أدى تراكم نبات ورد النيل لانخفاض شديد فى منسوب المياه بترعة المحمودية، والتي تعتبر المصدر الرئيسي للشرب والري بمحافظتي البحيرة والإسكندرية؛ حيث يعتبر ورد النيل من النباتات المائية الشرهة لامتصاص المياه؛ كونه يتسبب في فقدان ما يوازي 3 مليارات متر مكعب من ماء النيل سنويًا، وتأثيره على الأسماك التي لا تستطيع التكاثر في وجوده لأنه يمنع أشعة الشمس من النزول إلى عمق المياه، إضافة إلى امتصاص الأكسجين من الماء ليلًا.

يعتبر ورد النيل من النباتات المائية ذات دورة التكاثر السريعة جدًا، خاصة إذا توافرت له الظروف المناسبة كالحرارة أو قلة الملوحة بالمياه لا سيما إن صاحب ذلك ارتفاع نسبة المخلفات، كمخلفات الأسمدة والمصانع في الترع والمصارف وهي البيئة المناسبة والوسط الحاضن لمثل هذا النوع من النباتات.

وقد ساعد توقف الفيضانات في أوائل السبعينيات بعد بناء السد العالي بجنوب مصر، على انتشار ورد النيل بتلك الطريقة، خاصة أن الفيضانات تعتبر بمثابة غسيل يتم سنويًا بطريقة طبيعية كانسة لبقايا النبات والمخلفات والحشائش المائية، كما ساعد خلو نهر النيل من الطمي على تخلل الضوء إلى المياه بأعماق كبيرة ساعدت على نمو الحشائش وتكاثرها، خاصة ورد النيل.

يعزى دخول ورد النيل في مصر إلى محمد علي؛ حيث أدخله كنبات زينة لنافورات القصر نظرًا لجمال لون زهرته وتكاثره السريع، وقد قام المسؤولون عن حدائق القصر بإلقاء النباتات الزائدة بنهر النيل، ومن هنا بدأت إصابة المسطحات المائية في مصر بهذا النبات، وقد كان الفيضان قبل بناء السد العالي يخلص النهر منها بإلقائها في مياه البحر الذي لا يتحمل النبات ملوحته فيموت.

مشاكل ورد النيل يتسبب نمو ورد النيل على أسطح الأنهار والترع والمصارف لإعاقة الملاحة وسد الترع وتعطيل الري، كما تتجمع القواقع والمحارات، خاصة قواقع البلهارسيا؛ حيث تلتصق بالجذور، ويعتبر النبات مأوى للزواحف والثعابين خاصة في فصل الصيف، كما يتسبب النبات في تقليل نسبة الأكسجين الذائب في الماء ورفع درجة قلوية الماء ما يهدد حياة الأحياء المائية كالأسماك ويعمل على إعاقة الصيد.

وتتمثل المشكلة الكبرى الناتجة عن هذا النبات فى امتصاصها الشره للمياه، كما يساعد كبر المساحة السطحية لورقة ورد النيل وطفو النبات فوق سطح المياه إلى فقدان كميات كبيرة من مياه النيل عن طريق النتح، والمشكلة الكبرى أن النبات الواحد ينتج فى الشهر الواحد ما يقارب 48 ألف نبات، بما يشبه سرطانًا خرافيًا يؤدي إلى تبخير كميات هائلة من المياه قدرتها بعض الدراسات بنحو ثلاثة مليارات متر مكعب من المياه وهو ما يكفي لاستصلاح وزراعة 100 فدان جديدة.

وزارة الزراعة تنفق سنويًا مبالغ ضخمة للقضاء عليه؛ لأنه يتسبب في مشاكل كبيرة للمسطحات المائية ويمتص كميات ضخمة من المياه فهو يمتص ستة أضعاف وزنه من المياه يوميًا حتى إن نسبة الرطوبة في النبات تصل إلى 90% من وزنه، غير أن له بعض المميزات، أبرزها أنه يمكن استخدامه في صناعة الأعلاف خاصة للطيور المنزلية في الريف إلا أن تكلفة إنتاجه لا توازي التكلفة الفعلية لتحويله لعلف بسبب تخزينه لكميات من المياه عن تجفيفه؛ حيث يقل نسبة المحصول إلى ما يقارب الـ10%، كما يمكن استخدامه كسماد بعد كمره، كما نجح الصينيون في تصنيع الأخشاب والأثاث منه، وتنقية المياه من الملوثات، خاصة أنه يمكنه امتصاص المعادن الثقيلة من المياه ويقوم بترسيبها في جذوره، كما يستطيع امتصاص الملوثات البيولوجية وهو له خاصية الانتشار السريع والواسع في الأماكن الملوثة.

من جانبه أكد، دكتور فؤاد شعبان، رئيس قسم المبيدات بكلية زراعة الإسكندرية، أن المكافحة الكيماوية لورد النيل عن طريق المبيدات الكيماوية تعد مشكلة لأن المبيدات التي تقضي على ورد النيل ستصل مع ماء الري إلى المحاصيل المزروعة وستضر بها ضررًا بالغًا، خاصة المحاصيل ذات القيمة المرتفعة والحساسة مثل الأرز الذي تدمره هذه المبيدات تمامًا، أما عن المبيدات الفطرية فهي غير موجودة بمصر، كما أنه لا توجد كائنات حية تقاوم هذا النبات، لذلك فالحل هو المقاومة الميكانيكية، فهي الأكثر أمانًا رغم ارتفاع تكلفتها، أما المقاومة الكيماوية فيمكن استخدام المبيدات للقضاء على ورد النيل الموجود بالمصارف فقط وليس الترع أو الأنهار، فالمبيد الذي يستخدم يسير جيدًا بالمصارف ولا يؤثر على الأسماك، وعند استخدامه في المصارف لا يصل إلى المزروعات.

ويؤكد الدكتور عبدالله مسعد، رئيس قسم الهندسة الزراعية بكلية زراعة الإسكندرية، إن أسلوب المكافحة الميكانيكية لورد النيل هو الأسلوب الأمثل لمقاومة النبات، وهناك معدات عبارة عن لنشات تستطيع استخراج ورد النيل من المياه وتقوم بتقطيع النبات من تحت المياه، ومن الممكن بعد استخراجه من المياه تجفيفه وتصنيعه في مصانع الأعلاف غير التقليدية، وهذا تكنيك موجود ويمكن تنفيذه ولكنه يحتاج إلى إرادة سياسية لتنفيذه لأنها عملية غير مربحة.

المبروك لمقاومة ورد النيل وقد كان للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، تجربة في مقاومة ورد النيل في بحيرة مريوط، بطريقتين؛ إحداهما الميكانيكية والأخرى البيولوجية، وفي الأولى هناك معدات معينة (حفارات) تقوم باستخراج النبات من المياه بكميات ضخمة، أما الطريقة البيولوجية فهي عن طريق نوع من الأسماك يسمى (مبروك الحشائش) وهذا النوع نقوم بتربيته في المجاري المائية وعندما يصل إلى أحجام كبيرة يقضي على كميات ضخمة من ورد النيل ويساعد على تقليل الحشائش في أحواض التربية، وهو قابل للتربية في أي مياه عذبة وقد تمت تربيته في ترعة المحمودية للمساعدة في القضاء على ورد النيل والحشائش. على الجانب الآخر، يرى الدكتور علي المجدوب، الأستاذ بكلية زراعة الإسكندرية، أن ورد النيل لا يمثل مشكلة، وتساءل لماذا نبحث عن وسيلة للتخلص من ورد النيل ولا نبحث عن الأسلوب الأمثل لاستغلاله مثلما تفعل الدول الأخرى؟ ففي الفلبين يسمونه الثروة، كذلك في بنجلاديش، وأضاف قائلًا: إن هذا النبات أرسله الله لتنظيف الأنهار من أخطر العناصر التي تسبب السرطانات ومنها جميع أنواع المعادن الثقيلة التي يستطيع النبات امتصاصها وتنقية المياه منها مثل الرصاص والكوبلت والنيكل والزرنيخ، ولكن للأسف نحن نهاجم النبات ونريد أن نقضي عليه.

وأضاف "المجدوب"، أن الفلبين استطاعوا استخدام ورد النيل في صناعة الحبال والأحذية والحقائب وأواني الزرع وعدة مصنوعات أخرى وذلك بعد استخلاص أليافه التي تصلح للتصنيع، أما في الصين وفي الفلبين أيضًا فهم يقومون باستخراج النبات من المياه واستخلاص المعادن الثقيلة منه واستخدامها، وفي الهند استخدموه لتوليد البيوجاز عن طريق استخراج النبات وتجفيفه جزئيًا عن طريق تركه في الهواء ثم وضعه في تانكات وتركه ليتخمر بعد وضع كمية قليلة من روث الماشية معه وبعد تخمره استخرجوا منه كميات كبيرة جدًا من البيوجاز.

وفجّر "المجدوب" مفاجأة؛ حيث أكد أن مجموعة من طلبة كلية هندسة الإسكندرية استطاعوا ابتكار مركبة مائية تقوم بتجميع ورد النيل وتصفيته من المياه وضغطه وتخزينه على متنها للاستفادة منه، وهي عبارة عن وحدة من المحركات على شكل مركبة يتقدمها من الأمام سير متحرك يقوم بتجميع ورد النيل من المياه وينقله لسير آخر يقوم بإدخال الورد داخل ماكينة ضغط بشكل معين حتى لا يأخذ حيزًا كبيرًا، ولكن للأسف الجهل الموجود لدى المسؤولين في مصر يمنعهم من الاستفادة من الكثير من الثروات الموجودة في مصر ومنها ورد النيل، على حد قوله.

إعداد/ نورهان كيره
مراجعة/ مارينا مجدى

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 199 مشاهدة
نشرت فى 7 سبتمبر 2015 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

23,579,267