الأخبار
شوادر لتوفير الأسماك بمدن كفر الشيخ بتخفيضات تصل لـ30%
مشروع بحثي للتخلص من الملوثات البيئية في رواسب بحيرة مريوط
ندوة إرشاية عن" دور الطحالب المخصبة بالحديد فى تغذية الاسماك البحرية" - دكتور / أبو الخير بدوى
فعاليات اليوم الأول لإستقبال وفد من 15 مبعوثا لمحافظة الفيوم وذلك لمتابعة اهم التطورات فى المجال السمكى الجزء الثانى
هيئة الثروة السمكية تقوم بإزالة أكثر من 80 بالمائة من التعديات على بحيرة المنزلة
بشرى سارة : اليوم إفتتاح موسم الصيد بمزرعة المنزلة التابعة لهيئة الثروة السمكية لموسم 2019/2020
ندوة إرشاية عن" دور الطحالب المخصبة بالحديد فى تغذية الاسماك البحرية" - دكتور / إسماعيل عيسى
خطوه خطوه تصميم المزرعه السمكيه احواض خرسانيه
رئيس جامعة الإسكندرية يعلن إنشاء كلية لـ«الثروة السمكية والأحياء المائية» 2020
محافظ كفر الشيخ: 500 مليون جنيه لتطوير بحيرة البرلس ومشروعات جديدة بـ3 مليار جنيه

فرس البحر – حيوان غريب الأطوار بكل معنى الكلمة، فالذكر هو الذي يحمل ويضع الصغار وليست الأنثى. كما يفتقد للأسنان ولا يبحث عن الطعام وإنما ينتظر قدومه إليه. فريق من الباحثين الألمان يكشف سر هذه الأمور الغربية.

هناك بعض الحيوانات التي تثير اهتمام العلماء بشكل خاص على غرار فرس البحر الذي تطورت لديه عبر الزمن العديد من الخاصيات الجسدية والتصرفات الغريبة. ولكن ما السبب في ذلك ياترى؟

حل هذا اللغز المحير جاء على يد فريق من الباحثين من مدينة كونستانس الألمانية. فهذه "الأمور الغريبة" لدى فرس البحر تعود إلى تغييرات جينية طرأت عليه على مر العصور، على ما كتب فريق البحث العلمي بقيادة الباحث في علم الأحياء والبيولوجيا آكسل ماير من جامعة كونستانس في المجلة الطبية "نيتشر" (طبيعة). ووفقا لأبحاث هؤلاء فقد فقد فرس البحر الجينات الخاصة به، فيما تضاعفت لديه جينات أخرى. "لقد حاولنا انطلاقا من جينوم الحيوان إيجاد إشارات أو توضيحات لاختلاف شكل فرس البحر وتصرفاته"، على حد تعبير ماير. وخلال أبحاثهم اكتشف العلماء الألمان بالتعاون مع فريق علمي من الصين وسانغفورة السبب الذي جعل فرس البحر يفتقد لأسنان.

حاسة رؤية قوية تعوض غياب الأسنان

وجود الأسنان لدى السمك ولدى الإنسان يعود إلى عدد من الجينات. لكن فرس البحر فقد على مر العصور هذه الجينات. وفي سياق متصل، يوضح ماير أن هذا الحيوان ليس بحاجة أيضا للأسنان، ذلك أنه لا يفترس الطعام وإنما يمتصه عبر خطمه.

كما اختفت لديه أيضا الجيينات المسؤولة عن حاسة الشم. في المقابل يتمتع فرس البحر بحاسة بصر قوية من خلال عينين تتحركان بشكل مستقل عن بعضهما، مما يتيح لها النظر للأمام والخلف في آن واحد. وبالتالي فإن حاسة الشم لديه تلعب دورا ثانويا.

كما يوضح الباحثون عدم وجود زعانف تحت البطن إلى فقدان جين آخر. ويوضح ماير أن الزعانف لدى السمك تلعب دورا على غرار دور الرجلين لدى الإنسان، وتنقل مجلة "نيشتر" أن "كل حيوان لديه أطراف أمامية وأخرى خلفية. وفرس البحر يفتقد للجين المسؤول عن وجود هذه الأطراف. وبالتالي ليست هناك أي صلة مباشرة بين الجينوم والشكل الخارجي للحيوان."

سمكة فرس البحر، تعد واحدة من أجمل الأسماك الصغيرة الحجم وهي من الأسماك النادرة التي تسبح بشكل عامودي وكأنه واقفة ولهذا فهي ليست ماهرة في السباحة مثل غيرها من السمك. والغريب في هذا النوع من السمك أن الذكر لديه ما يشبه الكيس في بطنه ترمي فيه الأنثى البيوض فيحضنها الذكر حتى تفقس.

الذكر هو الذي يحمل ويضع الصغار

بيد أن فقدان الجينات على مر العصور ليس السبب الوحيد وراء حدوث التغييرات البيولوجية لدى فرس البحر. ففي سياق متصل يوضح ماير قائلا: "عندما يتضاعف الجين، فإن الجين الأول يؤدي دوره الأصلي، فيما يسمح الجين الآخر بحدوث طفرات أو بظهور وظائف أخرى". يذكر أن ألواحا عظمية تغطي جسم فرس البحر.

كما يعتقد ماير أن تضاعف الجينات قد يكون وراء حمل الذكر وليس الإمثى هي التي تحمل وتضع الصغار. وخلال التزاوج تضع الإنثى البيض في أكياس الذكر الذي يخصب البيض داخليا ويحمله داخله حتى يفقس ويُطلق النسل الجديد المكتمل في البحر.

ويؤكد ماير أن فرس البحر يسعى بالدرجة الأولى إلى تفادي لفت الأنظار إليه إذ "لا ترى هذا الحيوان يسبح في المياه بحثا عن الغذاء وإنما يلصق ذيله بالأعشاب البحرية أو في أحد الشعاب المرجانية وينتظر مرور أي شيء يمكن أن يقتات منه. فالطعام يأتي إليه ولا يبحث عنه". يذكر أن ذيل فرس البحر يتسم بالقدرة على التشبث بالأعشاب البحرية مما يجنبه الانجراف بقوة تيارات المياه. كما يمكنه تغيير لونه للتخفي من أعدائه.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    ثعبان البحر الكهربائي هو غير سمك ثعبان البحر المعروف، إنه يولد تيارا كهربائيا تصل شدته إلى 600 فولت يقتل الأسماك الصغيرة. وقد اكتشف الباحثون أن هذا النوع من السمك يستخدم هذا التيار الكهربائي الذي يولده في تحديد موقع غنيمته، مثلما يستخدم طائر الخفاش سوناره لتحديد موقع فريسته.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    السمك القناص يعيش في المياه المالحة. وهو يصطاد الحشرات برميها بسهم مائي فيقتلها لتسقط في الماء ويلتهمها. والسمك القناص الكبير الحجم يمكن أن يبصق سهمه المائي لمسافة مترين إلى ثلاثة أمتار.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    سمكة مراقب النجوم، نوع من السمك يختبئ في الرمل وينتظر أن تسبح فريسته فوق رأسه حتى ينقض عليها بسرعة البرق ويستمتع بالتهامها. وهو يتميز برأسه وعينه الكبيرين وفمه المتجه للأعلى، ويجب تجنب "مراقب النجوم" لأنه سام.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    سمك الحجر يعد من أخطر أنواع السمك السام ويتقن التخفي. ويبدو مثل طحالب حجرية ضخمة، لكن من يطأه يشعر بأشواكه السامة. أما سمه فيسبب ألما شديدا ويمكنه ان يؤدي للوفاة.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    السمك الكروي ويعرف أيضا بالينفوخ، حيث لديه معدة مطاطية يستطيع نفخها بسرعة مذهلة وملئها بالماء حين يشعر بالخطر، وبذلك يكبر حجمه ويصبح كروي الشكل. وهذا النوع من السمك سام وقاتل، ولكنه يعد في اليابان من الأطباق اللذيذة.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    السمك الصياد هو نوع من السمك يقوم بإغراء فريسته كما يفعل صياد السمك بصنارته، كما أن هذا النوع من السمك يضيء أيضا ما يزيد من فضول فريسته واقترابها منه أكثر ودخولها إلى فمه الضخم. والسمك الصياد منتشر في الكثير من مناطق العالم ويستطيع العيش في البحار العميقة أيضا.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    من يبحث عن سمك غريب وعجيب عليه أن يبحث في البحار العميقة، حيث الضغط عال والضوء خافت جدا وحيث لا يوجد إلا القليل مما يمكن أن يقتات عليه السمك، في هذه الأعماق تضطر الكائنات الحية إلى التتأقلم مع ظروف حياتية صعبة لتستطيع العيش. بالضبط في هذه الظروف الصعبة يعيش سمك الأفعى الخبيثة الذي يمكث في قاع البحار العميقة ويصل طوله حتى 35 سنمتر وله فم كبير وأسنان كثيرة حادة جدا.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    سمك موسى هو نوع من السمك العريض المفلطح تماما الذي يجيد التخفي والتحول إلى ما يشبه الرواسب وهو يستطيع تحريك إحدى عينيه وتغيير مكانها لتصبح العينان في جهة واحدة بجانب بضعهما.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    سمك نطاط الطين، وهو نوع من السمك يبدو أنه لا يستطيع أن يقرر هل يعيش في الماء أم على اليابسة، حيث أنه يعيش في الطين وجلد صدره قوي وكأنه درع بحيث يستطيع التحرك والقفز على اليابسة أيضا ويتنفس من جلده مثل البرمائيات، ولكنه يبقى سمكا.

  • أسماك عجيبة وغريبة

    سمك قرش المطرقة يتميز برأسه المفلطح المائل إلى الجانب. يعتقد الباحثون أن شكل الرأس المميز هذا يساعد قرش المطرقة على الرؤية بشكل أفضل.


اعدته للنشر / مارينا مجدى 

المصدر: الكاتب: بريغيته أوستيرات/ عارف جابو http://www.elwehda.com/
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

23,251,172