تتميز بحيرة البردويل في محافظة شمال سيناء، بنوعية الأسماك المنتجة منها، كونها البحيرة الوحيدة التي لا تزال بعيدة عن مصادر التلوث بأنواعه، حيث تنتج أسماكا قاعية فاخرة يتم تصديرها إلى دول الاتحاد الأوروبي، وهي بذلك تساهم في زيادة العائد القومي للدولة، كما أن وجود نظام بيئي فريد متزن ساعد على وجود تنوع في التركيب المحصولي في الإنتاج السمكي.


وقد وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بتكامل مشروع تنمية بحيرة البردويل مع الإطار الاستراتيجي العام لتنمية سيناء، في مختلف القطاعات، هذا إلى جانب توفير جميع عوامل النجاح للمشروع تطوير بحيرة البردويل، خاصةً الدراسات الفنية وجدارة الإدارة، لثبات مستوى الإنتاج وتحقيق النتائج التنموية المنشودة من المشروع.


وتصل مساحة بحيرة البردويل بشمال سيناء إلى 168 ألف فدان، حيث يعمل نحو 1228 مركبا يعمل عليها نحو 4 آلاف صياد، فى مراسى "اغزيوان، والنصر، ونجيلة، ورابعة، والتلول"، وهي تنتج أجود أنواع الأسماك الفاخرة المعدة للتصدير إلى أوروبا، ومنها الدنيس وموسى والقاروص.


وقال اللواء أمجد الراعية، المدير التنفيذي للبحيرة، إن البحيرة تخضع سنويا لأعمال تطوير دائمة لزيادة الإنتاج والحفاظ على نقائها، وكذلك ملاحقة المعتدين على البحيرة وضبط الشباك المخالفة.


وأضاف أن عملية التطوير تشمل بوغاز 1 عن طريق كراكة "25 يناير"، ويتم تطوير بوغاز 2 بكراكة تابعة لهيئة قناة السويس من أجل عمل صيانة لمرافقها، وتطوير المراسي التابعة لها، وإنشاء الحواجز والقنوات الشعاعية، وتوفير كراكة ذات قدرة عالية للعمل داخل البحيرة بصفة مستمرة، وإلى جانب تطوير مراسي البحيرة، وإقامة أعمال الحماية اللازمة للحفاظ عليها وتنمية الثروة السمكية بها.


وتابع: "وتتضمن الخطة أيضا إجراء عمليات تطهير البواغيز الرئيسية التي تربط مسطح البحيرة بمياه البحر، وكذلك أطراف البحيرة التي تعرضت الي عمليات تصحر بفعل حركة الكثبان الرملية أثناء هبوب الرياح والتي غطت أجزاء من الجانب الغربي للبحيرة".


وأشار إلى أن عملية تطوير بحيرة البردويل تهدف إلى زيادة حجم الأسماك، ومنع صيد الزريعة، وزيادة المخزون السمكى، وحظر الصيد في مرحلة التكاثر (الراحة البيولوجية).


وقال رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، إن الهيئة أعدت خطة لزيادة إنتاجها من الأسماك  المطلوبة محليا ودوليا مثل الدنيس والبورى، عن طريق إقامة حضانات لزريعة الأسماك ومناطق محمية.


وأضاف أن الهدف من مشروعات التطوير هو تنمية الثروة السمكية ببحيرة البرد ويل والحفاظ على التنوع السمكي، لا سيما وأنها تنتج الأنواع القاعية التصديرية والفاخرة من الأسماك مثل أسماك الدنيس والعائلة البورية والقاروص والوقار والجمبري وموسى.


وأوضح أن عملية تصدير الأسماك إلى الخارج تتزايد بصورة مطردة بعد التزام الشركات بالمواصفات والمعايير التصديرية، والتي تخضع لإجراءات الهيئة العامة للخدمات  البيطرية.


وأكد أن هناك ضوابط أعلنتها وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بشأن عمليات الصيد ببحيرة البردويل، وأهمها منع استخدام غزولات الجر المسماة "الكلسة" بجميع أنواعها، داخل المسطح المائى للبحيرة والسماح بالصيد للرسو في المراسي المصرح بها، كما تم تحديد 5 حرف رئيسية للصيد داخل البحيرة.

ونوه إلى أن هناك دراسات بحثية وعلمية لمتابعة المتغيرات البيئية والتركيب النوعى لإنتاج البحيرة، علاوة على إعداد خطة لزيادة إنتاجها من بعض الأنواع المطلوبة محليا ودوليا، عن طريق إقامة حضانات لزريعة الأسماك ومناطق محمية.

أعدته للنشر / مارينا مجدى

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 104 مشاهدة
نشرت فى 11 نوفمبر 2020 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

29,574,219

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم