تعقيب عن الإحصاءات التى تضمنتها المقالة من إدارة الموقع الرسمى للهيئة

اتجهت مصر خلال العشرين سنة الماضية نحو مجال الاستزراع السمكى، حيث ارتات ضرورته لسد الفجوة الغذائية نظراً للزيادة المستمرة فى أعداد السكان، وذلك من خلال التوسع فى إنتاج سلالات جديدة من الأسماك سريعة النمو وعالية الجودة لضمان تحقيق الأمن الغذائى، وزيادة معدلات التصدير، وبالتالى تخفيض معدل الاستيراد وتوفير احتياجات السوق المحلية.

وتحتل مصر المرتبة الثامنة على مستوى العالم عام 2011 فى مجال الاستزراع السمكى طبقا للاحصاءات العالمية الواردة من منظمة الأغذية والزراعة (FAO) ، وتعتبر مزرعة برسيق من أكبر المزارع الحكومية فيها التابعة للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، وتصل مساحتها إلى 2000 فدان، كما أن هناك مزرعة المنزلة وتصل مساحتها إلى ألف فدان ومزرعة الزاوية وتصل مساحتها إلى ألف فدان ، .

وقد ثبت من التجارب ومن كل الممارسات أن أفضل البدائل وأكثرها واقعية هى الأسماك، وذلك لعدد من الأسباب، تتلخص فى عدم وجود مشكلة أرض، حيث أن المساحة المائية التى يمكن استغلالها فى مصر تزيد على ضعف المساحة الزراعية وهى لم تستغل بعد، ويمكن التوسع فيها أفقياً ورأسياً، كما يمكن استغلال شبكات الرى والصرف، ومن المعروف أن الأسماك تعد سلعة مرغوبة من كل فئات الشعب، خاصة وأن لها مميزات تتمثل من خلوها من الكوليسترول واحتوائها على البروتين عالى القيمة وتنوع أصنافها مما يجعلها سلعة شعبية مطلوبة.

وعلى الرغم من نجاح مصر فى الاستزراع السمكى فى المياه العذبة خلال مرحلة استمرت عشرين عاماً تقريباً، هى مرحلة الاستزراع الكمى التى خطط فيها فنتاج أكبر كمية ممكنة من الأسماك الشعبية المقبولة لدى الشعب المصرى، وبحسب الإحصائيات، مازلنا نستورد نحو 257 ألف طن من الأسماك، ونصدر نحو 11 ألف طن عام 2010.

وكان إنتاج مصر من المزارع السمكية قد ارتفع من 1000 طن عام 1970 إلى 445 ألف طن حتى نهاية عام 2003، ويشكل إنتاج المزارع 72% من حجم الإنتاج الكلى للأسماك فى مصر.

فى أول العام الحالى أعلنت الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية فى كتاب الإحصئايات السمكية عام 2010 عن زيادة إنتاج الأسماك بنسبة 19.4% حيث بلغ الإنتاج  1.3 مليون طن عام 2010 مقابل 1.1 مليون طن عام 2009، ويرجع ذلك إلى زيادة كمية إنتاج المزارع السمكية وحقول الأرز، حيث يأتى إنتاجها فى المرتبة الأولى فبلغت نسبتها 70.48% ويليها البحيراتت بنسبة 13.7% ثم المياه البحرية بنسبة 9.3% ثم المياه العذبة بنسبة 6.5% من إجمالى كمية الإنتاج السمكى وذلك طبقا للإحصاءات عام 2010.

وبلغت كمية الإنتاج السمكى من المصايد الطبيعية 385 ألف طن عام 2010 مقابل 387 ألف طن عام 2009 بنسبة انخفاض قدرها 0.6%، بينما بلغت كمية الإنتاج السمكى فى المزارع السمكية وحقول الأرز 919.6 ألف طن عام 2010 مقابل 705.5 ألف طن عام 2009 بنسبة زيادة قدرها 30.4%.

وبلغت قيمة الإنتاج السمكى 14.5 مليار جنيه عام 2010 مقابل 11.7 مليار جنيه عام 2009 بنسبة زيادة 23.9% ، وتأتى قيمة إنتاج الاستزراع السمكى فى المرتبة الأولى، حيث بلغت نسبتها 70.48% يليها البحيرات بنسبة 13.7% ثم المياه البحرية بنسبة 9.3%، ثم المياه العذبة بنسبة 6.5% من إجمالى قيمة الإنتاج السمكى.

وبلغت مساحة المزارع السمكية حوالى  307 ألف فدان عام 2010 ( منها 15.9 ألف فدان مساحة المزارع الحكومية و 291 ألف فدان من المزارع الأهلية وكان تصنيفها كالتالى:

مساحة المزارع الأهلية الملك 38 ألف فدان تقريباً.

مساحة المزارع الأهلية المؤجرة 78 ألف فدان تقريباً.

مساحة المزارع السمكية المؤقتة 174 ألف فدان تقريباً.

 

أمانى إسماعيل 

مديرة مواقع الهيئة

المصدر: أيمن الشوربجى، رئيس مجلس إدارة مؤسسة شمس للإعلام والنشر، مجلة عالم أسماك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، العدد 21 – يوليه – سبتمبر 2012
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

29,286,765

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم