هناك عدة أنظمة مختلفة للإستزراع المائى(الأسماك والروبيان) يختلف كل نظام عن الآخر من الناحية الفنية، والتشغيلية، والإنتاجية وكذلك بعض المعاملات المختلفة الأخرى.

أولاً: النظام غير المكثف-الإنتشارى-:Extensive

يعتبر هذا النظام من أبسط الطرق المتبعة لتربية الأسماك، حيث تقوم التربية فى هذا النظام على ماهو متوفر من الغذاء الطبيعى فى أحواض التربية ذات المساحات الشاسعة. وفى هذا النظام لاتقدم للأسماك أى أغذية إضافية، وتكون كثافة الأسماك بالأحواض قليلة (1-4/م3), ويشمل الغذاء الطبيعى كل ماهو معلق وهائم فى المياه من كائنات حية نباتية المنشأ (الفيتو بلانكتون: وتشمل الطحالب الخضراء المزرقة والخضراء وغيرها) أو حيوانية المنشأ (الزوبلانكتون: وتشمل "الدافينا" وسيكولوبس)، والذى يعتبرالغذاء الرئيسى ليرقات الأسماك ويشكل الغذاء الطبيعى وبعض من صغار الأسماك إلى جانب ديدان القاع والحشرات ويرقاتها. وكذلك النباتات المائية وكثيراً من الأعشاب والحشائش والطحالب وغيرها غذاء للأسماك الكبيرة.

-         <!--[endif]-->مميزات النظام غير المكثف :

<!--قلة الأخطار الناجمة عن هذا النظام مثل نفوق الأسماك أو ظهور الأمراض أو غيره، وتعتبر بسيطة جدا مقارنة بالأنظمة الأخرى نظراً لقلة كثافة الأسماك.

<!--لايحتاج هذا النظام إلى متطلبات خاصة مقارنة بالأنظمة الأخرى.

<!--قلة العمالة المطلوبة.

<!--قلة رأس المال.

<!--لايتطلب توافر كمية من المياه للتغيير اليومى.

-         <!--[endif]-->عيوب النظام غير المكثف:

<!--لايمكن الإعتماد علية كوسيلة فعالة لتنمية الثروة السمكية، ولاكمصدر من مصادر زيادة البروتين الحيوانى، فكمية الأسماك المنتجة/. هكتار تعتبر قليلة جداً بمقارنتها بالأنظمة الأخرى.

<!--يحتاج هذا النظام فى تربية الأسماك إلى مساحات أرض كبيرة.

<!--صعوبة التحكم فى عمل برنامج وقائى أوعلاجى، مع صعوبة التحكم فى مقاومة الأسماك الطبيعية.

ثانياً: النظام شبه المكثف Semi intensive :

يعتمد هذا النظام على ماهو متبع فى النظام غير المكثف إلا أن كثافة الأسماك فى هذا النظام أعلى، ويتم تربية الأسماك فى أحواض ذات مساحات كبيرة تتراوح من 4-8 هكتار، وتكون كثافة الأسماك بواقع 5-10 سمكة/م2.

ولتجنب تنافس الأسماك على الغذاء الطبيعى الذى يتناقص كميته ولمواجهة النمو المستمر للأسماك فى الأحواض، يتم تسميد الأحواض وتزويد الأسماك بالأغذية العلفية الإضافية.

ويقصد بتسميد الأحواض إضافة المخصبات غير العضوية (الأسمدة غير العضوية) أو المخصبات العضوية (الأسمدة العضوية) إلى مياه أحواض رعاية الأسماك وذلك بغرض إضافة بعض العناصر الغذائية الهامة والضرورية (مثل الفوسفور والبوتاسيوم والكالسيوم والنيتروجين) لنمو الغذاء الطبيعى. ويتم أيضا تقديم الغذاء العلفى المكمل أو المدعم للأسماك المرباة من مصادر مكملة للبروتين، ومصادر غنية بالدهون والكربوهيدرات. ونتيجة لذلك تزداد إنتاجية الأسماك التى تربى تحت النظام حيث التسميد الدورى للأحواض. وتوافر الغذاء الطبيعى اللازم بالإضافة إلى تقديم الغذاء الإضافى أو المدعم.

مميزات النظام الشبة المكثف:

<!--إنتاجية الأسماك المرباة تحت ظل هذا النظام أعلى، حيث يعتبر هذا النظام فى كثير من الدول خاصة النامية منها مصدراً هاماً لإنتاج البروتين الحيوانى من الأسماك.   

<!--يتم استغلال مواد لاتصلح لغذاء الإنسان أو الحيوان فى إنتاج البروتين الحيوانى من الأسماك مثل السماد العضوى وغيرها.

<!--المقومات الأساسية المطلوبة لهذا النظام متوفر وغير مكلفة.

عيوب النظام الشبة المكثف:

<!--ارتفاع تكاليف البنية التحتية وقلة الإنتاجية مقارنة بهذه التكاليف وبالتالى تدنى العائد.

<!--الإفراط فى عملية التسميد قد ينتج عنها أضرار جسيمة للأسماك كنقص الأكسجين الذائب والذى يمكن أن يصل إلى درجة حرجة تؤدى إلى نفوق الأسماك. كذلك إضافة الأسمدة العضوية قد يوجد وسطاً مناسباً لإصابة الأسماك بالطفيليات التى تؤثر على معدلات نمو الأسماك، وفى بعض الأحيان قد تؤدى إلى نفوقها.

<!--يصعب التحكم فى عمل برنامج وقائى علاجى للأسماك نظراً لكبر مساحة أحواض التربية.

<!--لايعتبر هذا النظام مناسباً لتربية وإنتاج بعض أنواع الأسماك مثل الأسماك آكلات اللحوم كالقراميط وغيرها.

ثالثاً: النظام المكثف Intensive :

وينتشرهذا النظام فى العديد من دول العالم المتقدم، حيث يلزم لإتباع هذا النظام وجود مزارع سمكية نموذجية يمكن الإعتماد عليها للحصول على عائد اقتصادى جيد.

ويعتمد هذا النظام على تقديم عليقة صناعية متوازنة غنية بالبروتين والتى تناسب احتياجات الأسماك الغذائية حسب أعمارها المختلفة، ويتم وضع كثافات عالية من الأسماك بالأحواض (20-30كجم /م3)، كما تزود الأحواض بمضخات للهواء مع مراعاة الجودة النوعية لمياه التربية. ويتم الإستعانة بأحدث أساليب التقنية اللازمة للوصول إلى أقصى إنتاجية للأسماك فى وحدة المساحة.

-         <!--[endif]-->ويمكن تقسيم الإستزراع المكثف تبعاً لمصدر المياه إلى:

أ‌- النظام المفتوح ٍSystem Open :

ويعتمد هذا النظام على مصدر مياه دائم للتخلص من مياه صرف المزرعة بصفة مستمرة، وتغييرها من مصدر المياه الرئيسى تبعاً لمعدلات التغيير اليومية. ولابد فى هذا النظام من توافرالمياه بكميات تفى بحاجة المزرعة.

ب‌- النظام المغلق ٍSystem Closed :

يعتمد هذا النظام على إعادة استخدام مياه المزرعة عن طريق إمرار مياه الصرف على فلاتر خاصه للتخلص من مخلفات الأسماك والعناصر الغير مرغوب فيها. ثم يعاد استخدام المياه المعالجة مرة أخرى فى أحواض المزرعة مع استعواض 10% كنسبة فاقد. وهذا النظام هو النظام المستهدف فى المزارع السمكية الآن.

-         <!--[endif]-->مميزات النظام المكثف:

<!--إنتاجيه الأسماك المرباة فى ظل هذا النظام أعلى منها فى النظامين الغير مكثف والشبه ويعتبر الوسيلة المناسبة لرفع إنتاجية الأسماك بالمزارع، وتوفير البروتين الحيوانى المناسب للاستهلاك الآدمى.

<!--لايحتاج إلى مساحات أرض كبيرة، بل إلى مساحات أرض محددة.

<!--يمكن التحكم فى عمل برنامج وقائى أو علاجى للأسماك بالأحواض.

-         <!--[endif]-->عيوب النظام المكثف :

<!--يحتاج إلى علائق أسماك متزنة (مرتفعة السعر غالباً).

<!--يحتاج إلى عمالة فنية مدربة.

<!--التغيرفى العوامل البيئية كنقص الأكسجين وتباين الأس الهيدروجينى(pH) وغيرها يسبب أضرار جسيمة للأسماك قد يؤدى إلى نفوقها فى وقت قصير إذا لم يتم تفادى ذلك بالسرعة الممكنة.

تشكل أمراض الأسماك فى ظل هذا النظام خطورة بالغة على حياة الأسماك نظرا للكثافة العالية بالأحواض. ويجب مراعاة ذلك بالمتابعة والفحص الدورى للأسماك ولخصائص المياه


والمحافظة على معدلات تغير مياه الأحواض والتهوية.

رابعاً: استزراع الأسماك فى أقفاص عائمة:

تعتبر طريقة استزراع الأسماك بنظام الأقفاص العائمة مناسبة جداً للمساحات والمناطق العميقة (يتراوح عمقها بين 25-90م). ويجب أن يكون موقع القفص محمى ضد العواصف والرياح والأمواج العاتية والتيارات البحرية كما يجب أن يكون بعيداً عن مصادر التلوث. ويراعى عدم تغلغل الموقع داخل حدود البحر بل يتم اختياره قريباً قدر الإمكان من الساحل أو بمحاذاة الجزر لسهولة عمليات الخدمة.

ويتكون القفص من الجزء العلوى (العوامة) الذى يطفو على سطح الماء، وتوجد بهذه العوامة ممرات للمشى والتى يمكن من خلالها إسقاط أو تعليق شباك على هيئة شكل اسطوانى يحوى الأسماك بداخلها. وتصنع قضبان هذه الأقفاص بطريقة محكمة وقوية لمنع دخول الطيور التى قد تهاجم الأسماك. وقد يضطر فى بعض المواقع إلى عمل قفص أو شبكة خارجية ثانية تحيط بالأولى وذلك لمنع الدلافين والسلاحف المائية من مهاجمة الأسماك المستزرعة، أو لمنع تسرب الأسماك الصغيرة إلى الخارج من خلال فتحات الشباك أو الأقفاص، الأمر الذى تنتج عنة خسائر للمحصول السمكى.

وعادة ما يتم صنع الإطار من مواسير حديد أو من مادة  E.P.D.H  البولى إيثلين عالى الكثافة والذى يتمتع بقدر من الطفو.

- <!--[endif]-->أشكال وأحجام الأقفاص العائمة:

هناك أشكال وأحجام مختلفة ومتداولة لهذه الأقفاص، فمنها الشكل المستطيل والشكل المربع والمسدس والدائرى.

وتتفاوت أحجام هذه الأقفاص كما يلى:

وأحياناً يصل عمق هذه الأقفاص إلى 10متر فى الأسماك البحرية مثل القاروص والسبيطي. ويتم استخدام العلائق الجافة فى تغذية الأسماك الموجودة بالأقفاص عن طريق غذايات تقلل من الفاقد فى العليقة.

- مميزات نظام الإستزراع بالأقفاص العائمة:

<!--استغلال أقل مساحات ممكنة من المياه.

<!--يمكن فك وتركيب ونقل الأقفاص إلى أى مكان.

<!--يمكن تربية أنواع مختلفة من الأسماك طبقاً لنوع المياه.

<!--سهولة إجراء عمليات التغذية نظراً لقدرة التحكم فى النظام.

<!--متابعة الأسماك أولاً بأول مع ملاحظة معدلات نموها.

<!--يمكن حمايتها من الطيور عن طريق تغطيتها.

<!--سهولة الحصاد، وإمكانية الحصول على أعلى عائد عند تسويقها حيث يمكن تسويقها حية وطبقاً للعرض والطلب.

خامساً: استزراع الأسماك فى المسيجات المائية (تحويطة):

تعتبر طريقة تربية الأسماك فى مسيجات مائية من الطرق الملائمة للمناطق الضحلة والمستنقعات أو المناطق الواقعة بين البحر والشعب المرجانية.

وهناك عدة عوامل هامة يجب مراعاتها عند اختيار موقع مناسب لوضع المسيجات:

<!--يجب أن يتراوح العمق الطبيعى للمياه بين 1-2 متر.

<!--يجب أن يكون قاع المسيج مستوى مع وجود طبقة رملية لايقل ارتفاعها عن 50سم فى القاع لتسهيل غرس الشباك ودعامات المسيج.

<!--[if !supportLists]-->-  يجب أن يكون موقع المسيج محمى بقدر المستطاع من الأمواج والعواصف والرياح الشديدة.

<!--يجب أن تكون حركة المياه فى موقع المسيج حرة وسهلة.

<!--[if !supportLists]-->-  يجب وضع المسيج بعيداً عن أى مصدر من مصادر التلوث أو تسرب صرف صحى أوصرف مصانع أو غيرها، كما يجب أن يكون بعيداً عن طرق الملاحة.

ويمكن أن يأخذ المسيج المائى (الساحلى) أى شكل من الأشكال ولكن يفضل أن يكون مستطيلاً الجانب الأطول منه مواجهاً لإتجاه التيارات المائية ليتيح الفرصة لأكبر كمية ممكنة من الماء بالنفاذ داخله.

ويتراوح حجم المسيجات التجارية من 1000م2 إلى 100000م2، والمسيجات الصغيرة من 20م ×50م إلى 75م ×150م ، والمسيجات الكبيرة من 75م ×150م إلى 225م ×350م .

ويتكون المسيج المائى من دعامات تصنع من الأخشاب (معالجة كيميائياً ضد ثاقبات الأخشاب) أو المعادن أو مادة PVC، ومن الجدار الشبكى الذى يتم تصميمه بحيث يتحمل الأسماك داخل المسيج عند أقصى الظروف الجوية خلال العواصف. بالإضافة إلى الإطار الذى يعمل الجدار الشبكى على أن يكون أطول من عمق أو ارتفاع هذه الشباك بمقدار يتراوح بين 300-500ملم حتى يسمح بوضع الدعامات وتثبيتها فى قاع البحر، وربطها بالإطار الخارجى عند القمة. مع مراعاة ضرورة عمل دعامة أفقية تدور حول المسيج بأكمله لتثبيت الشباك فى أماكنها.

مميزات تربية الأسماك فى المسيجات المائية:

<!--[if !supportLists]-->-  استغلال المساحات الكبيرة للخلجان الضحلة القريبة من الشاطىء فى تربية الأسماك.

<!--[if !supportLists]-->-  تكاليف رأس مال المتر المربع من مساحة البحر تعتبر منخفضة نسبياً.

<!--تعتبر نظم تربية بسيطة لاتعتمد كثيراً على المكينة المعقدة أو الثقيلة.

<!--تكاليف التشغيل تعتبر منخفضة.

عيوب تربية الأسماك فى المسيجات المائية:

<!--إنتاج الأسماك منخفض نسبياً مقارنة بنظام تربية الأسماك بالأقفاص العائمة.

<!--لايمكن التحكم بدقة فى العوامل البيئية، مما يترتب عليه زيادة نفوق الأسماك عندما تكون التيارات المائية بطيئة فينتج عنة قلة الأكسجين فى المياه، ونمو الطحالب وانتشارها بكثافة كبيرة.

<!--[if !supportLists]-->-  تعرض مساحات كبيرة من الشباك للإنسداد بفعل نمو الطحالب وغيرها من الكائنات عليها وما يترتب على ذلك من أضرار.

<!--[if !supportLists]-->-  صعوبة منع الطيور من إفتراس الأسماك.

<!--[if !supportLists]-->-  صعوبة معالجة الأسماك المريضة باستخدام الأدوية إلا بإضافة الكيماويات الدوائية إلى الطعام نظر لكبر حجم كمية المياه فى المسيج.

إعــداد/ مينا راشد 
مراجعة/ فاطمة مدبولى

إشراف / منى محمود

المصدر: مجلة أعلاف الأسماك - عدد 30
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 3079 مشاهدة
نشرت فى 26 يناير 2016 بواسطة gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

31,270,745

رئيس مجلس الإدارة

      ا.د/ صلاح الدين مصيلحى على


رئيس الادارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة 

        الأستاذة / هدي حسني محمد

مدير عام الإدارة العامة لمركز المعلومات

   المهندسة / عبير إبراهيم إبراهيم