يتسم الإنتاج السمكى بشدة تغير خواصه ، فالأسماك سريعة التلف ويجب حصادها وتوريدها فى الوقت المناسب ، وكذلك يلزم وجود مرافق متطورة ومراكز إنزال على البر تتوافر فيها النظافة الصحية ، وإمدادات الطاقة الكهربائية ومصانع الثلج وغرف التبريد والنقل المزود بثلاجات من أجل تخزينها وتصنيعها وتعبئتها من أجل تسويقها. ووجود النظم التكنولوجية التى تشمل خزانات وحاويات وشاحنات ومركبات نقل أخرى مزودة بمرافق للتهوية من أجل إبقاء الأسماك حية أثناء نقلها أو الاحتفاظ بها .

جرى تسويق كمية قدرها 60.2 مليون طن ، وبنسبة تقدر بحوالى 40.5% من الأسماك العالمية عام 2010 فى صورة أسماك حية أو طازجة أو مبردة تبريداً خفيفاً ، وجرى تصنيع كمية قدرها 68.1 مليون طن ، بنسبة قدرها 45.9% فى شكل مجمد أو محضر للاستهلاك الأدمى.

يجرى تسويق الأسماك فى الدول النامية بصورة رئيسية فى شكل أسماك حية أو طازجة ، بحيث كانت تمثل نسبة قدرها 56% من الأسماك المخصصة للاستهلاك الأدمى<!-- ، فور إنزالها على البر أو صيدها ، أما الأشكال المجففة أو المدخنة فهى مازالت تستخدم بالطريقة التقليدية ، أما فى الدول المتقدمة فيجرى تسويق معظم الإنتاج من الأسماك فى شكل مجمد أو محضر أو محفوظ ، ويجرى استخدام النفايات من الأنواع السمكية التجارية لأسواق العلف.

يعتبر شكل الأسماك الحية أو الطازجة أو المبردة (46.9%) أهم شكل لمنتج من الأسماك المخصصة للاستهلاك الأدمى عام 2010 ، تليها الأسماك المجمدة (29.3%) ، الأسماك المحفوظة (14%) ، الأسماك المقددة (9.8%) ، ويمثل التجميد الطريقة الرئيسية لتصنيع الأسماك لأغراض الاستهلاك الأدمى (55.2%) من مجموع الأسماك المصنعة.

تمثل الأسماك بأشكالها المجمدة والمعلبة فى قارة أوربا وأمريكا الشمالية أكثر من ثلثى الأسماك التى تستخدم لأغراض الاستهلاك الأدمى ، وفى قارة أفريقيا تمثل الأسماك المقددة 14% من الإنتاج الكلى ، أما فى قارة آسيا فيجرى تسويق كمية كبيرة من الإنتاج فى شكل حى أو طازج.

حدث تقدم سريع فى التطور التكنولوجى فى مجال تصنيع الأغذية وتعبئتها ، فالتصنيع يزداد تركيزاً جغرافياً وتزداد عولمة سلسة قيمة الأسماك بحيث يسيطر كبار البائعين بالتجزئة على نمو قنوات التوزيع الدولية ، وتزيد ممارسة التصنيع على المستويين الإقليمى والعالمى.

القضايا الرئيسية التى تؤثر على التجارة الدولية السمكية:-

<!--تقلب أسعار السلع بوجه عام على المنتجين فضلاً عن المستهلكين<!--.

<!--أثر ارتفاع الواردات من المنتجات المستزرعة على قطاع مصايد الأسماك المحلى.

<!--دور القطاع الصغير فى إنتاج وتجارة الأسماك مستقبلاً.

<!--العلاقة بين تصميم إدارة مصايد الأسماك، وتخصيص الحقوق واستدامة القطاع الاقتصادية.

<!--إدخال معايير خاصة، بما فى ذلك لأغراض بيئية واجتماعية، وإقرار كبار تجار التجزئة لتلك المعايير.

<!--المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف فى إطار منظمة التجارة العالمية، بما فى ذلك التركيز على إعانات مصايد الأسماك.

<!--تغير المناخ، والانبعاثات الكربونية، وأثرهما على قطاع مصايد الأسماك.

<!--تزايد قلق الجمهور العام وقطاع البيع بالتجزئة بشأن الاستغلال المفرط لأرصدة سمكية معينة.

<!--ضرورة القدرة على المنافسة فى مواجهة المنتجات الغذائية الأخرى.

<!--المخاطر والفوائد المتصورة والحقيقية لاستهلاك الأسماك.

 

<!--[if !supportFootnotes]-->

المراجع:


<!--[endif]-->

<!-- منظمة الأغذية والزراعة (FAO)، حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية فى العالم، ص 15.

[2]<!--[endif]--> منظمة الأغذية والزراعة (FAO)، حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية فى العالم، ص 77.

أمانى إسماعيل

مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 350 مشاهدة
نشرت فى 16 يناير 2014 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

30,654,618

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم