صياد يستخدم شبكة متحركة لجمع الأسماك من بركة مياه في هنغاريا (أ.ب)

يستنزف الصيد التجاري المحيطات في كوكبنا، وتقوم بعض السفن بصيد الأسماك بشكل أسرع مما يمكن أن تتجدده المخزونات، بينما يتم اصطياد الدلافين والسلاحف في شباكها الضخمة أيضاً، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وتم تصنيف أكثر من ثلث الأرصدة السمكية العالمية على أنها صيد مفرط في عام 2017، وبينما تتفاقم المشكلة في البلدان النامية، يأمل الاتحاد الأوروبي في أن يساعد الاستثمار في التكنولوجيا بحل المشكلة في مياهه.

ويمول الاتحاد مشروعاً يسمى «سمارت فيش إتش 2020»، بقيادة الشركة النرويجية «سينتيف آوشن»، التي تشارك مع شركات صيد الأسماك وموردي التكنولوجيا والجامعات لتصميم معدات لتقليل تأثير الصناعة على الحياة البحرية.

من بين الابتكارات التي تختبرها، هناك نوع جديد من شبكات الصيد تسمى «سمارت غير» أو «الأدوات الذكية». وتصدر هذه المعدات أصواتاً وتستخدم مصابيح ليد بألوان مختلفة وكثافة لجذب الأنواع المستهدفة فقط إلى الشبكة، مما يشجع الأسماك الأخرى على السباحة بعيداً.

وقالت راشيل تيلر، كبيرة الباحثين في «سينتيف آوشن»، لشبكة «سي إن إن»: «نريد أن نجعل الحياة أسهل للصيادين... المشكلة هي أنه ليس لدينا بيانات. لا نعرف كمية الأسماك الموجودة في المحيط ونحتاج إلى العثور على هذه المعلومات».

وتحاول شركة «سينتيف» سد هذه الفجوة باستخدام الليزر لمسح الأسماك التي يتم سحبها على متن سفينة. وهناك تقنية أخرى تتم تجربتها وهي الماسح الضوئي «كاتش سكانير». وتنتج هذه التكنولوجيا صورة ملونة ثلاثية الأبعاد للأسماك، يتم تحليلها باستخدام الذكاء الصناعي لتقدير الوزن وتحديد الأنواع.

ويمكن أن تساعد تقنية «كاتش سكانير» أيضاً في معالجة كسر القواعد. بعض سفن الصيد تصطاد من الأسماك أكثر مما تسمح به حصص الاتحاد الأوروبي، وكذلك الأسماك ذات الحجم والأنواع الخطأ. يمكن لهذه التقنية منع ذلك عن طريق جمع معلومات الصيد تلقائياً في قاعدة بيانات وإتاحتها للسلطات مثل وكالات خفر السواحل الوطنية.

وفي أوروبا، توظف صناعة صيد الأسماك حوالي 75 ألف شخص. مع زيادة الطلب على المأكولات البحرية والضغط المتزايد على الحياة البحرية، خصص الصندوق الأوروبي البحري ومصايد الأسماك 2014 - 2020، 6.4 مليار يورو (7.6 مليار دولار) لمشاريع مثل «سمارت فيش»، لتحديث مصايد الأسماك، ومراقبة الحصص، وجمع البيانات حول الأنواع التجارية، وإنشاء وظائف مستدامة.

وقالت فيفيان لونيلا، المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية للشؤون البحرية ومصايد الأسماك: «فكرتنا هي الرقمنة بالكامل على طول سلسلة التوريد».
وأشارت إلى أن تقنيات مثل «سمارت فيش» يمكن أن تساعد، وأضافت: «نحن بحاجة إلى تقنيات ذكية والاستفادة من إمكانات الذكاء الصناعي والتعلم الآلي».

ولا يستطيع الاتحاد الأوروبي إلزام الدول الأعضاء بتبني ابتكارات «سمارت فيش»، وسيعتمد نجاحها على طلب السوق. ومع ذلك، تقول تيلر إن العديد من شركات الصيد في جميع أنحاء أوروبا أبدت اهتماماً بهذا الأمر. وأضافت: «بعض هذه التقنيات يمكن أن تكون باهظة الثمن لوضعها على متن سفن الصيد... لذلك لكي يرغب الصيادون في ضمها على متن السفينة، عليهم أن يروا الفائدة الحقيقية لها».

أعدته للنشر / مارينا مجدى

المصدر: https://aawsat.com
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 33 مشاهدة
نشرت فى 26 نوفمبر 2020 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

28,146,569

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم