د/محمد الأحمدة الذهبى

باحث مساعد بالمعمل المركزى

لبحوث الثروة السمكية

ربما يعتبر هذا الموضوع غريباً نوعاً ما فكيف يكون هناك إستزراع سمكي بالصحراء وهي المعروفة بتربتها الرملية

وندرة مياهها، والحقيقة أن المتمرسون فقط في العمل بالصحراء هم الذين يعلمون حقيقة هذا الأمر. فإن ما يقوم به العاملون في مجال بحوث الصحراء هو البحث عن المياه وبعد التأكد من توافرها يتم دراسة نوعية التربة والمحاصيل التي تجود بها ثم بعد ذلك إختيار الحيوانات المزرعية التي تلائم ظروف المنطقة حتى نخلق ما يعرف بالتوازن البيئي للعناصر الطبيعية والذي يمكن أن تقوم عليها المجتمعات العمرانية في المناطق الصحراوية.

ونظراً لأهمية المياه في المناطق الصحراوية فإن المحافظة عليها وإستغلالها الإستغلال الأمثل يعتبر من أساسيات العمل في المناطق الصحراوية، وتأتي المزارع السمكية في المناطق الصحراوية لتحقق هذه المعادلة حيث يقوم الإستزراع السمكي على إستغلال نفس كمية المياه المستخدمة في الزراعة للحصول علي منتج عالي القيمة الإقتصادية والغذائية وهو الأسماك، فالأسماك تستخدم المياه ولا تستهلكها كذلك تضيف الأسماك إلى المياه الكثير من المواد التسميدية )مثل النيتروجين والفوسفور( داخل المزارع الخضرية إضافة إلى ما تحويه من مواد فسفورية وفيتامينات وأملاح معدنية تعتبر ذات أهمية كبيرة خاصةً بالنسبة لسكان المناطق الصحراوية.

وتعتبر المياه الجوفية من أفضل أنواع المياه للإستزراع السمكي خاصةً من الناحية الميكروبيولوجية نظراً لخلوها من أي مسببات للأمراض، كذلك لعدم إحتوائها على أي ملوثات عضوية سواء من كائنات نباتية أو حيوانية أو بعض أنواع الأسماك الغير مرغوبة والتي يمكن أن تنتقل للأحواض مع المياه من المصادر الأخرى. وتمتاز الصحارى المصرية بتوافر مخزون كبير من المياه الجوفية توجد أحياناً قريباً من سطح الأرض أو تتدفق مياهها تلقائياً في صورة عيون كما في واحة سيوة ووادي النطرون يمكن أن تقوم عليها كثيراً من الأنشطة خاصةً الإستزراع السمكي.

الهدف من الإستزراع السمكي في المناطق الصحراوية:

- الإستغلال الأمثل للمياه بالحصول على منتج إضافي من الأسماك.

- إثراء المياه بالمادة العضوية التي تفتقر إليها الأرض الصحراوية.

- توفير البروتين الحيواني لسكان المناطق الصحراوية.

- خلق فرص عمل جديدة للشباب بهذه المناطق.

- الإرتفاع بالمستوى الإقتصادي للسكان بالمناطق الصحراوية.

- زيادة الناتج القومي من الأسماك.

أنواع المزارع السمكية في المناطق الصحراوية

-1 الصوب Green Houses

تربى الأسماك في أحواض مغطاه بالصوب البلاستيكية حيث تعتبر الصوب مناسبة لجو الصحراء نظراً لإحتفاظها بدرجة حرارة مناسبة داخل الصوب خاصةً أثناء الليل الذي تنخفض فيه الحرارة إلى معدلات لا يمكن لبعض الأسماك أن تتكيف معها، وبذلك يظل المدى الحراري في الحدود المُثلى لتربية الأسماك وهو من العوامل الهامة المؤثرة على نمو الأسماك.

2. الأحواض الترابية Earthen Ponds:

تقام هذه الأحواض في المناطق التي تتميز بتربة طفلية تساعد على الإحتفاظ بالمياه، وتفضل الأحواض الترابية نظراً لأن تربيتها تساعد على تكوين الغذاء الطبيعي والذي يعتبر الغذاء الرئيسي للأسماك كما أنها تقلل من تكلفة إنشاء الأحواض، ويفضل أن يتم تجفيف الأحواض عقب كل موسم إنتاجي حيث يعمل التجفيف على قتل جميع مسببات الأمراض كما يعمل على زيادة نمو الغذاء الطبيعي بعد إعادة ملئ الأحواض.

3.  الأحواض الأسمنتية Concert Ponds:

تقام هذه الأحواض في المناطق الصحراوية التي تتميز بتربة رملية يصعب الإحتفاظ بالماء بها لفترة طويلة، ويستخدم هذا النوع في الإستزراع السمكي المكثف ويحتاج إلى تركيب هوايات للعمل على زيادة الأكسجين الذائب في الماء، وتستخدم به كثافات عالية من الأسماك بالإضافة إلى بعض أنواع الأسماك التي تتميز بإنتاجيتها العالية وذلك حتى يمكن تغطية النفقات المرتفعة التي يحتاجها هذا النوع من الإستزراع.

وتتخذ الأحواض الأسمنتية أشكال متعددة هي الشكل المستدير والمربع والمستطيل وإن كان أفضل هذه الأشكال المستدير، حيث يساعد على تدوير المياه بداخله مما يرسب بقايا الغذاء وفضلات الأسماك في منتصف الحوض حيث يساعد تيار المياه المنصرف من الأحواض على سرعة إخراجها.

4.  لإستزراع في القنوات المائية Raceway:

وهي إحدى طرق الإنتاج المكثف للأسماك حيث يدفع فيها تيار مائي مستمر مما يساعد على إزالة فورية للفضلات الناتجة عن التغذية أو من نواتج الهضم إضافة إلى إستخدام التهوية بالوسائل المختلفة التي تساعد على رفع مستوى الأكسجين الذائب في الماء. وتبلغ النسبة بين الطول والعرض في هذا النظام 6:1 بينما يبلغ العمق من متر إلى 1٫5 متر، وإذا إفترضنا أن أبعاد الحوض 36 متر طول وعرضه 6 متر فيكون عرض الحائط والأرضية 15 سم، بينما في الأحواض الأكبر يكون عرض الحائط 20 سم وعادةً ما يكون من الخرسانة المسلحة، وأحياناً تبنى أحواض القنوات المائية بطريقة مزدوجة يفصل بينها حائط بحيث لا تصل نهايته إلى جسم الحوض بحيث يمكن تدوير المياه داخل الحوضين ويسمى هذا الشكل . DEnd Shape وكما في الإنتاج المكثف فيجب أن تتوفر الكهرباء إضافة إلى مولد أو أكثر يعمل  أتوماتيكيا في حالة إنقطاع الكهرباء كذلك مصدر مائي ذو تصريف عالي من المياه النقية، ويستغل إنحدار الأرض في تصميم أحواض تسمح بالتدفق التلقائي للمياه مما يساعد في عملية التهوية وزيادة محتوى المياه من الأكسجين بأقل قدر من التكاليف. ويعمل هذا النظام في الأحواض الترابية كما يعمل في الأحواض الأسمنتية، وإن كان معدل تدفق المياه وعمليات التهوية وكثافة الأسماك تقل في هذه الحالة مما يعود على المنتج من هذه الأحواض. كما أنه عادةً ما تستعمل الغذايات الأتوماتيكية لسهولة توفير الغذاء ولضمان تلافي الخطأ البشري في عمليات التغذية، ويتيح هذا النظام صيد السمك دورياً مما يساعد على عقد إتفاقات لتسويق الأسماك الطازجة يومياً بما يرفع سعر البيع ويعود بالفائدة على المنتج. وأحياناً تستغل قنوات الري بعمل جواجز على مسافات متباعدة تحجز جزء من القناة بينها تستغل في الإستزراع السمكي.

5.  إستخدام مشمعات البولي إثيلين في الأحواض الترابية:

في حالة التربة الرملية يمكن الإستعاضة عن الأحواض الأسمنتية بتغطية الأحواض بمشمعات من البولي إثيلين مما يتيح الفرصة لإستخدام مساحات كبيرة بتكلفة منخفضة، ويتم ملئ هذه الأحواض بالماء لتعمل كأحواض تربية مكثفة تستخدم فيها التهوية والتغذية الصناعية وتعطي هذه الأحواض معدلات عالية من الإنتاج، ويستخدم لهذا الغرض مشمعات بولي إثيلين عالية الكثافة High density polyethelin بحيث لا يقل السمك عن 75 ملليمتر، ويشترط عند إستخدام هذا النوع أن يتم تنظيف التربة تماماً من الحصى أو أي نتوءات أو نباتات قد تتسبب في ثقب المشمع مما يؤدي لتسرب الماء.

 

إعداد / أيمن رمزي

المصدر: مجلة أعلاف وأسماك - العدد 38
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكيةhttp://www.gafrd.org/ [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 417 مشاهدة

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى - تأسس الموقع 8 أبريل 2009

gafrd
GAFRD-General Authority for Fish Resources Development »

الترجمة

Serch

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

25,511,207