يعتبر تغير المناخ واحدا من التهديدات الرئيسية للموارد العالمية للتنوع البيولوجي‏,‏ حيث يؤدي ارتفاع كل من درجة الحرارة ومستوي ثاني أكسيد الكربون إلي تغير التنوع البيولوجي للطحالب البحرية‏,‏ ولقد اثبتت التجارب المعملية ان الطحالب تنمو بشكل اسرع في تركيزات عالية من ثاني أكسيد الكربون.

 وأظهرت النتائج كما كان يتوقع الباحثون ان الطحالب المستزرعة في أعلي تركيز من ثاني اكسيد الكربون تحتوي علي الكربون أعلي نسبيا من الفوسفور, مما يؤدي إلي انخفاض قيمتها الغذائية.
هذا ما أوضحته الدكتورة سامية كامل استاذ النباتات المائية بالمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد بالإسكندرية في دراستها حول مردودات التغيرات المناخ العالمي علي التنوع الحيوي للطحالب البحرية,

وأضافت أن تأخر ارتفاع درجة الحرارة يؤدي الي التغيير في توقيت موسم النمو وازدهار الطحالب حيث تزداد الطحالب خلال فصل الشتاء وتزدهر مبكرا خلال فصل الربيع مع ازدياد طول موسم النمو ان الأنواع المعروف نشاطها فقط في الصيف تتواجد علي مدار العام, والأنواع المرتبطة ببرودة المياه تتواجد في أعماق أكبر بالاضافة الي التغير في التركيب النوعي و التوزيع الإقليمي للطحالب حيث تزيد اعداد ووفرة الأنواع الموجودة في المياه الدافئة وتقل الأنواع الموجودة في المياه الباردة, وأن ليس كل نوع من الطحالب البحرية له استجابات حرارية مماثلة ويؤدي أي تغير أو اختلاف في درجات حرارة مياه البحر في فصلي الصيف والشتاء الي استجابة معينة لكل نوع علي حدة.


وأشارت إلي أن ارتفاع درجات الحرارة يزيد أيضا من وجود مايعرف بظاهرة المد الأحمر وانتشارها, وهذه الظاهرة لها مردودات علي البيئة البحرية من بينها التغير في التنوع الحيوي, كما أن ارتفاع درجات الحرارة له اثر سلبي علي الطبقات السطحية من المحيطات, مما يسبب تغييرات علي النظام الضوئي للمياه السطحية وإدخال المواد الغذائية من الطبقات الأعمق من المحيطات.

وهي تغيرات لها آثار بعيدة المدي علي النظام البيئي بأكمله والسلسلة الغذائية, وقالت الدكتورة سامية أن الهائمات النباتية هي أساس مهم من الشبكة الغذائية البحرية وأن أي تغيير في وفرتها أو تركيبها النوعي له تأثير علي السلسلة الغذائية بأكمالها, ويؤدي الي تعزيز قدرة الأنواع علي الهجرة من البحر الأحمر عبر قناة السويس إلي البحر المتوسط والتوسع في انتشارها, في نفس الوقت يزداد تدفق وانتشار الأنواع الغازية مع تغير المناخ وقد تكون له عواقب خطيرة علي بقاء الأنواع المحلية.


وعن ارتفاع مستوي ثاني اكسيد الكربون قالت ان الطحالب تتواجد في أسفل السلسلة الغذائية( الحلقة الأولي) ولذلك فان انخفاض قيمتها الغذائية له تأثير علي الاحياء المائية الأخري, التي يمكن ان تكون لها أثار ضارة علي الحيوانات الصغيرة التي تتغذي علي الطحالب وبالتالي علي الأسماك, وفي نهاية المطاف علي النظام البيئي بأكمله واضافت ان التركيزات الأعلي من ثاني أكسيد الكربون تؤدي الي انخفاض قم الرقم الهيدروجيني في النظم الايكولوجية مما يتسبب في ان المحيطات تصبح اكثر حامضية, كما ان خفض الرقم الهيدروجيني( وكذلك تركيز) أيونات الكربونات التي من المتوقع ان تنخفض إلي النصف في أثناء هذا القرن سوف يعرقل قابلية بعض الكائنات الحية علي تصنيع كربونات الكالسيوم الي حد سيجعل نمو تلك الكائنات الحية صعبا ان اكثر اشكال الحياة تأثرا بذلك هو نوع من الهائمات النباتية تدعي حاملات الكوكوليتات المغطاة بلويحات صغيرة من كربونات الكالسيوم وتوجد بشكل عام قريبة من سطح المحيطات, حيث تستخدم ضوء الشمس الوفير في عملية التركيب الضوئي.


تدين مرجانيات المياه الضحلة بألوانها الجميلة جزئيا إلي الطحالب المتكافلة معها التي تعيش داخل خلايا المرجان تترك أحيانا هذه الطحالب عائلها( مضيفها) استجابة لأشكال متنوعة من الاجهاد البيئي كاشفة بذلك الهيكل الأبيض الذي تحتها المؤلف من كربونات الكالسيوم ويمكن ان تحدث عملية التبيض هذه نتيجة لارتفاع درجات الحرارة ارتفاعا كبيرا مثلا, ويظن بعض العلماء ان ازدياد حموضة مياه المحيطات( أو بتعبير اصح نقصان في الحالة القلوية الضعيفة في مياه المحيطات) ينزع ايضا الي الحض علي مثل هذه الاحداث العرضية.


والنتيجة المتوقعة في رأي الدكتورة سامية كامل هي أن يتم تغيير معدلات التمثيل الضوئي ودرجات التكلس وايضا تثبيت النتروجين وغيرها من العمليات الخلوية المهمة للطحالب البحرية تحت تأثير المناخ, وعلي الرغم من هذا فإن الهائمات النباتية يمكن ان تلعب دورا رئيسيا في تغير المناخ العالمي من خلال إزالة الكربون من الجو عن طريق الحقن في عمق المحيطات من خلال عملية تعرف باسم المضخة البيولوجية

أعدته للنشر/ أمانى إسماعيل

المصدر: جريدة الأهرام
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected]gmail.com www.GAFRD.org

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

32,182,771