الطحالب هى نباتات أولية  ذاتية التغذية، تحتوى على الكلوروفيل وتعيش فى بيئات ودرجات حرارة متباينة، إذا ما وجدت قدراً من الرطوبة والضوء وثانى أكسيد الكربون؛ حتى تقوم بعملية البناء الضوئى، ومن حيثُ الحجم تأخذ الطحالب أحجاماً مختلفة بداية من وحيدة الخلية، وهى الطحالب الدقيقة المجهرية التى لا ترى بالعين المجردة، والتى لا يكاد طولها يتعدى الجزء من الملليمتر الواحد، ونهاية بتلك المتعددة الخلايا الشبيهة بالأعشاب البحرية، والتى تسبب مشاكل للمصطافين فى فصل الصيف، والطحالب فى الحقيقة تعتبر فى الدول المتقدمة ثروة بحرية تساوى المليارات والمليارات من الدولارات. 

وعلى متن الصفحات القليلة القادمة نتعرف على بعض من فوائد الطحالب وكيفية الاستفادة منها، وذلك من خلال لقائنا بالدكتور محمد عاشور فكرى الباحث بالمعهد القومى لعلوم البحار والمصايد، والذى تمكن مؤخراً من الحصول على براءة اختراع لجهاز مصمم خصيصاً لحصاد الطحالب وما تحويه من كنوز.  

كائنات فريدة 

 بالفعل هذه الكائنات الفريدة تحتوى على العديد من الكنوز والفوائد، والتى ما زال العالم يكتشفها حتى اليوم، ونظراً لتركيبها الفريد واحتوائها تقريباً على كل الاحتياجات الغذائية التى يحتاجها كل من الإنسان والحيوان.. وأيضاً النباتات، من بروتين وأحماض أمينية أساسية ودهون وأحماض دهنية غير مشبعة، ونشويات وسكريات عديدة وعناصر معدنية، وفيتامينات وصبغات وهرمونات نباتية وإنزيمات.. لذلك تعتبرالطحالب الدقيقة مصدراً لكثير من الصناعات الغذائية المختلفة (مكملات غذائية للإنسان، دواء، إنتاج مواد حيوية فعالة، أعلاف للحيوانات، وغيرها كثير من الصناعات الغذائية الأخرى)، بجانب الاستخدامات الغذائية والصحية للطحالب، فإن الطحالب تستخدم تقريباً فى جميع المجالات الحياتية التى يحتاجها الإنسان بين الزراعة إذ تستخدم فى المزارع والمفرخات السمكية كغذاء ليرقات الأسماك والقشريات والمحاريات، كما تستخدم فى الصناعة وإنتاج الطاقة وكذلك فى تنقية المياه.

جودة ونوع 

تقريباً كل الصناعات القائمة على الطحالب الدقيقة تعتمد فى الأساس على حصاد الطحالب واستخلاصها من الوسط المائى والأهم أن يتم ذلك  بتكلفة قليلة مع الحفاظ على قيمتها الغذائية بدون فقد فى أى جزء منها.. لذلك يمثل حصاد الطحالب الدقيقة أحد أكبر المعيقات فى انتشار هذه الصناعة نظراً لارتفاع تكاليف الحصاد وقلة الطرق المستخدمة، كما تعتبر طريقة الحصاد من أهم العوامل التى تحدد نوع وجودة الهدف المراد إنتاجه من هذه الطحالب، لذلك حيثُ من أهم الطرق الصناعية الفعالة المستخدمة فى الحصاد هى استخدام أجهزة الطرد المركزى (Centrifugation)، أو أجهزة التجفيف تحت الضغط والتبريد (Lyophilize) أو استخدام البوليمرات  Polymers))، أو إضافة كيماويات معينة مخصصة للحصاد (Chemicals)، مما يفقد الطحالب الكثير من القيمة الغذائية والحالة الفسيولوجية للخلية، كما يتم استخدام طرق أخرى للحصاد ولكنها غير عملية على نطاق الإنتاج الصناعى للطحالب مثل: الترسيب (Sedimentation) والترشيح (Filtration) 

فعالية عالية 

لقد جاء ابتكار هذا الجهاز فى إطار البحث عن طرق جديدة لحصاد الطحالب بتكلفة قليلة، مع الحفاظ على القيمة الغذائية للطحالب بدون فقد فى أى منها، وقد تمكنا بفضل الله تعالى من الحصول على براءة اختراع محلية برقم 28464 بعنوان (جهاز لحصاد الطحالب الدقيقة) حيثُ إن الجديد فى هذا الاختراع هو ابتكار الباحث لجهاز بسيط  غير مكلف، له فعالية عالية جداً فى حصاد الطحالب الدقيقة مع احتفاظ الخلايا بكامل قيمتها الغذائية بدون تغيير أو فقد فى أى جزء منها، ويصلح للاستخدام على النطاق التجارى وأقل فى تكلفة الحصاد عن أى طريقة أخرى مستخدمة لذلك الغرض.

ويضيف د. محمد فكرى أن من مميزات هذا الجهاز أنه يقوم بحصاد الطحالب الدقيقة، سواء كانت بحرية أو عذبة أو متوسطة أو شديدة الملوحة، والحصول على كميات كبيرة من مياه استزراع الطحالب بصورة نقية، والتى يتم استخدامها فى الكثير من الأغراض المختلفة، والتى من بينها إعادة استخدامها مرة أخرى فى استزراع الطحالب، وكذلك أيضاً يتم الحصول على الكتل الحيوية للطحالب الموجودة فى مياه الاستزراع بدون فقد أى جزء منها ولو قليل أو فقد أى من قيمتها الغذائية. 

وعن أوجه الاستفادة من هذا الجهاز فإنه يمكن استغلال هذا الجهاز فى مزارع الطحالب الدقيقة، كما يمكن أيضاً استخدامه من قبل الجامعات والهيئات والمراكز والمعامل البحثية المهتمة بزراعة الطحالب الدقيقة، وكذلك أيضاً شركات القطاع الخاص التى تقوم بزراعة واستخدام الطحالب مثل شركات الأدوية، شركات مستحضرات التجميل، شركات الأعلاف سواء أعلاف الأسماك أو أعلاف الدواجن، مصانع الأسمدة الزراعية التى تصنع أسمدة زراعية من الطحالب الدقيقة، الشركات المنتجة للوقود الحيوى من الطحالب، وأيضاً المفرخات والمزارع السمكية البحرية والتى تعتبر الطحالب الدقيقة من صلب اهتماماتها. 

المأكولات البحرية

نعم إن من أحد التطبيقات لهذا الجهاز، والتى يتم الإعداد لها حالياً هو استخدامه فى حصاد الطحالب الدقيقة، التى سيتم استزراعها من خلال العمل فى المشروع البحثى بعنوان: (نموذج لمزرعة بحرية مستدامة ومتكاملة لإنتاج المأكولات البحرية والمواد الحيوية الدقيقة والوقود الحيوى) والممول من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، وينفذ بمحطة بحوث المكس التطبيقية التابعة للمعهد القومى لعلوم البحار والمصايد فرع الإسكندرية، حيثُ يعتبر هذا المشروع أحد المشروعات التطبيقية على نطاق نصف صناعى الممولة من أكاديمية البحث العلمى، وتوجد ثلاث شركات من القطاع الخاص كشركاء صناعيين ومستفيدين نهائيين من المنتجات التطبيقية لهذا المشروع، والهدف الرئيسى من هذا المشروع هو إنشاء نموذج مثالى للاستزراع البحرى التكاملى المستدام الصديق للبيئة، والذى ينتج المأكولات البحرية المتنوعة (أسماك – قشريات – محاريات)، وله قدرة عالية على امتصاص النيتروجين والفوسفور بواسطة الأعشاب البحرية والطحالب الدقيقة من مياه صرف الاستزراع السمكى، وتحويلها إلى مركبات حيوية ذات قيمة اقتصادية عالية – وذلك على نطاق نصف صناعى.

مشروع قومى

وبتابع حديثه قائلاً: ومن ضمن أهداف هذا المشروع القومى تطبيق عدد من براءات الاختراع المسجلة بأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا ،على الطحالب الدقيقة والأعشاب البحرية وتحويلها من النطاق البحثى إلى النطاق النصف الصناعى فى خطوة لحل مشاكل القطاع الخاص المتعلقة بهذا المجال، والجهاز الحالى (جهاز لحصاد الطحالب الدقيقة) يعتبر أول هذه البراءات التى تم الحصول عليها، وسيتم تحويله من النطاق البحثى إلى النطاق نصف الصناعى من خلال العمل بهذا المشروع، كذلك أيضاً سيعمل هذا الجهاز على تقليل تكاليف إنتاج الوقود الحيوى من الطحالب، وذلك عن طريق  تقليل تكاليف حصاد الطحالب على النطاق نصف الصناعى بالمشروع، كذلك أيضاً من ضمن أهم أهداف المشروع هو إنشاء أول بنك لسلالات الطحالب فى مصر Egyptian Microalgal Seeds Bank  - بفرع المعهد بالإسكندرية، حيثُ من خلال العمل بهذا البنك سيتم عزل سلالات الطحالب الدقيقة من مختلف المياه المحلية (مالحة – شروب – عذبة)، وسيتم عمل قاعدة بيانات لهذه السلالات (وأيضاً سيتم عمل قاعدة بيانات للأعشاب البحرية والنباتات المائية الموجودة فى المياه المصرية)، وستتم إتاحة هذه السلالات على مدار العام للمهتمين سواء من الباحثين بالمعاهد والجامعات المصرية أو شركات القطاع الخاص ورجال الأعمال، وفى خطوات إنشاء هذا البنك تم الحصول على اعتماد موافقة إنشاء هذا البنك من وزير التعليم العالى والبحث العلمى بإنشائه كأحد المخرجات البحثية للمشروع.

كذلك أيضاً من ضمن أهداف هذا المشروع القومى الإنتاج على النطاق نصف الصناعى لعدد من المنتجات الحيوية الدقيقة المصنعة من مستخلصات الطحالب الدقيقة والأعشاب البحرية، (سواء كانت هذه الطحالب الدقيقة والأعشاب المنتجة من خلال نموذج المشروع Prototype، أو التى يتم تجميعها من المصادر الطبيعية كما فى حالة الأعشاب البحرية، أو يتم استزراعها على البيئات المغذية القياسية standard media كما فى حالة الطحالب الدقيقة)، حيثُ من أهم هذه المنتجات: الأسمدة الزراعية الحيوية، والمكملات الغذائية للإنسان، ومستحضرات التجميل، والمركزات البروتينية كمكملات أعلاف سمكية وحيوانية. 

حقول إرشادية

نعم .. لقد دخل المشروع بالفعل إلى حيز الإنتاج، والجدير بالذكر أنه خلال المرحلة الأولى للمشروع، وتحديداً شهر مايو من العام الماضى تم التعاقد  مع الشريك الصناعى - وهو شركة عاملة فى مجال  الأسمدة الزراعية - على قيام المشروع بتوريد كمية ثابتة من المخصب الزراعى من مستخلص الطحالب إلى الشركة لإجراء التسويق التجريبى لها، على أن تكون الكمية فى حدود 1 طن شهرياً، وفى إطار هذا التعاقد تم عمل التسويق التجريبى للمخصبات الزراعية من الطحالب البحرية، وتم عمل عدة حقول إرشادية تجريبية للتسويق التجريبى للمخصبات الزراعية الطبيعية المنتجة من المشروع، وقد أعطت نتائج حقلية ممتازة فى رفع الكفاءة التصديرية للحاصلات الزراعية، حيثُ تم عمل حقل إرشادى لزراعة الفراولة المخصصة للتصدير بقرية عمر مكرم بمركز بدر محافظة البحيرة، حيثُ تم فى هذا الحقل الإرشادى معاملة الفراولة بالمخصبات المنتجة من المشروع، بمفردها بدون إضافة أى أسمدة كيماوية أخرى مقارنة بالبرنامج التسميدى العادى المستخدم لدى المزارعين، ونتائج هذا الحقل الإرشادى كانت ممتازة، حيثُ زادت الإنتاجية فى الفراولة المعاملة بالمخصبات المنتجة من المشروع بدون استعمال أى تسميد معدنى بنسبة 40 % مقارنة بالبرنامج التسميدى العادى المستخدم لدى المزارعين، كما أن تكلفة التسميد قلت بنسبة تزيد على 60%، وبعد التحليل لمحصول الفراولة المعاملة بالمخصبات المنتجة من المشروع تم الحصول على الكود التصديرى للفراولة مما يدل على جودة الكفاءة التصديرية لهذه المخصبات المنتجة من المشروع، والتى تعمل على رفع الكفاءة التصديرية للحاصلات الزراعية. ونتيجة لنجاح الحقل الإرشادى لهذه المخصبات تم تنظيم ورشة عمل فى نهاية الحقل الإرشادى بقرية عمر مكرم بعنوان (المخصبات الزراعية من الطحالب: جودة – توفير – أمان)، بمشاركة وحضور المكتب الفنى للأكاديمية البحث العلمى، وعدد كبير من المزارعين وتجار الأسمدة وشركات توزيع المخصبات الزراعية، حيثُ كان الهدف من هذه الورشة توعية المزارعين بأهمية المخصبات الطبيعية من الطحالب، وأهمية الزراعة العضوية النظيفة وقدرتها على رفع الكفاءة التصديرية للحاصلات الزراعية، وزيادة ربح المزارع وتوفيرها فى كمية الأسمدة المستخدمة فى الزراعة، الأمر الذى يعود بالربح على المزارعين.

كذلك أيضاً تم عمل عدة حقول إرشادية للمخصبات الطبيعية المنتجة من المشروع فى عدة أماكن جغرافية مختلفة، بهدف تجربة المخصبات على تربة زراعية مختلفة (تربة طينية – تربة رملية)، نباتات مختلفة (خضر – فاكهة)، نظام زراعة مختلف (حقل مفتوح – صوب)، وأعطت النتائج المبدئية لهذه الحقول الإرشادية نتائج مبشرة جداً لهذه النوعية من المخصبات الطبيعية، والتى يتم إنتاجها من المشروع كأحد المخرجات التطبيقية لهذا المشروع.

ويتم الآن فى الجهات المختصة بمركز البحوث الزراعية التسجيل للإنتاج التجارى لهذه المخصبات لصالح الشريك الصناعى للمشروع.

اعدته للنشر / داليا عاطف

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,461,229