تحدد يوم 3 مارس 2015 المقبل، موعدا نهائيا لافتتاح أضخم مصانع الأعلاف الداجنة والسمكية فى مصر والشرق الأوسط «ألير أكوا إيجيبت - ذو كنترول» والذى تتجاوز استثماراته 100 مليون جنيه بالشراكة بين مجموعة ألير أكوا العالمية لتصنيع وتجارة أعلاف الأسماك والصندوق الدولى للتصنيع لصالح البلدان النامية IFU وشركة «ذو كنترول مصر» لتصنيع الأعلاف السمكية والداجنة.
وتهدف الشراكة إلى تحويل مصر لأول مرة إلى نقطة لتجارة وتصنيع أعلاف الأسماك والدواجن العالية الجودة فى الشرق الأوسط وإفريقيا، وذلك عبر تأسيس شركة «ألير أكوا إيجيبت».


صرح بذلك المهندس حسين عادل منصور الرئيس التنفيذى لشركة «ألير أكوا إيجيبت - ذو كنترول» الجديدة خلال تفقده الأعمال النهائية بالمصنع فى المنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر يرافقه الدكتور هنريك هالكين رئيس مجلس ادارة «الير اكوا ايجيبت».


وقال المهندس حسين عادل منصور إن الشراكة تتوافق مع إستراتيجية التوسع لشركة «ألير أكوا» فى صناعة أعلاف الأسماك فى العالم عن طريق مضاعفة مبيعاتها من أعلاف الأسماك خلال السنوات الأربع المقبلة، لافتا إلى توفير نحو 160 فرصة عمل جديدة مع بدء التشغيل الفعلى فى 3 مارس المقبل. وخاصة مع مضاعفة الطاقة الإنتاجية من 30 ألفاً إلى 60 ألف طن علف أسماك سنويا خلال 3 سنوات وبما يماثل نحو 40 % من حجم انتاج السوق المحلية من أعلاف «الإكسترودر»، إلى جانب زيادة الطاقة الإنتاجية لأعلاف الدواجن من 15 ألفاً إلى 30 ألف طن سنويا خلال نفس الفترة.
وقال منصور إن مجموعة «ألير أكوا» لديها 3 مصانع للأعلاف فى الدنمارك وبولندا وألمانيا، وتصدر إنتاجها من علف الأسماك العالى الجودة إلى أكثر من 50 بلدًا فى جميع أنحاء العالم، مشيرًا إلى أن 50% من الأسماك المستهلكة فى العالم اليوم يتم استزراعها  بمعدل نمو سنوى من 5-10%، لافتًا إلى أن قطاع الاستزراع السمكى يعد الأسرع نموًا فى قطاع الصناعات الغذائية فى العالم.


وطالب الرئيس التنفيذى بضرورة تعديل القرار الوزارى رقم 1498 لسنة 96 الخاص بتسجيل الأعلاف، بحيث يتم تسجيلها بناء على المواصفة النهائية لها، وترك مسئولية سلامة المكونات نفسها على المصنع وكفاءته الإنتاجية بدلاً من إلزامه بتسجيل مكونات كل عليقة جديدة، مما يستغرق ما بين شهرين وثلاثة شهور حاليًا.


وأكد ضرورة تعديل قانون الاستزراع السمكى رقم 24 لسنة 1981، الذى ينص على منع إقامة المزارع السمكية على مياه النيل، ويقصرها على مياه الصرف الزراعى، الأمر الذى جعل الاتحاد الأوروبى يرفض نهائيًا استيراد الأسماك من مصر لأنها ملوثة وغير مطابقة للمواصفات القياسية.


وطالب بضرورة إيجاد آلية لتوفير التمويل لأصحاب المزارع السمكية، نظرًا لرفض كل البنوك تمويل مثل هذه المشروعات لأن الأرض مؤجرة، ولا توجد ضمانات واضحة يتم بموجبها منح المستثمر القرض المطلوب، وهذا ما يترتب عليه تراجع الاستثمارات الموجهة إلى قطاع الثروة السمكية لذلك لا بد من الاتفاق على آليات واضحة لتوفير التمويل لهذه المشروعات.


وشدد منصور على ضرورة وضع مواصفات قياسية لطريقة تداول السمك المنتج محليًا فى الأسوق المصرية، بحيث يتم نقل السمك فى سيارات مجهزة بثلاجات، مع حظر نقله نهائيًا بواسطة سيارات مكشوفة، وتغطية الأسواق حتى لا يتعرض لأى ملوثات خارجية، مع الحفاظ عليه نظيفًا طول الوقت.


ومن جانبه قال هنريك هالكين رئيس مجلس إدارة «الير اكوا ايجيبت» إن مصر تمثل سوقًا مهمًا بالنسبة لنا، وخاصة أنها تحتل المرتبة الثانية على مستوى العالم فى إنتاج البلطى بعد الصين، ونظرًا لهذه الحقيقة تم الاتفاق على الشراكة، والتى فى المستقبل سوف تسمح لمزيد من التوسع لألير أكوا جروب.


 وأضاف «نحن على علم بأن مصر حاليًا تمر باضطراب سياسى شديد وأجواء ربما لا تشجع على الاستثمار ولكننا نعرف أيضًا، أن إمكانات النمو هائلة - وليس فقط فى مصر- ولكن أيضًا فى دول أخرى قريبة من مصر فى السوق مع أكثر من 80 مليون نسمة تستهلك كميات كبيرة من الأسماك، ونحن نتطلع إلى مواجهة التحدى».


وأنهى حديثه قائلاً: فى مصر سوف نكون قادرين على الجمع بين ما لدينا من أكثر من 50 عامًا من المعرفة فى المبيعات والإنتاج بالتعاون مع الشريك المحلى المتميز والذى يحقق طموحات جميع الشركاء. 

أمانى إسماعيل
مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 1767 مشاهدة
نشرت فى 14 ديسمبر 2014 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

30,528,956

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم