ى مصر لم تحقق المزارع السمكية البحرية ( الاهلية او الحكومية ) نفس درجة التقدم فى الانتاجية العالية مثل المحققة فى مزارع المياة العذبة , وهذا يرجع بصفة اساسية الى :
1. نقص المعلومات لدى المربين عن الانواع السمكية البحرية الصالحة للتربية , وظروف البيئة المناسبة لها .

2. نقص المعلومات لدى المربين عن نظم التغذية طبقا للمراحل العمرية المختلفة .

3. نقص المعلومات لدى المربين عن مصادر الحصول على زريعة من مصادرها الطبيعية او من المفرخات البحرية التى مازالت ليست بالعدد الكافى او الكفاءة العالية فى انتاج الزريعة بالعدد الكافى للاستزراع بدلا من الاعتماد على المصادر الطبيعية فى الحصول على زريعة الاسمالك البحرية المستزرعة .

4. عدم تكوين العلائق المتزنة التى تحقق اعلى انتاجية او جدوى اقتصادية ممكنة .

5. عدم الاتصال المباشر او التعاون بين الجامعات والمراكز البحثية فى هذا المجال من جهة والمزارعين او المستثمرين من جهة اخرى .

فعلى سبيل المثال يوجد فى محافظة دمياط وحدها ما يقرب من 70 % من جملة المزارع البحرية والتى تعطى انتاجية محدودة ما بين 100 - 600 كجم / فدان كما ان اكثر من 50 % من هذه الانتاجية عبارة عن اسماك صغيرة لم تصل بعد للحجم المناسب للتسويق وبالتالى يقل عائد بيع هذه الاسماك .
وفى دراسة لاحد الباحثين عن اسباب انخفاض انتاجية هذه المزارع المقامة فى محافظة دمياط فكان منها :
1. عدم استخدام علائق صناعية متزنة فى تغذية الاسماك البحرية المستزرعة , بل يعتمد على علائق محتوى البروتين بها لايزيد عن 22 % رغم ان القاروص او الدنيس يحتاج الى علائق لا يقل محتوى البروتين بها عن 35 % .

2. عدم تناسب معدلات التغذية اليومية مع الاحتياجات الغذائية الفعلية سواء للزريعة او الاصباعيات للاسماك المستزرعة سواء خلال فترة الحضانة او التربية .

3. استزراع زريعة الاسماك البحرية كالقاروص والدنيس واسماك العائلة البورية مع بعضها فى الاحواض الترابية مساحتها ما بين 20 -100 فدان مباشرة وبدون اى رعاية او حضانة مما يؤدى الى فقد اعداد كبيرة منها اثناء فترة التربية سواء عن طريق الافتراس بين افراد النوع الواحد او الانواع المختلفة لعدم تجانس الاحجام ( الوزن والعمر ) او لعدم التخلص من بعض الاعداء الطبيعية ( الطيور المائية , الضفادع , الفئران , ...... ) والمفترسات الموجودة اصلا فى الاحواض .

4. وجود تلوث عضوى وصناعى فى قناة الشطا ( الديبة ) المغذية لمعظم المزارع السمكية فى هذه المحافظة ( دمياط ) مما يؤدى الى عدم ثبات الصفات الطبيعية والكيميائية للمياه وتاثيرها السلبى على معدلات النمو والاعاشة للاسماك .

فاذا كان هذا هو الحال فى اكبر منطقة تنتشر فيها المزارع السمكية البحرية , لذا لابد من البحث عن اساليب عديدة للتغلب على معواقات الانتاج على ضوء ما اظهرت الدراسة السابقة على ان تاخذ فى الاعتبار لدى المربيين اثناء الاستزراع السمكى لزيادة معدلات نمو وانتاج تلك المزارع ومن بينها ما يلى :
1. يجب ان لا يزيد مساحة حوض التربية عن 5 – 10 فدان والعمق عن 2 – 3 متر لسهولة المتابعة ( ادارة – رعاية - تغذية – حصاد - ..... )

2. يفضل استزراع احجام مناسبة من الاصباعيات ( 4 – 7 سم ) عند التربية والبعد استخدام الطور اليرقى المتقدم او الزريعة الصغيرة كما هو مستخدم فى معظم المزارع البحرية والذى يكون غير مقاوم للتغير فى الظروف البيئية غير الثابتة وبالتالى يزداد معدل الفقد لها مع بداية الاستزراع او بعده بايام قليلة .

3. التخلص من الاعداء الطبيعية والمفترسات للاسماك من وقت لاخر بالصيد او المقاومة اليدوية لتقليل من نسبة الفاقد فى الاسماك .

4. التقدير المستمر لجودة المياة ( طبيعية , كيمائية , بيولوجية ) للتاكد من صلاحيتها للنمو والاعاشة للاسماك وبالتالى زيادة اعداد الاسماك المرباة فى وحدة المساحة .

5. الاهتمام بتوفير الاغذية الصناعية المتزنة خصوصا من ناحية البروتين والاحماض الدهنية الاساسية لتلافى الاصابة بالامراض والتى تؤدى الى نقص معدلات النمو للاسماك ونفوقها .

6. لابد من تجفيف الاحواض السمكية فى الشتاء بعد الصيد لتنظيفها من الاعشاب المائية وتطهيرها ( برش السوبر فوسفات على ارضيتها ) وتجهيز الاحواض ( تسميد , ترميم فتحات الرى والصرف ..... ) استعدادا للموسم الجديد .

7. التعاون بين الجامعات او المراكز البحثية مع المربيين للاسماك البحرية للتعرف على المشكلات ودراستها سواء كانت غذائية , رعاية , تناسل , انتاج , تسويق , اعداد لحواض , نظم استزراع , ...... الخ .

اسماك البورى



اسماك البورى تتبع العائلة البورية Mugilidae حيث تعيش فى معظم محيطات العالم خاصة فى المياة الضحلة القريبة من الشواطىء ( توجد فى مناطق حول العالم تمتد من خط عرض 42 شمالا الى خط عرض 42 جنوبا فى كل المياة الساحلية ) . والماء العذب لفترات قصيرة لان اسماك البورى تتحمل مدى ملوحة Eurysaline ( صفر - 38 جزء / الف ) ومدى حرارى Eurythermal ( 53 – 535 م ) واهم الانواع التى تتميز بكبر هذا المدى هو البورى الحر ثم يلية الطوبار اما باقى الانواع فهى تميل للنمو فى الماء الشروب عالى الملوحة او المياة المالحة . واشهر انواع البورى فى العالم ما يلى :
1. البورى المخطط ( الحر ) Striped Mullet .




2. البورى الذهبى ( دهبان او هيلى ) Golden Mullet .



3. البورى ذو الشفة الرفيعة ( الطوبار ) Thinlipped Mullet .



4. البورى ذو الشفة الغليظة ( جباش او فحار ) Thicklipped Mullet .




5. البورى الرمادى Gray Mullet .

6. البورى ذو الانف الحادة ( جرانة ) Sharpnose Mullet .
سمكة البورى طويلة الجسم منضغطة من الجانبين قليلا والفم كبير نوعا ما والاسنان اما صغيرة او غائبة ويغطى الجسم قشور دائرية تمتد حتى الراس , والراس صغيرة وعريضة ومبططة من اعلى , الزعنفة الظهرية الامامية صغيرة ومدعمة باربع اشواك والزعنفة الشرجية مدعمة بثمانى شعاعات , لايوجد على الجسم خط جانبى كما تتميز بسرعة السباحة وتتغذى على الطحالب والقشريات ويتم تفريخها طبيعيا فى البحر فى الربيع وفى المياة الضحلة .

ويتمبز البورى الحر بصغر فتحة الفم , وجود اسنان صغيرة الحجم به , كما تحمل كل قشرة حفرة او قناة قصيرة , الجفن الدهنى يغطى جزء من العين , طول الزعنفة الصدرية 2 / 3 او 3 / 4 طول الراس , وعلى جانبى الزعنفة الظهرية الامامية عند قاعدتها زائدة قشرية يدعمها 3 – 5 اشواك , وعلى قاعدة الزعنفة الصدرية بقعة داكة اللون , والون العام للجسم ازرق رمادى او زيتونى رمادى من جهة الظهر ومن جهة البطن ابيض فضى , توجد قشور على شكل خطوط طولية بطول الجسم رفيعة وداكنة اللون .

--------------------------------------------------------------------------------

تابع موضوع اسماك البورى :
سمكة الطوبار تتميز بضمور الجفن الدهنى , وطول الزعنفة الصدرية التى تعادل طول الراس تقريبا مع وجود بقعة داكنة اللون على الجزء العلوى منها والقشور بها خطوط طولية داكنة .

اما سمكة الجرانة لا يوجد بها جفن دهنى لذا تشاهد العيون باكثر وضوح وخصوصا من اسفل , الزعنفة الصدرية طولها يساوى طول الراس تقريبا او اطول قليللا من الراس و توجد بقعة او بقعتين ذات لون اما اصفر ذهبى او اصفر برونزى او برتقالى ذهبى فيما بين العين وحافة الغطاء الخيشومى .

اما بالنسبة لبعض انواع البورى الشائعة فى البحر الاحمر فمنها البورى الحر , البورى السهيلى , البورى الجيلانى , البورى السويسى .

وفى مصر تم تربية زريعة البورى الحر والطوبارة فى بحيرة قارون وقتها كانت ملوحتها 34 الف جزء بالالف ولم يقدم لها الغذاء الصناعى وتمت تربيتها على الاحياء الدقيقة النباتية والحيوانية المتوفرة فى المياة , ولكن لم ينجح تفريخها طبيعيا . بينما تم تفريخ سمكة الجرانة طبيعيا فى هذه البحيرة , لذا كان ينقل سنويا زريعة اسماك البورى الحر او الطوبار الى مياة بحيرة قارون بعد صيدها من مصادرها الطبيعية .
تعتبر اسماك البورى من
1 - الكائنات المائية ذات القيمة الغذائية العالية لسهولة هضمها .
2- ارتفاع معامل الاستفادة الغذائية من لحومها , فهى تحتوى على 20 % من وزنها بروتين حيوانى يامثل قى تركيبة بروتين الدجاج ويمتاز عن بروتين اللحم البقرى بارتفاع معدل الاستفادة منه
3 - غناء لحومها كغيرها من الاسماك بالفيتامينات د , الريبو فلافين , والنياسين كما ان نسبة الفقد فى هذه الفيتامينات اثناء الطهى تعتبر منخفضة حيث تتراوح ما بين 10 – 18 % .
4 - تحتوى على نسبة لا باس بها من الاملاح المعدنية التى تمثل نسبة 3 – 7 % من وزنها الجاف .
وكلنا امل فى المستقبل القريب ان ينجح الباحثين فى كشف اسرار تفريخ البورى بانواعه المختلفة بسهولة وكذلك تربيته وتغذيته حتى تصبح سمكة مستزرعة على نطاق واسع ومصدر لغذاء الانسان وهذا يتاتى عن طريق :

1. انتاج كميات كبيرة من الزريعة اسماك البورى ذات الحيوية العالية .
2. تحضين تلك الزريعة حتى تصل الى مرحلة الاصباعيات بعد اقلمتها على درجات ملوحة ودرجة حرارة مختلفة التى تتناسب مع البيئة المائية الجديدة التىسوف تستزرع فيها .
3. امكانية اختيار الامهات الجيدة واجراء تهجينات بينها وخصوصا مع سمك البورى الحر للاستفادة من معدل انتشارها الواسع واقلمتها للظروف البيئية ذات درجات ملوحة متباينة كثيرا ( صفر – 34 % ) .
4. انتشار نظام الاستزراع المكثف للبورى بدلا من نظام المختلط من اجل التحكم فى الاصابة بالامراض وزيادة انتاجية وحدة المساحة من اسماك البورى .
5. دراسة الاحتياجات الغذائية لاسماك البورى وتوفير العلائق المتزنة غذائيا لها .

دورة حياة اسماك البورى :
اسماك البورى من الاسماك المهاجرة سنويا ند بلوغها الجنسى من المياة المغلقة الى مياة البحار للبحث عن العمق المناسب ودرجة الملوحة المناسبة والتيارات المائية ,... وغيرها الى تتناسب مع وضع البيض , فبعد النضج الجنسى لكل من الذكور والاناث تتجمع فى صورة مجموعات وتخرج من حيز المياة لمغلقة الى البحر محدثة تموجات خفيفة على سطح المياه , اى لا يبقى فى البحيرات الا الاسماك الصغيرة غير البالغة جنسيا . ومع الفرض اذا وجدت اسماك بالغة جنسيا ولم تتمكن من الهجرة لعدم قدرتها على الوصول الى فتحات البواغيز التى تربط بين البحر والبحيرة فان مبايض تلك الاسماك غير المهاجرة تبدا فى الاضمحلال والامتصاص .
وهجرة اسماك البورى غالبا تبدا خلال اشهر الصيف والخريف , ويختلف ميعاد الهجرة باختلاف انواع البورى , فمثلا البورى الحر يهاجر فى الفترة ما بين شهرى سبتمبر – نوفمبر , اما الطوبارة ما بين اكتوبر – ديسمبر , اما الجرانة له موسمان اما مع اسماك البورى اى فى شهر سبتمبر ونوفمبر او فى شهر مايو من كل عام .
يعتبر البورى الحر من اكثر الانواع انتشارا فى مصايد العالم ويتغذى على الطحالب والقشريات ويتم تفريخه طبيعيا فى فصل الربيع فى المياة لضحلة وتضع الانثى الواحدة ما يقرب من 5 – 7 مليون بيضة ( فى الاحجام 2 – 3 كيلو جرام ) .
ومن البورى نوع احمر اللون او وردى محمر ويعرف باسم البربونى او البورى الاحمر ( Mullus Surmuletus ) وهو سمك بحرى له شرائط صفراء على جانبى الجسم وله زوج من الزوائد اللمسية او الحسية ( شوارب ) اسف الفك السفلى وطويلة ومتحركة وتستعمل فى التحسس لافقاريات الموجودة على القاع .
انتاج الزريعة :
1- المصادر الطبيعية :
ويتم الحصول علي زريعة او اصباعيات العائلة البورية بصفة اساية عندنا فى مصر من على شواطىء البحيرات الشمالية بالقرب او عند فتحات البواغيز ( نقطة التقاء الماء العذب بالماء المالح).
2 – التفريخ الطبيعى Natural Spawning :
تبدا امهات البورى فى التفريخ الطبيعى فى المياه المالحة عند درجة حرارة للمياة بين 25 – 29 م وعلى عمق ما بين 40 – 50 م تحت سطح الماء وعلى درجة ملوحة 32 جزء بالالف وغالبا ما يكون لتفريخ بالليل . كما تختلف مسافة الهجرة الامهات للتفريخ فقد تكون قصيرة او طويلة وذلك يتوقف على ظروف الموقع التى توجد فيه حركات المد والجزر . كما توجد علاقات بين طول فترة الاضاءة وارتفاع درجة الحرارة وبين عدد البيض الناتج فى المرة الواحدة .
3 – التفريخ الصناعى Induced Spawning :
الاعتماد على التفريخ الصناعى لاسماك البورى امر هام لمواكبة التوسع فى استزراع السمكى لهذه الانواع الاقتصادية علاوة على تميز التفريخ الصناعى ببعض المزايا التى تجعله الاسلوب الامثل لتوفير الزريعة اللازمة للاستزراع المائى ومنها:
1. عدم اماكنية تفريخ الاسماك البحرية ( مثل البورى الحر والوقار ) لذا يستخدم لاحداث التبويض حيث ان مناسل هذه الاسماك لا تنضج او ان التبويض لا يتم فى الاسر .
2. امكانية تحقيق معدلات اعلى للفقس بالتحكم فى الظروف البيئية التى لها علاقة بالتفريخ .
3. توفر الزريعة على مدار العام ( اى خارج موسم تكاثرها الطبيعى ) . بالاضافة الى امكانية التحسين الوراثى لبعض الصفات الانتاجية وذلك بالتحكم فى عمليات التزاوج بين الاناث والذكور المختارة .
وتبدا عملية التفريخ الصناعى بالحصول على :
أ - قطيع الاباء والامهات :
1 - اما من مصادر طبيعية اثناء هجرتها للتفريخ من مناطق البواغيز وذلك خلال الفترة ما بين يوليو – اغسطس من كل عام وفيها تكون الامهات ذات غدد جنسية ناضجة .
2 – او يتم تربيتها فى الاحواض او يتم صيد افراد القطيع خارج الموسم التكاثر من المصادر الطبيعية , لذا يجب اقلمتها على الظروف البيئية الجديدة ( التربية فى احواض ) لمدة لاتقل عن ثلاثة اشهر حتى وقت التفريخ وان كان صيد الامهات والاباء اثناء الهجرة للتكاثر يوفر الوقت والجهد المبذول فى رعاية الاباء والامهات المصطادة قبل بدء موسم التفريخ .
يجب مراعاة بعض النقاط التالية لاسماك البورى :
1. التاكد من تجنيس الذكور والاناث بالضغط الخفيف على منطقة البطن من الامام للخلف لخروج البيض او السائل المنوى .
2. يتم تخزينها فى احواض يتراوح عمقها ما بين 0.5 – 2 م واحجامها من 10 – 100 متر على ان تكون معدلات التخزين لتصل الى 5 كجم / متر مكعب بشرط زيادة معدل تغير المياه بمعدل 300 % يوميا وتهويته وتغذية الامهات على علائق مرتفعة فى نسبة البروتين او مفروم السمك .
3. يفضل تغطية الاحواض بالشباك لتظليلها ( جزئيا 60 % ) لتلافى نمو الطحالب الخيطية على جدران الاحواض والتقليل من معدل اتساخ الاحواض , وشعور الاسماك بالامان .
4. تقديم التغذية على اساس 2 – 7 % من وزن الجسم طبقا لدرجة حرارة المياه ونوعيتها , على ان تقدم على عدة مرات حتى الوصول الى مرحلة الشبع Adlibitum على ان تكون العلائق متوازنة غذائيا وجافة .
5. معاملة الاسماك قبل نقلها بالمطهرات المضادة للطفيليات القشرية الخارجية .
6. ان يكون بالمفرخ العدد الكافى وزيادة من الاباء والامهات قبل البدء فى التفريخ الصناعى ذات اوزان مناسبة ( لا تقل عن 1 كجم / من الذكور والاناث ) لضمان الحصول على عدد واف من البيض للتفريخ , على ان يتم تغذيتها على عليقة لا تقل نسبة البروتين بها عن 35 – 45 % بروتين على الن تقف التغذية مع البدء فى المعاملة الهرمونية .
ب - الحث الهرمونى : Hormonal Induction :
الهدف من معاملة الاسماك بالهرمونات الجنسية هو استكمال التطور الفسيولوجى للمبيض الذى يتنهى بالتبويض بعد تحرر البيض من جدران المبيض وبالتالى امكانية تجريد الاناث من البيض , ومن الثابت علميا بان لا يقل قطر بيضة سمك البورى الحر عن 520 ميكرون حتى تستجيب الانثى لعمليات الحقن الهرمونى , مع الوضع فى الاعتبار ان العمر اثناء النضج الجنسى له تاثير على عدد وقطر البيض لذا يفضل ان لا تقل اعمار اسماك البورى الحر عن 2.5 – 3 سنوات عند تفريخها مع ظهور علامات النضج الجنسى السابق الاشارة اليها مثل كبر حجم البطن واستدارتها ... الخ . مع العلم بان الجرعة الهرمونية اللازمة لكل انثى تتناسب عكسيا مع قطر البويضة . لذا يفضل اخذ عينة من بيض الاناث عن طريق الاسترة Cannula .
وعند وصول المبيض للمرحلة الرابعة ( اى مرحلة ما بعد تكوين كيس المح post- vitellogenis ) وتسمى هذه المرحلة اختصارا P.V وهى تمثل مرحلة البيض المتميىء ( المنتفخ ) Hydrated eggs واختصارها H.E وهى مرحلة ما بعد اكتمال او انتهاء امداد السمكة للبيض الموجود فى المبيض بالغذاء , وفيها يظهر بريق او لمعة Clear center فى منتصف البويضة وهذا يدل على تجمع نقط الزيت فى النتصف ويكون السيتوبلازم محيطى , وتصل اسماك البورى الحر الى هذه المرحلة فى الطبيعة دون المعاملة الهرمونية باى هرمون ولكن فى المفرخ فان الاسماك تحتاج للوصول لهذه المرحلة الحقن الهرمونى . اى عند وصول بيض الامهات لهذه المرحلة الرابعة يمكن استخدام الهرمونات لحثها على التبويض . اما الذكور فانه يمكن الحكم على تمام نضجها الجنسى وفدرتها على قذف الحيوانات المنوية الناضجة عن طريق التدليك لمنطقة البطن Abdominal area , حيث يتوقف على ذلك تقدير خصوبة الذكر وذلك من عدد مرات التدليك اللازمة لخروج السائل المنوى ( 1 – 3 ) , فالرقم 1 يدل على الخصوبة العالية حيث يمكن الحصول على السائل المنوى من التدليكة الاولى . مع العلم بان موسم النضج الجنسى لاسماك البورى الحر يمتد من شهر يوليو ( 6 ) حتى اوائل شهر اكتوبر ( 10 ) من نفس العام .

 

حقن اسماك البورى الحر بالهرمون اما باتباع نظام الغرس ( زراعة ) Implant كبسولة الهرمون LHRH-a اى الهرمون الصناعى المحرر للهرمون المحدث للتبويض فى اسماك البورى اغى لحث وتنشيط عمليات تكوين المح فى الاناث , اما عملية تكوين السائل المنوى فى الذكور تتم بغرس كبسولة الهرمون المحتوية على هرمون التيسترون Testerone Hormone , وذلك بوضع الكبسولة الخاصة بكل من الاناث او الذكور فى المنطقة الظهرية والمحصورة بين الزعنفة الظهرية والخط الجانبى للاسماك , والجرعة اللازمة لحقن الاناث فى مرحلة النضوج الثالثة للبيض فى المبيض ( مرحلة تكوين المح ) هى 200 ميكروجرام من LHRH-a لكل كيلو جرام من وزن الجسم . اما الذكور فتقدر كمية هرمون التيسترون Testerone Hormone بـ 2.5 مللجرام / كيلوجرام من وزن الجسم للذكر , وفى حالة الرغبة فى دفع النضج الجنسى لذكور البورى الحر يتم حقنها بمعدل 50 مللجرام من هرمون 17 الفا ميثيل تستيرون لكل 1 كيلو جرام من وزن الجسم . او يتم حقن اناث اسماك البورى الحر بمستخلص الغدة النخامية لاسماك البورى بمعدل 20 مللجرام من الغدة لكل كيلو جرام من وزن الاناث ويتم حقن الاناث عند وصول اقطار البيض الى 550 ميكرون , ويتم ذلك على مرحلتين , الحقنة الاولى تعتبر حقنة اولية Primary والحقنة الثانية تعتبر حقنة مذيبة Resolver وتحقن بعد 12 – 24 ساعة من الحقنة الاولى .
وفى حالة اعطاء الاناث الهرمونات لحثها على التبويض فى صورة جرعة واحدة فيفضل اعطاء تللك الجرعة فى المساء لتوقع حدوث التبويض بعد منتصف الليل او فىالصباح الباكر , بينما فى حالة اعطاء جرعتين تكون الاولى فى منتصف النهار والثانية بعد 6 ساعات وفى هذه الحالة يتوقع حدوث التبويض بعد الجرعة الثانية ب 3 – 6 ساعات . وفى حالة عدم تجاوب كل من الاناث او الذكور للمعلملة الهرمونية فيمكن اعطاء جرعة ثالثة من الهرمون بمعدل 4 – 7 ملجم / كجم من وزن الانثى و 2 – 3 ملجم / كجم من وزن الذكر وان كان من الافضل عدم اعطائها لتلافى كثرة التداول للاسماك مما يسبب لها اضرار وخصوصا اذا كانت كبيرة فى الوزن .
وكمثال لذلك فيمكن اطالة موسم تكاثر اسماك البورى الحر ليمتد قبل وبعد موسم التفريخ الطبيعى لمدة شهرين وذلك بتوفير درجة حرارة ما بين 32 – 35 م مع تخفيض مدة الاضاءة لـ 6 ساعات فقط ( 18 ساعة ظلام ) وهذا يؤدى الى دخول اناث البورى فى مرحلة النضج الثالثة خلال مدة تتراوح ما بين 49 – 62 يوما حتى لو كانت الاسماك خارج موسم التفريخ الطبيعى .
جـ - التبويض والاخصاب Ovulation and Fertilization :
يقصد بالتبويض بانه المرحلة الاخيرة لنضج البيض عند الوصول اليها لابد ان يتم التبويض اما طبيعيا او تجريد الانثى من بيضها يدويا , فاذا حدث تاخير فى الحصول على البيض فان الليض يصل الى مرحلة ما بعد النضج Overripe والبيض فى هذه الحاتلة لا يمكن اخصابه , لذت يعتبر تحديد وقت التبويض فى التفريخ الصناعى امرا هاما وحيويا حتى لا يصل البيض الى مرحلة ما بعد النضج .
وهناك من الطرق تستخدم للحكم على امكانية حدوث التبويض للاناث واكثرها شيوعا هى فحص الاناث فى الموعد المتوقع للتبويض ( بعد الحث الهرمونى بها ) ويمكن ان تتم عمليات الفحص للاناث وهى فى الماء بعد تخديرها لتقليل اثر الاجهاد الناشىء عن تداولها واخذ عينة من البيض وفحصها ميكروسكوبيا .
الاخصاب لبيض اسماك البورى الحر , اما ان يتم التخصيب باتباع طريقة الاخصاب الجافة Dry Fertilization method وفيها لابد من اخصاب البيض بعد ساعة واحدة من تجميعه , حيث يتم خلط خلط السائل المنوى على البيض بواسطة ريشة طائر كبير او ملعقة بلاستيك مرنة مع اضافة مياه بحرية نقية . او تتبع طريقة الاخصاب الرطبة Wet method of Fertilization وفيها يتم استقبال البيض فى اناء به ماء بحرى نقى , ثم يضاف السائل المنوى فورا وخلال 5 دقائق على الاكثر من استقبال البيض فى الماء ويكون الاخصاب فى هذه الحالة اسرع ما يمكن .
د – تجميع البيض :
تضع انثى اسماك البورى الحر الناضجة دفعة البيض باكملها خلال فترة ما بين 40 – 50 ساعة من الحقنة الاولى بالهرمون للحث على التبويض , وتقدر كمية البيض بحوالى مليون بيضة / كيلو جرام من وزن الاناث الحى . وبعد اتمام عملية التبويض يفضل ترك الاناث مع الذكور لنصف ساعة للتاكد من استكمال عملية الاخصاب الطبيعى للبيض , ويستخدم اسلوب الطفو للبيض فى معظم المفرخات للاسماك البحرية حيث يجمع البيض الطافى ويوضع فى حوض صغير متصل بحوض التفريخ حيث يتم جمع البيض الطافى باستخدام شبكة بلانكتون سعة عيونها ما بين 200- 500 ميكرون ثم ينقل البيض بعد ذلك الى مخبار زجاجى .

أمانى إسماعيل
المسئولة عن الموقع الرسمى

المصدر: م / احمد عياط من كتاب أ . د / فتحى فتوح
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 684 مشاهدة
نشرت فى 24 نوفمبر 2010 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

32,117,121