقد اكتشف علماء من “جامعة مردوخ” Murdoch University و”جامعة جيمس كوك” James Cook University الأستراليتين “لغزا مخيفا” يتلخص في استحالة إطلاق أسماك “غولدفيش” إلى أحواض طبيعية، ونصحوا أصحابها إعادتها إلى المتاجر الخاصة أو بإماتتها بالرحمة.

وقد رصد الباحثون أسماك الـ “غولدفيش” التي أطلقها أصحابها إلى “نهر فاسي” في غرب أستراليا خلال سنة كاملة، وذلك عن طريق وضع أجهزة صوتية وكاميرات في مواقع مختلفة من مجرى النهر وروافده. وتبين تبين أن هذه الأسماك تقطع مسافات كبيرة بالمقارنة مع أنواع السمك الأصلية، حيث تقطع عادة 300 متر في المتوسط في مجرى النهر يوميا، بينما قطعت سمكة واحدة أكثر من 230 كيلومترا في أثناء عام من الرصد بينها 5.4 كيلومترات في أحد الأيام. وبلغت أسماك الــ “غولدفيش” في مياه “نهر فاسي” الغنية بالغذاء أحجاما كبيرة جدا خلال 20 عاما من مكوثها هناك، وأشار الباحثون إلى أن أكبر سمكة بلغ وزنها 1.9 كيلوغرام. تتغذى أسماك الـ “غولدفيش” على كل أنواع الغذاء الموجودة في النهر المذكور مما يضر بالكائنات الأخرى الموجودة أصلا في هذا النهر، لهذا ينصح المختصون من يريد التخلص من أسماك الــ “غولدفيش” الموجودة في حوض سماك الزينة في منزله بإعادتها إلى محل تجاري مختص أو بوضعها في غرفة الجليد في الثلاجة. وقد تم استيلاد أسماك الــ “غولدفيش” من أسماك تعود إلى فصيلة الشبوط crucian carp في القرن السابع قبل الميلاد.


إعداد ومراجعة / أحمد مصطفى

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 133 مشاهدة
نشرت فى 5 سبتمبر 2016 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

21,452,247