حياته 

الفقمة حيوان استطاع أن يتكيف مع أشد وأقسى بقاع الأرض برودة ويواجه بشكل يومي مخاطر كثيرة تهدده بالانقراض ومع ذلك لا يزال هذا الحيوان يكافح من أجل الإبقاء على تواجده وحقه في العيش كغيره من الكائنات الحية،

وله مهارات كثيرة أشتهر بها ومرونة فائقة في التحكم في موازنة الأشياء من خلال عروض السيرك التي أبهرت الكثيرين كما يتميز بذكائه الشديد وقدرته العجيبة في تعلم الحركات بسرعة مبهرة..

نبضات القلب لديه تقل أثناء الغوص من 10050 نبضة بالدقيقة الواحدة حتى تصل إلى 10 أو أقل في الدقيقة لحظة الغوص، ولدى الفقمة القدرة في الغوص إلى أعماق كبيرة ً تصل إلى 150 و250 متر وتتمكن من البقاء إلى ما يقارب 20 أو 30دقيقة..

الفقمة حيوان من الثدييات يعيش في العديد من أرجاء العالم و لكنه يتركز في بعض مناطق بحر الشمال و غرينلاند في نصف الكرة الشمالي و في بعض الجزر في نصف الكرة الأرضية الجنوبي.

و يوجد له عدة أنواع تميزها عن بعضها صفات عديدة. مثل خروف البحر و بقر البحر عجل البحر و هو نوع يعيش في المياه الدافئة مثل البحر الكاريبي و بعض أنهار افريقيا و شواطئها بالاضافة إلى نوع يعيش في الأمازون. 

و العديد من فصائل الفقمات مهدد بالانقراض بسبب الصيد الجائر بسبب فروها و لاستخلاص الزيت من شحومها و لحمها. و التلوث ايضا يعتبر أحد أسباب انحسار أعدادها..

والظاهرة الغريبة التي حيرت العلماء هي تجمع حيوانات الفقمة على الشواطئ بأعداد هائلة والجلوس على الشاطئ دون حراك، ومن خلال الدراسات التي قام بها علماء الحيوان وجدوا أن حيوان الفقمة يقضي وقته على الشاطئ للراحة،

وفي موسم التناسل حيث يقوم الذكور والإناث بالتجمع في مكان مخصص للقيام بعملية التناسل ومن ثم العودة إلى نفس المكان بعد أن تكمل الأنثى فترة الحمل لوضع الأطفال. 

و حيث إن أنواع الفقمة في العالم قد تصل إلى 19 نوعاً وأسد البحر له أنواع تصل إلى 14 نوعاً. 

فالفارق الرئيسي بين اسد البحر والفقمه 

هو شكل الأذن حيث إن أسد البحر له أذن مرئية وظاهرة بينما الفقمة لها فتحه خلف العين تمثل الأذن التي تسمع من خلالها كما أن حجم أسد البحر أكبر من الفقمة وزعانفها كذلك كبيرة عنها في الفقمة. 

غذاءه ::

عادة تتغذى الفقمة على الأعشاب البحرية و الطحالب كما تأكل الأسماك الصغيره لكن الغذاء يختلف حسب نوع الفقمة ..

البنية الجسمية 



ذات جسم أملس وتتكيف أجسادها جيدا مع موطنها المائي، أطرافها عبارة عن زعانف كبيرة وتضيق أجسامها عند الذيل، أصغر عجل بحر يزن حوالي 30 كيلوغرامًا، تتميز الفقمة بوجود كمية كبيرة من الشحم تغلف جسمها مما يساعدها على تحمل الجو البارد.

إن الشكل الأسطواني لحيوان الفقمة، جعلت منه أحد أفضل وأمهر حيوانات الغطس في العالم حيث كل عضو لديه يؤدي عملا معينا يسهل على الفقمة التجول تحت الماء بسرعة كبيرة وفي نفس الوقت يجد المرونة التامة في حركته بحيث لا يعيقه شيء. 

وبالرغم من أن تصنيف هذا الحيوان يندرج تحت الثدييات ألا أنه يتميز بالقدرة على حبس التنفس تحت الماء ولا يفوقه في هذا التميز سوى الحوت، وهذا أحد الأسباب الرئيسية في تبرير قضاء الفقمة معظم فترات حياته تحت الماء,
وللفقمة الذكر جسم أكبر من الفقمة الأنثى ولبعض أنواع الفقمة أنياب.

اعدته للنشر/ الاء سامح

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

29,681,584

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم