يعتبر الإستزراع السمكي إستثمار حقيقي بكل ماتحمله الكلمة من معاني .. حيث تعدد الصناعات المغذية للمزارع السمكية إنشاء أحواض - مفرخات سمكية - صناعة أعلاف - تسويق أسماك وما يرتبط بكل صناعة من هذه الصناعات من صناعات أخري مغذية لها مما يجعل من المزارع السمكية نشاطاً جاذباً للعمالة ومصدراً هاما للبروتين الحيواني سواء في توفير هذا العنصر الغذائي في صورة أكثر أمانا لصحة الإنسان أو الحد من الإرتفاع المتزايد في أسعار اللحوم الحمراء بالإضافة لماحدث لصناعة الدواجن في مصر في الفترة الأخيرة من مشاكل نتيجة وباء أنفلونزا الطيور


  وحتي لاأسترسل في حيث يطول أو يقصر عن أهمية الإستزراع السمكي فإنني أرغب في إلقاء الضوء علي نقطة هامة جداُ سأجعلها محوراً لكلامي كله
   فأهم نقطة في تربية الأسماك من وجهة نظري هي الإستفادة من مدخلات (كانت مهملة) في عناصر الإنتاج - تقام المزارع السمكية علي أراضي بور وتستخدم فيها مياه الصرف الزراعي وذلك حسب القانون المصري ؟؟؟؟!!!!!!! وتحويلها إلي أراضي ومياة تدر دخلا كبيرا لأصحابها وتساهم بشكل ملحوظ في الدخل القومي


     وبقدر ماكانت هذه النقطة ميزة نسبية في مشاريع تربية الأسماك إلا أنها سببت أيضاً مشكلة غير مبررة علي الإطلاق لصناعة السماكة في مصر
    فقد تحولت تربية الأسماك إلي نشاط منفصل تماماً عن الأنشطة الزراعية الأخري بل لاأبالغ إن قلت إنها تعد جريمة يعاقب عليها القانون أن يستخدم أي إنسان المياه أو الأرض الصالحة للزراعة في هذا النشاط الحيوي مما أدي لإهدار الكثير من الثروة المائية في مصر - من وجهة نظري - لسوء فهم أو سوء تقدير لمشروع تربية الأسماك


  فالأسماك تستخدم المياه ولا تستهلكها (وهذه مقولة شهيرة لوالدي المهندس محمد مسعد كمون رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية الأسبق) كما أن مياه صرف الأسماك تكون محملة بالمخصبات الزراعية والعناصر السمادية اللازمة لنمو النباتات ، وهذا هو الفكر الحديث الذي يلجأ إليه العالم كله الآن حيث يتم إستخدام المياة أكثر من مرة لتعظيم الإستفادة منها من ناحية ، وإستغلال التكامل بين المشاريع الإنتاجية المختلفة في توفير العديد من النفقات عن التخصص في نشاط واحد فقط


  وهذا النوع من المزارع المتكاملة موجود بالفعل في مصر وبدأ ينمو بشكل جيد خصوصاً في الصحراء

   ولذلك فأنا لن أكون مبالغاً إذا قلت أن الوضع الطبيعي للإنتاج الزراعي في مصر أن نبدأ من هنا - من الإستزراع السمكي - ومن الأفضل لأي مستثمر صغيراً كان أو كبيراً يفكر في إنشاء مشروع إنتاج نباتي أوحيواني أن يضع أمام عينيه مشروع تربية الأسماك ، وأنا أقول هذا الكلام بناءاً علي خبرات شخصية طوال سنوات عديدة لمزارع سلكت هذا الطريق حتي أصبح الإنتاج السمكي من أهم عناصر الإنتاج فيها


  فهناك علي سبيل المثال -لا الحصر- مزرعة في طريق القاهرة الأسكندرية الصحراوي من أكثر المزارع تكاملاً وإستخداماً لهذا الفكر وتدار بعقلية منظمة أدت الي نجاح باهر يفوق كل التوقعات


   هذه المزرعة تعتمد علي المياة الجوفية فقط وليس لها أي مصدر ري سوي الآبار التي تم حفرها في هذه المنطقة ويتم تخزين مياه هذه الآبار في أحواض خرسانية يربي بها الأسماك ويتم إستخدام صرف هذه المياة في الزراعة حيث تزرع هناك العديد من محاصيل الفاكهة وأيضاً البرسيم الحجازي الذي يربي عليه الأغنام ( وجدت زيادة ملحوظة جداً في عدد حشات البرسيم الحجازي الذي تستخدم فيه مياة صرف الأسماك عن مثيلة في المياه القادمة من البئر مباشرة ) كما أن إستهلاك الزراعات من الأسمدة قل بشكر ملحوظ أو إنعدم تماماً لما تحمله مياه الصرف السمكي من بقايا فضلات الأسماك


  الأهم من ذلك كله أن متوسط إنتاج الفدان من الأسماك في التربية العادية لا تتعدي العشرة أطنان من الأسماك - المتوسط الفعلي في مصر 3-5 طن - إلا أنه في مثل هذه الزراعات شبة المكثفة والمكثفة وصل إلي أكثر من 55 طن / فدان
أتمني أن يعي الجميع أن هذا المنتدي - الإستزراع السمكي - لابد أن يكون صفحة البداية لكل من يريد أن يدخل مجال الإنتاج الزراعي بشكل صحيح

أعدتة للنشر علي الموقع/ منى محمود

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 406 مشاهدة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

24,194,845